الجمعة , يونيو 18 2021
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / 💢 كلمة الميدان *إسقاط سلطة الهبوط الناعم*

💢 كلمة الميدان *إسقاط سلطة الهبوط الناعم*

كما جاء في بيان المكتب السياسي حول المجزرة الثانية للثوار في ميدان القوات المسلحة باعتبارها حلقة من حلقات التآمر على ثورة الشعب.. ومع شرعية وعدالة المطالبة بتقديم كل من شارك في هذه الجريمة البشعة إلى العدالة والمطالبة بإقالة وتنحية مجلس السيادة والوزراء ووالي الخرطوم لفشلهم في حماية المتظاهرين، إلا أن ما جرى في ليلة الثلاثاء 29 رمضان هو أكبر من ذلك وأبعد مما يظنه البعض ورغم الضحايا من شهداء ومصابين وضرورة القصاص العادل لهم واتخاذ التدابير القانونية اللازمة، إلا أن ما حدث كان رد القوى المعادية للثورة في محاولتهم للالتفاف وإجهاض ثورة ديسمبر.

وكلنا نعلم أن التخطيط للالتفاف وضرب الثورة تم منذ البدايات الأولى للحراك الجماهيري العالي الذي رفع شعار إسقاط النظام وتفكيكه وتصفيته، وتدخلت دول بعينها متعاونة مع الطابور الخامس من بعض قوى المعارضة ورموز المال والعسكر بمشروعها لإيقاف حركة الجماهير وإرباكها، فكان انقلاب القصر وانحياز اللجنة الأمنية المزعوم لثورة الشعب، وفي وجه صمود الجماهير ومطالبها الداوية بمدنية الحكم أكدت نفس القوى الرجعية من عسكر ومدنيين ودول وجواسيسها على جريمة فض الاعتصام الأولى، ولإخفاء ومحو آثار تلك الجريمة البشعة تآمرت السلطة وأقامت لجنة تحقيق وطنية رافضة لجنة دولية تتولى عملية التحقيق، ويظهر الآن بوضوح أن تلك الخطوة كانت مدبرة لتغبيش الوعي وتمديد فترات التحقيق حتى يفلت المجرمين من العقاب.

وفي خطوات مدبرة ومحسوبة بدأت حكومة معلومة بمعاونة من تبقى من أجهزة النظام البائد في إثارة الفتن القبلية والعرقية في محاولة أخرى لإغراق الجماهير في معارك انصرافيه تعطى أعداء الثورة فرص جديدة للانقضاض على المكتسبات التي حققتها الجماهير.
وتحت مظلة سيطرة المكون العسكري على مفاصل السلطة، أصبحت السلطة المدنية برئاسة حمدوك مطية وتابعة ومنفذة لمشروع الهبوط الناعم، فما زالت كوادر النظام البائد تمسك بمفاصل مهمة في الدولة، وفشلت السلطة في تحقيق المهام التي حددتها الوثيقة الدستورية. واستمرت نفس الأجهزة الموروثة من النظام البائد في مكانها دون أي تعديل يذكر فالأجهزة العدلية والعسكرية والشرطة والأمنية ومؤسسات الخدمة المدنية هي ذات التركيبة التى مارست القتل والبطش وحجبت العدالة عن شعبنا.

لقد فشلت السلطة الحالية بشقيها في كل المهام المتعلقة في محاكمة ومحاربة الفساد، في تنفيذ العدالة وتوفير الأمن في السلام وحماية الحريات الديمقراطية واتباع سياسة خارجية مستقلة وحل الضائقة المعيشية.

إن مطلب الجماهير الأساسي هو إسقاط سلطة الهبوط الناعم عبر النضال السلمى وبناء سلطة الشعب التي تمثل كافة القوى ذات المصلحة في إكمال مهام المرحلة الانتقالية حسب المواثيق المتفق عليها.
________ *الميدان 3794*
الثلاثاء 18 مايو 2021م

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

بيان حول زيادة أسعار الوقود

Share this on WhatsApp.بسم الله الرحمن الرحيم الحزب الإتحادى (الموحد) التاريخ: ١١ يونيو ٢٠٢١ لقد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *