الخميس , مايو 6 2021
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / من ذكريات الدكتور صيدلي منصور إسحق إسرائيل داخل بيوت الأشباح:

من ذكريات الدكتور صيدلي منصور إسحق إسرائيل داخل بيوت الأشباح:

# كانوا يتناوبوا على ضربي وتعذيبي ويصفوني بأبشع العبارات والشتائم..

# كنت أول المتعقلين في تلك الزنزانة ثم أتوا برئيس إتحاد النقابات عكاشة والبروفسور فاروق محمد إبراهيم وكنا معاً داخل حوض (بانيو) الإستحمام نجلس فيه وننام فيه ونتبول فيه لا يسمحون لنا بالخروج منه إلا لقضاء الحاجة في “أدبخانه” بعيده نصل اليها بعد أن نتعرض للجلد بالسياط والضرب بأعقاب البنادق ثم الطرق على الباب لإستعجالنا في الخروج..

# كان يأتي علينا ذلك المجرم الجزار بكري حسن صالح ويصفنا بأفظع الصفات ويمارس علينا قلة الأدب وفقر التربية وإنعدام الأخلاق ويخاطبني بقوله: “يا إسرائيل إنت بتصلي عكس القبلة لذلك مكانك في الأدبخانه النجسه”..

# ” كان يأتي لي كبير الجلادين المسؤول عن زنازين بيوت الأشباح ويهددني بالقتل وهو يمسك بسلاح سريع الطلقات (جيم ٣ على ما أعتقد) ويشهره نحوي قائلاً أنك ستموت الآن، وأنا أكرر بأن الموت بيد رب العالمين، ويهزأ بي قائلاً الموت بسلاحي هذا وأنا أصر أن الموت بيد رب العالمين .

# “كان التعذيب لا يطاق ونتخيل أننا في أي لحظة سنموت ولم نتراجع عن مبادئنا ووصلنا مرحلة إن الموت أهون علينا من هذه الإهانات والمعاملة غير الآدمية”،
(هنا  بكى الشيخ السبعيني منصور إسحق إسرائيل وهو يتذكر من اختبره من اهانة وقهر وظلم وتعذيب جسدي ونفسي).

لك الله يا وطن، المجرمون القتلة طلقاء فيما الضحايا يعانون الشعور  بالقهر وعدم الإنصاف حتى الآن.

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

*ساخر سبيل* الفاتح جبرا *سقوط الاتحادي*

Share this on WhatsAppما زالت حكومة الهبوط الناعم تفاجئنا بالإنبطاحات والتنازلات والتماهي المذل مع قتلة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *