الثلاثاء , أكتوبر 27 2020
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / *أحذروا  ثورة  الجوع* *محمد أمين ابوجديري*

*أحذروا  ثورة  الجوع* *محمد أمين ابوجديري*

▪️  أنه منظر لا يسر ، بل يبعث الكآبة ، والبؤس والإحباط….
▪️ بل أنه ناقوس خطر لمن بيده الأمر في الحكم الانتقالي و الحزب الحاكم (قوى إعلان الحرية والتغيير ) …
▪️ولا يمكن أن يدعي أحد أنه بمأمن من خطورة هذا الوضع الخطير والذي ينذر بثورة الجوع التي سوف تدخل البلاد في كارثة لا يعلم مداها إلا الله العلي القدير .
▪️ المصيبة أن حكومتنا السنية ! وكأنما الأمر لا يعنيها ! و تنام على عسل كتابات مطبلاتية السوشال ميديا التي تشن  حملاتها اليومية على المكون العسكري محملة إياه كل مصائب البلاد الاقتصادية !!؟؟
للأسف الشديد فإن الحكومة لا تملك أي رؤية لحل الأزمة الاقتصادية –ذكرنا ذلك مرارا وتكرارا — حذرنا منه ، و طالبنا الحزب الحاكم (قوى إعلان الحرية والتغيير ) بالتحرك الجاد لإنقاذ الموقف .. ولكن حاج أحمد ليس بافضل من أحمد ….
  ازمتنا الوطنية مركبة ما دام الحاضنة السياسية هي نفسها في حاجة لإصلاح عاجل . ..
الشعب السوداني في حيرة من أمره وهو الذي ضحى بالنفس والمال من أجل نصرة الثورة المجيدة !! وهو يشاهد مناظر هذه النخب السياسية المخجلة — التي *تدعي* ريادتها وقيادتها للثورة —  في الصراع حول الوظائف ومحاصصات السلطة والثورة في الخرطوم واديس أبابا وجوبا والقاهرة و و و …
حقا أنها مناظر كريهة من نخب قد قزمت شأن  السودان وثورة شعبه المقدام المجيدة .
▪️ كيف ينوم  المسؤول بكل اريحية وتحت نسمات التكييف ، و اطفال ونساء شعبه يبيتون في صفوف الخبز ؟
  *أين رئيس الحكومة ؟*  والذي لم نسمع منه طوال حكمه سوى كلمات رومانسية لا تسد جوع أحد من رعيته .؟؟
*وأين والي الخرطوم ؟* ، الذي ملأ الآفاق ايام المعارضة بالكلام الثوري وحتمية التغيير .
*وأين وزير التجارة ؟* الذي كان زبونا دائما  لقنوات التلفزيون محدثا ومبشرا بنعيم الدولة المدنية القادمة .
أما *أحزاب قوى إعلان الحرية والتغيير* والتي تدعي زورا وبهتانا أنها الحزب الحاكم ،  نحن نعرف أين هي …  هي في الصور الفوتوغرافية مع السادة قادة الحكومة ، وفي ردهات قصور الحكم وفي قاعاته وقاعات الفنادق خمسة نجوم ذات الخدمات المميزة (ورش ومؤتمرات وخلافه … ) ، تجدونها متزاحمة حول مايكرفونات القنوات الفضائية  ، تجدونها مجتمعة لبحث توزيع مقاعد التوزير ، وتجدونها مجتمعة لبحث توزيع مقاعد الولاة ، وتجدونها مجتمعة لبحث الحصص في كل شئ وحتى في لجنة الإعداد للمؤتمر العام لقوى إعلان الحرية والتغيير … ولكن وللأسف الشديد *لا نجدها في صفوف الخبز*  مع الجماهير الكادحة المغلوبة على أمرها  إلى حين . …
▪️ لك الله يا شعبي …
      لك الله يا شعبي …
     لك الله يا شعبي …
    
     *محمد أمين ابوجديري*
          15 سبتمبر 2020

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً