الأحد , سبتمبر 15 2019
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / مطار الخرطوم البوابة الأكثر أماناً للتهريب // اسماء محمد جمعة

مطار الخرطوم البوابة الأكثر أماناً للتهريب // اسماء محمد جمعة

نظام الحركة الإسلامية المخلوع خلف لنا واحداً من أسوأ المطارات في العالم وأكثرها تخلفاً، وأعتقد إن أي مواطن غادر السودان إلى أقرب دولة عقد مقارنة بين مطارها ومطار الخرطوم المسمى دولي، رغم إنه يفتقر إلى أدنى مواصفات الدولية، ولذلك ظل من أكثر البوابات أماناً لتهريب موارد السودان وأمواله، ولا أشك إن الأمر كان مقصوداً وجزءاً من عملية النهب والفساد المنظمة التي ظل يقوم بها كوادر النظام المخلوع.
ما زال مطار الخرطوم حتى الآن مفتوحاً أمام عمليات التهريب تلك، ومازال كوادر نظام البشير يهربون كل يوم ما اكتنزوه من ذهب ومبالغ مالية بالدولار والإسترليني وأشياء اخرى، لأن المجلس العسكري لم يرهق نفسه بتوقيف المتهمين رغم معرفته بهم، ولأن المطار ما زال تحت إدارة بها عدد من الموظفين غير الشرفاء الذين يسمحون لهذه الأموال والموارد بالعبور حتى بعد أن يكتشفهم الموظفون الشرفاء، وقد كنت شاهدة قبل أيام على إحدى الجرائم.
في ذلك اليوم كنت ضمن الرحلة المتجهة إلى كينيا عن طريق أديس أبابا، في مطار الخرطوم اكتشف موظفو التفتيش امرأة تهرب دولارات مثبتة على جسد طفلتيها، كان المبلغ ضخماً تم اقتياد السيدة وبناتها، اكتشفنا بعد ذلك أن السيدة وصلت معنا سالمة غانمة إلى كينيا، حين أبديت دهشتي للأمر قالت لي إحدى الزميلات إن السيدة ركبت الطائرة بعدنا وقد سمعتها تحادث أحدهم تقول له (قول لمحمد ما يجي خلاص أديتو 12 ألف ريال وألف دولار) أي إنها دفعت رشوة لأحدهم في المطار.
بعدها بيومين تناقلت وسائل التواصل خبر القبض على أحدهم يهرب دولارات في بيت مصحف كبير، الخبر صحبته صورة بها مجموعة من الضابط وأمامهم المصحف والدولارات، ولكن لم يظهر اسم ولا صاحب الدولارات ولا صورته، لا أدري مدى صحة الخبر ولكن تكرر هذا الأمر، فكثيراً ما يعلن عن اكتشاف السلطات لسبائك ذهب وأموال بالعملات الأجنبية مهربة ولا نسمع باسم متهم ولا محاكمات تتم، مما يعني أن السلطات تتستر على المجرمين ولا تفسير آخر.
أعتقد ان الشعب السودادني لم ينسَ ما قاله موسى كرامة آخر وزير صناعة في حكومة البشير، عندما قال إن إنتاج السودان الحقيقي من الذهب خلال العام 2017، بلغ “250” طناً، ومعظم هذا الإنتاج يُهرب عبر مطار الخرطوم بمساعدة شبكات وفئات فاسدة بمطار الخرطوم تسهل خروج المهربين.  في حين أن الحكومة أعلنت أن إنتاج الذهب كان فقط 105 طناً. في نفس اليوم قال وزير الدولة بوزارة الدفاع علي سالم، إن أنظمة مطار الخرطوم الدولي مخترقة أمنياً، ومن خلالها يتم تهريب الذهب وأشياء أخرى لم يذكرها، وحقيقة اكتشاف تهريب الذهب والأشياء الأخرى ليس بالأمر الصعب حتى في ظل تخلف الأنظمة الأمنية إن لم يكن هناك تعاون داخل المطار.
عموماً أعتقد أنه آن الأوان لمراجعة مطار الخرطوم فما يتم تهريبه عبره يمكن أن يبني لنا أعظم مطار وبأعلى المعايير ويوفر لنا أحدث أنواع الطائرات وخدمات السلامة والأمان، ويجب التدخل فوراً لمنع تهريب ما تبقى من أموال وموارد السودان التي تتدفق يومياً إلى الخارج عبر مطار الخرطوم إلى حين تشكيل الحكومة وتطوير المطار الذي يجب أن يكون من أولويات الحكومة الانتقالة.

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

*بيان هام: محاكمة البشير ورموز نظام الفساد والاستبداد*

Share this on WhatsApp💢 *نقابة أطباء السودان الشرعية* الشارع البيغلي ساعة يمد الايد لا بينفع …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *