الثلاثاء , يونيو 2 2020
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / تنسيقية ثورة ديسمبر امبدة #بيان

تنسيقية ثورة ديسمبر امبدة #بيان

حرية سلام عدالة

ورَأيْتُ الشُهَدَاءَ وَاقِفِينَ
كُلٌ عَلَى نَجْمَتِه
سُعَدَاءَ بِمَا قَدّمُوا
لِلْمَوْتَى الأَحْيَاء مِنْ أَمَلْ

إلى من كانوا هنالك ونجوا..
إلى شرفاء بلادي..
إلى الخونة أيضاً..
لا نود تذكيركم بما حدث في يوم التاسع والعشرون من رمضان الماضي ، الموافق الثالث من يونيو 2019 ، فما حدث لن يُنسى ولن يُغفر ، ولكنا نريد أن نقول: روزنامة الأيام تمضي ونحن ما زلنا نحمل جراحنا وآلامنا ودموعنا..
وما زلنا نحمل حلمنا الأعظم أن نبني وطناً بقدر التضحيات والبطولات، والدماء التي كانت مهراً لثورتنا العظيمة، وطن لا يشبه سوانا نحن الأنقياء، الأوفياء لشهدائنا، وسيكون لنا ما نشتهي وإن طال الزمن..

لن نرمي دروعنا..
بالدماء والدموع .. بالهتاف والشيء ، أسقطنا الطغاة، وبالنشيد والهتاف سنقاتل من أجل أحلامنا الكبيرة ؛ وإن دعا الداعي فدمائنا ودموعنا ليست غالية على هذا البلد الجميل..
سنبنيه وطناً وفق ما نهوى رغم أنف الساسة والعسكر ..

شعبنا العظيم ..
مضى عام بالتمام والكمال ولم يطرأ جديد في ملف مجزرة القيادة، سوى وعود وتسويف وهدر للزمن ، بالرغم من أن الجناة و المُجني عليهم معروفين لكل ذي بصر و بصيرة ، ولكنه التماطل من لجنة وثقنا فيها ، وما زلنا نتحلى بالصبر ، فالصبر رفيقنا الأزلي ، لن نيأس من المطالبة بتقديم الجُناة للمحاكمة والقصاص ، فذلك وعد قطعناه لشُهدائنا الذين هم أكرم منا جميعاً..
لن نتوانى في مطالبنا ، لن نخذل رفاقنا الذين قدموا أرواحهم من أجل تحقيق ما كنا نطالب به في الشوارع التي خبرنا دروبها وخبرتنا.. حرية.. سلام.. وعدالة.. أرواحهم كانت ثمناً لحريتنا وسلامنا، والآن، حري بنا أن نبذل أرواحنا لأجل اكتمال شعار الثورة (العدالة) من أجلهم،ومن أجل الأجيال القادمة.
نظل نطالب بالقصاص ما بقي فينا نبض.

#مجزرة_القيادة_العامة

مكتب الإعلام و الاتصال تنسيقية ثورة ديسمبر امبدة _
السبت ٢٣ مايو ٢٠٢٠
الموافق ٢٩ رمضان ١٤٤١ه

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

توضيح بخصوص انضمام مؤتمر الكنابي لحلف الجبهة الثوريه برئاسة مني اركو مني

Share this on WhatsAppبسم الله الرحمن الرحيم الاخوه الاماجد في مؤتمر الكنابي قطاع ليبيا تحيه …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *