الخميس , مايو 6 2021
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / *🔴 حوار الناطق الرسمي باسم حركة تحرير السودان لصحيفة ( الصيحة):*

*🔴 حوار الناطق الرسمي باسم حركة تحرير السودان لصحيفة ( الصيحة):*

1/ماهي رؤتيكم للسلام؟

السلام بالنسبة للحركة هدف استراتيجي تعمل لتحقيقه عبر كافة الوسائل الممكنة، وللأسف قد فشلت كافة الإتفاقيات السابقة في تحقيق السلام بالسودان رغم توقيع 47 إتفاقية ، وسبب فشلها لأنها استندت علي الثنائية وتجزئة القضايا والتركيز علي المحاصصات وتقاسم السلطة والثروة ومخاطبة قضايا الأشخاص والتنظيمات ولم تخاطب قضايا الوطن وجذور المشكلة ، وعمدت إلي تغييب مشاركة الغالبية العظمي من الشعب السوداني.
إن الحركة تري أن المنهج القديم المتبع خاطىء ويعمل علي تعميق الأزمة بدلاً عن إيجاد حلول
، وتري أن تحقيق سلام شامل وعادل ومستدام بالسودان يتمثل في حوار سوداني سوداني داخل الوطن لمخاطبة جذور الأزمة بمشاركة جميع مكونات السودان السياسية والمدنية والشعبية والعسكرية ما عدا نظام المؤتمر الوطني ، ومن ثم التوافق علي حكومة مدنية من شخصيات مستقلة تعمل على تحقيق أهداف الثورة وتنفيذ البرامج التي يقررها المؤتمر، ونحن بصدد إعلان مبادرة للسلام الشامل تحمل هذه المضامين.

2/هناك من يري إنكم متعنتون تجاه  السلام؟

هذا الإتهام ليس صحيحاً ، نحن اكثر حركة تبحث عن السلام اليوم قبل الغد، ولكن ليس سلام المناصب والمحاصصات إنما السلام الذي يخاطب جذور الأزمة ويشارك فيه الجميع.
في سبيل تحقيق السلام بالسودان قد تفاوضت الحركة مع النظام البائد في أبشي الأولى والثانية 2003م، وأنجمينا الأولى والثانية 2004م، وسبعة جولات تفاوضية في أبوجا 2006م ولم نتوصل لإتفاق معه لأنه غير جاد ولا يريد سلاماً حقيقياً يقود إلي التغيير ، فأوقفنا التفاوض معه مرة أخري حتي سقوطه.

3/قلتم أن السلام يجب أن يكون سوداني سوداني لكنكم إلى الآن لم تقدموا خطوة؟

قلنا أن السبيل الوحيد إلى تحقيق سلام شامل وعادل ومستدام بالسودان يجب ان يشارك فيه الجميع في مؤتمر حوار سوداني سوداني داخل الوطن، ونعمل من أجل ذلك، وما وصول قيادة الحركة إلي جوبا إلا دليلاً علي جديتها في هذا الأمر.
هنالك عمل داخلي وخارجي تقوم به الحركة قبل إعلان مبادرتها للرأي العام.

نؤكد للرأي العام السوداني أن الحركة جادة في موضوع الحوار السوداني السوداني وسوف تعلن مبادرتها قريباً بعد إكتمال مشاوراتها وترتيباتها، وهذه المبادرة نابعة من إرادة الحركة بهدف المساهمة في تحقيق السلام ومخاطبة جذور الأزمات السودانية بمشاركة الجميع.

4/لم تظهروا أي حسن نية بزيارة السودان رغم سقوط الإنقاذ؟

السياسة لا تدار بسوء النوايا أو حسنها، ولكن هنالك واقع يجب التعامل معه وفق إستراتيجيات الحركة، فالحركة موجودة داخل السودان في القري والاحياء والمدن والجامعات ومخيمات النازحين والأراضي المحررة وكافة بقاع السودان ، فقط جزء قليل من قيادة الحركة متواجدين بالخارج لأسباب وظروف معلومة وبتوجيهات من مؤسسات الحركة.
ومع ذلك أن قيادة الحركة سوف تأتي للسودان كما أشرنا إلي ذلك مراراً في الوقت الذي تحدده مؤسسات الحركة، ونأمل أن يكون قريباً.

5/هناك إتهام لكم بالاعتداء علي قوات الجيش في جبل مرة؟

هذه الإتهام مخادع، فالحركة قد اعلنت عن وقف عدائيات من طرف واحد وظلت تجدده المرة تلو الأخري بهدف خلق أرضية لإنتصار الثورة وتحقيق السلام ولم تعتد علي اي منطقة تقع تحت سيطرة الحكومة. وللأسف أن المليشيات الحكومية منذ 2018م قد شنت أكثر من عشرين هجوماً علي مناطقنا المحررة، وقواتنا قامت برد هذا العدوان كواجب دفاعي، ولا تزال قواتنا متمسكة بقرارات القيادة العليا للحركة بوقف العدائيات مع حق الرد علي أي هجوم من قبل القوات والمليشيات الحكومية.

6/ما هو تعليقك علي إتفاق البرهان الحلو؟

إعلان المبادئ الذي تم توقيعه خطوة جيدة وإعتراف بالقضايا الجوهرية مثل علاقة الدين بالدولة، ولكن العبرة بتنفيذ ما أتفق عليه وليس التوقيع، فالتأريخ السياسي السوداني حافل بنقض العهود والمواثيق.

7/هناك من يري أن قضية مثل فصل الدين عن الدولة ليس مسؤولية الحكومة الإنتقالية وإنما المؤتمر الدستور؟

علاقة الدين بالدولة من القضايا الجوهرية في السودان ويجب مخاطبتها بشكل واضح وشجاع. فالدولة الوطنية علمانية بإمتياز ، ولا يمكن الحديث عن دولة مواطنة متساوية دون الفصل الواضح بين المؤسسات الدينية عن مؤسسات الدولة.
إصرار البعض علي إقحام الدين في السياسة والهروب إلي الأمام بحجج واهية علي شاكلة حسم الأمر في مؤتمر دستوري إنما يريدون إستمرار الصراع وعدم الوصول إلى سلام شامل وطئ ملف الحرب.

8/جهود دولة جنوب السودان بشأن التفاوض؟

الحركة لا علاقة لها بالتفاوض أو الوساطة الجنوبية وقد وضحت موقفها من منبر جوبا منذ البداية ولا جديد في الأمر.
جئنا إلي جوبا تلبية لدعوة فخامة الرئيس سلفاكير ميارديت ولا علاقة للزيارة بالتفاوض والوساطة ولم نلتقيها مطلقاً.

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

*ساخر سبيل* الفاتح جبرا *سقوط الاتحادي*

Share this on WhatsAppما زالت حكومة الهبوط الناعم تفاجئنا بالإنبطاحات والتنازلات والتماهي المذل مع قتلة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *