الأربعاء , نوفمبر 25 2020
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / مكتبة غالب طيفور

مكتبة غالب طيفور

Ghalib Tayfour
مكتبة غالب طيفور

متى سنحلق يا حمدوك؟.

غالب طيفور الشايب   وكعادتنا في كل الأمسيات نلتف حول التلفاز الناشيونال الملون لمشاهدة المسلسلات والأفلام وكلمة ملون في ذاك الزمن تعني الحداثة والتقدم ومن يملكه يكون حديث الحي ؛ فمعظم التلفزيونات أبيض وأسود ويتم وضعه في باحة المنزل والجميع يتوافدون رجالاً ونساءً ، وصبية من أقراني متراصين على السجاجيد …

أكمل القراءة »

رداً علي مقال مزمل أبوالقاسم (عصي علي النفي).

أصبت القربة يا مزمل! … غالب طيفور الشايب رغم إختلاف الروايات في الحيثية التي مات بها الفارس العبسي المغوار (عنترة بن شداد) إلا أن ما قرأته منذ عقدين ما زال عالقاً في الذاكرة.     من عادات الفرسان القدامى المبارزة لإثبات الذات نوعاً من الفخر والفراسة والإقدام ولإختيار الأفضل والأشجع ، …

أكمل القراءة »

الخطوط الحمراء …

     إن من يعتقد بأن الثورة السودانية تفجرت لإسقاط نظام (البشير) ومنسوبيه فقط ، فهو واهم ولم يقرأ العبر والدروس ، وسوف نتركه يتفكر ويتدبر فاتحاً فاه ، يسمع ويرى ، إن ثورتنا ليست لإسقاط نظام (البشير) بل هي : من أجل إسقاط الجهل ، والخوف ، والظلم الذي عشعش …

أكمل القراءة »

لن يضلوا أبدا …

أسبوع انقضى واطلت علينا الجمعة التي تلت جمعة مجزرة نيوزيلندا التي راح ضحيتها خمسون من الأخوة المسلمين تقبلهم الله قبولاً حسناً وأسكنهم فسيح جناته مع الصديقين و الشهداء ، وقد جاءت هذه الجمعة مغايرة في كل تفاصيلها وقد شاهدنا مقاطع الفيديوهات التي بثت من هناك لتروي لنا الحشود التي توسطت …

أكمل القراءة »

الرقص على اشلاء الموتى …

    طبولٌ تقرع واجراسٌ ترن ، والسماء ملبدة بالغيوم ، والظلام يخنق المكان ، وكأني سقطت من عالم آخر ، وأساءل نفسي هل هذا هو يوم الميعاد؟ أم هي اضغاث احلام ؟.   تملكني الخوف بعد أن وجدت نفسي وحيداً في مكانٍ نائي ، بدأت أعدو لعلي أخرج ، حتى …

أكمل القراءة »

في حضرة جلالك … أمي …

  لقد تسيدت كل شئ في نفسي أيتها الغالية العزيزة ، يا مضمار حياتى الأوحد ، وأشواقي المنهكة ، ونوارتي الحنون الشفوق ، فُصلتِي لتكوني ملاذي ومأمنى ، وأهازيج صباحاتي البهية ، ومساءتي الوردية . هل أخبروك سيدتي بأن دموعي لا تتوقف عن الجريان ؟ علي جدار صورتك حالمة ، …

أكمل القراءة »

نرثيك يا وطن.. أم ننعيك ؟!…

 الكثير منا يسأل عن مكان مراسم عزاءك يا وطن ؟ والكثير منا يسأل ماذا سوف يكتبون علي نعشك ؟  ومن يتقبل الدعوات الصالحات نيابة عنك وعن الوطن والمواطن؟ وفي أي موقع سيواري جثمانك الثرى ؟ حتي نلطم الخدود ونشق الجيوب ؛ ونبكى الوطن الفتي الذي لم يكمل الاثنان والستون عاماً …

أكمل القراءة »

قفزة الإنتصار …

ويصفق الحاضرون ثناءاً وتقديراً ، وفي أول لحظة يكون فيها المنتصر لوحده حبيس نفسه ، يقفز وهو رافعا يده لقد انتصرت ، ما أجمل هذه اللحظة التي يعيشها الكثيرون! ويحتفلون بها ردهاً من الزمان  ، وما أجمل ميلادها ، وما أحلى لحظة إعلانها ! في كل منبرٍ ومحفل ورنين إنطلاق …

أكمل القراءة »

إلي من نبكيك يا وطن ؟ ….

       لايمكن أن يوصف حال وطني في هذه الفترة سوي أن الوطن يحتضر ، بل ويلفظ في أنفاسه الأخيرة ، ومن ثم يتحلل ويمسى جثةً هامدةً ، كأنما اختار  لها صاحبها الموت بعيداً عن العالمين ، بلا هوية ، ولا أسرة ، ولا أهل ، فماتت بلادي موتاً اكلنيكياً داخل …

أكمل القراءة »

حتما يعود للمسير …

وكأني غير موجود ، وكأن الدنيا من غيركم إلا كفاف … ما اتعسني بمن حولي من عيونٌ لا تعرفني ! أعليلٌ كنت أم سقيم ، لا يعرفون بما أفكر ومتي أقرر .   فواصل تطبلت ،، مشاعرت تسمرت ،، خرائط تفصلت بألف معبرٍ ، وباب . أرفع الستار شامخاً بلا …

أكمل القراءة »

حال المعارضة السودانية …

ﻭﻟﺪ ﻭأﺑﻮﻩ ﻣﺴﺎﻓﺮﻳﻦ … ﺍﻟﺮﺍﺟﻞ ﻗﺎﻝ ﻟﻰ ﻭﻟﺪﻭ : ﺍﻭﻝ ﺷﻰ ﻧﻀﺮﺏ ﺳﺠﺎﺭﺗﻨﺎ ﺩﻱ ﻭﺑﻌﺪ ﺩﺍﻙ ﻧﺮﻛﺐ ﺍﻟﻈﻠﻂ.. ﺍﺗﺴﻄﻠﻮ ﻛﻮﻳﺲ ﻭﺭﻛﺒﻮ ﻋﺮﺑﻴﺘﻬﻢ … ﻓﻰ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﻇﻬﺮ ﻗﺪﺍﻣﻬﻢ ﺣﻤﺎﺭ ﻗﺎﻃﻊ ﺍﻟﺰﻟﻂ. ﺍﻻﺏ يصرخ ﺷﺎﺑﻚ ﻭﻟﺪﻭ.. ﺍﻟﺤﻤﺎﺭ يا ولد ﺍﻟﺤﻤﺎﺭ يا ولد .. ﺍﻟﻮﻟﺪ ﻳﻘﻮﻝ ﻟﻴﻪ : ﺷﺎﻳﻔﻮ ﻳﺎ ﺍﺑﻮﻯ ﺍﻷﺏ ﻳﻜﻮﺭﻙ …

أكمل القراءة »

زجاجة من نار …

   لا تعاتبني يا صديقي العزيز ، فقد كان يوم أمس غريباً في تفاصيله ، ومرهقاً منذ إنطلاقته وحتي نهايته ، كنا نتقافز في المتروهات بمدينة (باريس) انا ومعي اثنين من اخوتنا  السودانيين ، وكانت الحادثة الأولي ونحن داخل القطار المتوجه لمحطة (قاردليون ) وبعد أن سمعنا صافرة إغلاق ابواب …

أكمل القراءة »

وهذا ما صنعه تجار الدين …

  كثير منا يتمني زوال نظام البشير ، وكثير منا يحلم بعهد جديد ، ووطن سعيد ، ولكن هيهات ان تتحقق الأماني بالاحلام : وما نيل المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا وما استعصى على قوم منال إذا الإقدام كان لهم ركابا (احمد شوقي)  لقد كتبنا حتي جفت الأحبار ، …

أكمل القراءة »

(٣٠) يونيو السودانية المصرية ..

 من المفارقات العجيبة والغريبة إن الدولة المصرية الشقيقة ستحتفل بعد أيام بثورة(٣٠ يونيو) ، والتي اجتثوا فيها نظام الأخوان المسلمين بعد ان فشل اخوان الشيطان في قيادة مسيرة البلاد الي بر الأمان واظهرت حكومتهم منذ إنطلاقتها المحاباة ، والدهنسة ، والمحسوبية وطالت يد الاخوان الوزارات والمؤسسات الحكومية بالفصل ، والرفد …

أكمل القراءة »

وما البشير وثلته إلا من عبدة المال والشياطين …

  يدهشني ما يتميز به المواطن السوداني في هذه الايام من صبرٍ وجلد ! وهو في حالة يرثي لها مذلولاً مقهوراً بعد أن طغت عليه الديكتاتوريات بظلامها الدامس ، وشيدت علي تفكيره البنايات ، وادخلته في قفصٍ أوسع ابوابه الأماني ، والسبب يعلمه القاصي والداني ! .                 هؤلاء الشرزمة …

أكمل القراءة »

(البشير) آخر الفتن …

  أستحلفكم بالذي تصلون وتصومون اليه في هذا الشهر الكريم المبارك ، تقرباً وزلفى ان تجيبوا علي سؤالي هذا ، والذي اقسمتم وانتم اطفالاً وكباراً في طابور المدرسة ، والملاعب الوطنية ، و في كل محفلٍ ومسيرة واضعين إياديكم في صدوركم بان تحموا وطنكم وتمنعوا عنه كيد الكائدين وانتم ترددون …

أكمل القراءة »

العنصرية وإختلاف الأوجه … (1)

العنصرية : ( مَنْسُوبٌ إِلَى الْعُنْصُرِ ).  1 . :- رَجُلٌ عُنْصُرِيٌّ :- : مُتَعَصِّبٌ لِجِنْسِهِ وَأَصْلِهِ .  2 . :- التَّمْيِيزُ الْعُنْصُرِيُّ :- : ظَاهِرَةٌ تَعْتَمِدُ التَّفْرِقَةَ بَيْنَ الأَجْنَاس ،ِ إِمَّا بِحَسَبِ الأَصْلِ أَوِ اللَّوْنِ وَيُقَالُ أَيْضاً : الْمَيْزُ الْعُنْصُرِيُّ . :- تُؤَكِّدُ الأُمَمُ الْمُتَّحِدَةُ رَسْمِيّاً القَضَاءَ السَّرِيعَ عَلَى التَّمْيِيزِ العُنْصُرِيِّ …

أكمل القراءة »

ما أشبه الليلة بالبارحة!..

   قال محدثي وهو يقلب كفاً بِكف : ما أشبه الليلة بالبارحه ! قلت لم افهم ما ترمي اليه !! قال وقد ارتسمت علي محياه علامات التعجب والاستغراب واستطرد قائلا : نحن ننتمي لجيل عاصر عدة انظمه عسكرية وديمقراطية ، وقد حبانا المولي بقرني إستشعار لما يحدث قبل حدوثه وبالحاسة …

أكمل القراءة »

وعلي الوطن السلام …

     وهكذا يمضي بنا الحال ، وتحمل لنا قادمات الايام شراً مستطيراً ، نكاد نحسه في كل تفاصيل حياتنا البائسة ، ونكاد نراه  مرمي العين ، وتحيط بنا الأزمات  ، وضيق العيش ؛ في كل شهقة وزفرة ، وإنهيار وشيك لدولة أوصلها النظام الفاجر الي حافة الهاوية ، حيث السقوط …

أكمل القراءة »

هل نحن أحياء ؟! …

  ألا زالت الخرطوم تتنفس كذباً ونفاقاً بفضل هؤلاء المتأسلمين المتعسكرين الذين يقبضون علي تلابيب الشعب السوداني المغلوب علي أمره ؟ وجلاد الغلاء يضربهم بسياط الرهبة والصمت يزين افواهم والرهبة تكتنفهم ؟ والصحف لا زالت تكتب ما يريد أن يكتبه نظام الخرطوم ؟ ألا زالت المدن والقري خالية من المواطنين …

أكمل القراءة »