الأحد , أغسطس 18 2019
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / حركة تحرير السودان: تدعو القوى السياسية للإتفاق على القضايا الرئيسة وجذور الازمةً في السودان
عبد الواحد محمد أحمد النور

حركة تحرير السودان: تدعو القوى السياسية للإتفاق على القضايا الرئيسة وجذور الازمةً في السودان

الخرطوم _ صوت الهامش

دعت حركة/ جيش تحرير السودان قيادة عبد الواحد نور ، مكونات الثورة السودانية، بشقيها المدني والعسكري والمرأة والطلاب والشباب ومنظمات المدني، والنازحين واللاجئين والموظفين الذين تم اقالتهم للصالح العام؛ للاتفاق على القضايا الرئيسية وجذور أزمة الحكم، ومناقشة قضايا الحرب والسلام والديمقراطية والمواطنة، وللصول على اتفاق حول الفترة الانتقالية .

وحول سؤال عما اذا كان الاتفاق السياسي الذي توصل عليه قوى إعلان الحرية والتغيير والمجلس العسكري الانتقالي في الأسبوع قبل الماضي، يمثل فرصة للحركات المسلحة للنضال السلمي، قال الناطق الرسمي للحركة، محمد عبدالرحمن الناير لـ (صوت الهامش) إن الاتفاق قد يفرض على الحركات المسلحة تصعيد المقاومة العسكرية .

وأضاف أن عدم استماع الحكام الي مطالب المواطنين السودانيين عبر الوسائل السلمية، هو أحد الاسباب التي جعلت الحركات المسلحة تحمل السلاح ضد النظام البائد، و التفكير في وسائل أخري، لتحقيق الحرية والتغيير.

وأكد على أن الحركات المسلحة التزمت بوقف العمليات العسكرية، وأعلنت مراراً وقف العدائيات من جانب واحد لإعطاء للثورة الشعبية السلمية فرصة لبلوغ غاياتها منذ بداية الثورة.

واستدرك قائلا: لكن المجلس العسكري وشركائه، يحاولون اختطاف الثورة، وجني ثمار الثورة والالتفاف على مطالب التغيير للإبقاء الوضع القائم، منوها على ان ذلك ربما يدفع الحركات المسلحة، وقوي اجتماعية اخري، بالعودة للكفاح المسلح على نطاق واسع، ونأمل ألا نجبر على ذلك.
وبيّن الناير على انهم يراقبون التطورات السياسية في السودان، لحظة بلحظة ولن يتخلفوا عن اي تغيير حقيقي يقود الي دولة المواطنة المتساوية وسيادة القانون ومحاكمة الجناة، وقاطعا على انهم لن يكونوا جزءا من اي مساومة سياسية تهدف على إبقاء النظام القديم في السودان الذي قال انه ظل يقع تحت سيطرت صفوة سياسية مركزية .

ولفت الناير إلي إنهم لن يقبلوا التنازل عن محاسبة المتهمين بارتكاب جرائم بحق المواطنين، وحل قضية النازحين واللاجئين وتعويضهم فرديا وجماعيا وضمان عودتهم الي مناطقهم الاصلية، ونقل السلطة للمدنية المستقلين، تتوافق عليها مكونات الثورة.

وأعلن رفضهم مبدأ المحاصصة الحزبية الصريحة أو المستترة في تشكيل أجهزة السلطة في الفترة الانتقالية .

وطالب الناطق بإسم الحركة برسم ملامح الحاضر والمستقبل للسودان، دون اقصاء لاحد سوي النظام البائد وشركائه، مضيفا أي حكومة لا تجد التأييد والتوافق من معظم قوي الثورة ولا سيما شعوب الهامش السوداني، مصيرها الفشل والسقوط.

وكشف الناير، عن تفاهمت بين حركة تحرير السودان والحركة الشعبية لتحرير السودان شمال بقيادة الفريق عبد العزيز الحلو، وتجمع قوي تحرير السودان بقيادة الطاهر حجر، ومؤتمر البجا التصحيحي برئاسة زينب كباشي وقوى سياسية وشبابية واجتماعية؛ وذلك لتكوين تحالف سياسي وعسكري واجتماعي في أقرب وقت، يهدف على احداث التغيير الشامل وبناء دولة المواطنة المتساوية وفق عقد اجتماعي جديد.

 

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

يا شعبا لهبك ثوريتك تلقى مرادك و الفي نيتك

Share this on WhatsAppارفع صوتك هيبة و جبرة خلي نشيدك عالي النبرة خلي جراح اولادك …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *