الإثنين , نوفمبر 18 2019
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / مهلا (قحت) قبل فرز الأصوات لمنصب وزير العدل !!

مهلا (قحت) قبل فرز الأصوات لمنصب وزير العدل !!

ظللت على قناعة بأن الزملاء الذين صمدوا وبقوا بداخل الوطن أجدر وأحق بالمناصب العدلية من أمثالي الذين ظلوا مشردين خارج الوطن طوال فترة حكم الإنقاذ، والسبب في هذا المفهوم لأن مهنة العدالة بالذات تستلزم في صاحبها أن يعيش ظروف التبدل التي حدثت أثناء هذه الفترة الطويلة بالمجتمع والمهنة على حد سواء. 

وعن نفسي فقد جعلتني الإنقاذ اعيش الثلاث عقود الماضية وانا اتنقل من كنف كفيل لكفيل بين ثلاث من دول الخليج الست، ولم يبق عند أمثالي من ابناء المهنة ما نقدمه للوطن أكثر من ملاحظات ورؤى قد تخطئ وقد وتصيب، وبتنا في إنتظار خروج الروح إلى بارئها بعد أن اكرمنا الله برؤية نهاية الإنقاذ. 

وأبتهل لله شكراً أن أطال في عمري  حتى رأيت أخي وزميلي عبدالقادر محمد أحمد رئيساً للقضاء، وكنت في غاية الحماس لتولي عبدالقادر بالذات لهذا المنصب، فهو ليس مجرد رجل قانون والسلام، فقد كان من الشجاعة ان كتب المذكرة التي قدمها وهو قاضي جزئي لرئيس مجلس إنقلاب الإنقاذ وقد كان في ذلك الوقت في مطلع الثلاثينات من عمره، وهي مذكرة من حيث المعنى والمبنى والصياغة كانت درس لم تفهمه الإنقاذ حتى إنطفأت شمعتها، كما أنها كانت درس لرفقاء المهنة الذين طأطأووا رؤوسهم وواصلوا العمل في حياء وصمت مقابل الراتب الشهري. 

تابعت مثل غيري ترشيح شخصي في منافسة على الهواء مع الأخت الدكتورة إبتسام السنهوري على منصب وزير العدل، وورد في تفاصيل ذلك أن فرصتي معها متساوية، والحق أن في ذلك ظلم للدكتورة إبتسام، فهي من الجيل الذي صنع الثورة، ثم أنها أنثى قدرت مواثيق الثورة أن تكون لجندرها مقاعد تقارب مقاعد الرجال، وإبتسام شابة مقتدرة أرى فيها مستقبل البلاد وشمسه القادمة، وقد تدربت معي وأنا قاض بمحاكم بحري وهي طالبة في الجامعة وقد علمت وقتها أنها من النوابغ. 

هذه حيثيات تنتهي بنفسها إلى النتيجة، وهي إعلان إنسحابي من منافسة على منصب لم أتقدم إلى شغله، ولم يتصل بي أحد من (قحت) للتفاهم حوله، وبدوري أزكى الدكتورة إبتسام لشغل المنصب، فهي جديرة به وأسأل الله لها التوفيق والسداد. 

سيف الدولة حمدناالله

saifuldawlah@hotmail.com

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

القضاء خارج قطار الثورة !!

Share this on WhatsAppسيف الدولة حمدناالله يمكن القول وبدون تزيد أو تضخيم في الوصف أن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *