السبت , يوليو 2 2022
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / لا يعرف الصلح و المهادنة

لا يعرف الصلح و المهادنة

ضد الانكسار
أمل أحمد تبيدي
لا يعرف الصلح و المهادنة

عندما يتحدث البعض عن مصالحة وطنية يجب قبل ذلك يتحدثون عن تفكيك المليشيات و نزع السلاح  وإعادة هيكلة المؤسستين الأمنية والعسكرية دون ذلك ستظل كافة الحلول وقتية
خاصة وأن هناك من يرفض التصالح بين الثورة وبين الذين يقمعون الثوار وهناك من يهرون نحو التصالح بدون هدف وطني شامل وهؤلاء هم اس البلاء يحتشد حولهم أصحاب المصالح الشخصية الذين لايمتلكون رؤية للتغيير والإصلاح   المؤسف هناك من يأتي خاوي الوفاض مما سيفاوض به متهافت على السلطة  و من يحاول أن يجد مبرر واهي من أجل دعم هذه المصالحة و الذين يرفضون التفاوض و الحوار والشراكة مع هذا النظام وهم يمثلون رؤية الأغلبية التى تنشد الديمقراطية والحرية والعدالة… الواضح الان وجود معسكرين أحدهما رافض لهذه الحكومة و الثاني يهرول نحوها بينهم طرف يري المصالحة لا تعنى التخلي عن القضايا و القيم والمبادئ الثورية..
احترم كل هذه الآراء ولكن التسويات السياسية ستعقد الأزمات و تعيق مسارات الإصلاح… لا يمكن أن تحدث مصالحة شاملة فى ظل دولة يتحكم فيها السلاح والمليشيات وأصحاب الولاء الخارجي…..لن تنهض دولتنا اذا لم تسور بالأمن والعدل دون ذلك ستستمر الأزمات و تنهار الدولة..
&لا يلقي الشر سلاحه حتى يلفظ آخر أنفاسه؛ فهو لا يعرف الصلح والمهادنة أبداً

مصطفى السباعي
حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
Ameltabidi9@gmail.com

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

تقريـــــــر ميــــــداني عن إصابات #مجزرة21مايو

Share this on WhatsApp*لجنة أطباء السودان المركزية* ——————————————— تقريـــــــر ميــــــداني عن إصابات #مجزرة21مايو ——————————————— (77) …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *