الخميس , مايو 6 2021
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / الحزب الشيوعي السوداني سكرتارية اللجنة المركزية #تصريح_صحفي؛

الحزب الشيوعي السوداني سكرتارية اللجنة المركزية #تصريح_صحفي؛

يشتد هجوم قوى الهبوط الناعم على مكتسبات ثورة ديسمبر في شكل قرارات وخطوات متتالية، وبجانب سلام المحاصصة في جوبا، الذي حَمَل اسباب فشله في تفاصيل الاتفاق وطبيعة المشاركين فيه. ويمتد التآمر في حلقات شريرة انعكست في تكوين مجلس شركاء الفترة الانتقالية و موخراً في اصدار مشروع قانون الامن الداخلي.

في هذا الاطار إختطف السيد البرهان مسؤولية إصدار أوامر حول الحكم المحلي وآفاق تقسيم السلطة عبر التحضير وعقد مؤتمر للحكم الاقليمي. وقد وصلت الحزب الشيوعي دعوة من وكيل وزارة الحكم المحلي للمشاركة بالورشة الفنية للاعداد لمؤتمر نظام الحكم. وسوف تعقد الورشة في الفترة مابين 27-29 ابريل 2021 بقاعة الصداقة.

وتعلن سكرتارية اللجنة المركزية رفضها للمشاركة في هذه الورشة التي تستند على مستحقات اتفاق جوبا. وكما هو معروف ان حزبنا وقوى سياسية وشعبية اخرى لديها موقف واضح من الاجتماعات التي تمت في جوبا بعيدةً عن الرقابة الشعبية وبدون مشاركة كافة القوى صاحبة المصلحة في اقامة سلام دائم وشامل و مستدام في البلاد.
في تقدير حزبنا ان الورشة ومايعقبها من نشاط و اجتماعات ومؤتمر، سيهدف لإستباق ونسف فكرة المؤتمر الدستوري الجامع. وهو الشكل المجمع عليه والمناط به للوصول الى التقسيم العادل للسلطة والثروة، اي شكل نظام الحكم كما نصت عليه الوثيقة الدستورية.

وتؤكد سكرتارية اللجنة المركزية على أهمية اعطاء الأولوية لإتخاذ كافة الخطوات في مناطق النزاع لتعزيز الامن وحماية المواطنين من جراء الفتن القبلية وهجوم المليشيات. كما انه من المهم فرض احترام القانون والعمل على تصفية الأجواء بإجراء مصالحات بين القبائل على أسس سليمة تتضمن عودة النازحين الى قراهم الاصلية وجمع السلاح وحل المليشيات وهذه الخطوات إن نفذت ستساعد في اعادة بناء الثقة بين ابناء الوطن الواحد والدفع باتجاه سلام يتمتع بتأييد القوى الشعبية من نازحين وسكان المعسكرات وغالبية الشعب السوداني.

الحزب الشيوعي السوداني
سكرتارية اللجنة المركزية
26 ابريل 2021م.

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

*ساخر سبيل* الفاتح جبرا *سقوط الاتحادي*

Share this on WhatsAppما زالت حكومة الهبوط الناعم تفاجئنا بالإنبطاحات والتنازلات والتماهي المذل مع قتلة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *