الجمعة , مايو 20 2022
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / *💢سكرتارية اللجنة المركزية* *للحزب الشيوعي السوداني* *بيان جماهيري؛*

*💢سكرتارية اللجنة المركزية* *للحزب الشيوعي السوداني* *بيان جماهيري؛*

*💢سكرتارية اللجنة المركزية*
*للحزب الشيوعي السوداني*
*بيان جماهيري؛*

*أوسع مشاركة جماهيرية في مواكب ٦ أبريل..*

*قيام المركز الموحد واجب الساعة..*

*تحويل حق الجرف القاري لوزير الدفاع يهدد السيادة الوطنية*
..
**اليقظة ضد التسوية والانقلاب العسكري لإعادة إنتاج الأزمة.*

*الانتفاضة الشعبية الشاملة والاضراب السياسي العام والعصيان المدني طريقنا لاسقاط الانقلاب..*

*إنتزاع الحكم المدني الديمقراطي.*

تهل علينا ذكرى ٦ ابريل والبلاد تمر بنفس الأوضاع التي قادت الي الانتفاضة من تدهور للأوضاع السياسية والاقتصاديةو المعيشية والأمنية.. والقمع المفرط للمواكب السلمية وحملات الاعتقالات والتعذيب الوحشي للمعتقلين وحالات الاغتصاب للنساء.. وشبح المجاعة الذي يخيم على البلاد جراء فشل الموسم الزراعي.. ونهب ممتلكات” الفريشة” ومصادرة رزقهم بدون خطة لتنظيم الأسواق.. وقمع المعلمين واهانتهم  بسبب مطالبهم المشروعة في رفع الأجور َما  أدى لاضرابهم.. وإعادة التمكين في الخدمة المدنية والنظامية والقضائية والتمهيد لعودة المؤتمر الوطني.. وحل مجالس إدارات الجامعات وفصل مدراء الجامعات.. مما أدى لإضراب الأساتذة.. إضافة للتخوف من وضع حق قانون الجرف القاري في يد وزير الدفاع  للتفريط في السيادة الوطنية ونهب ثروات البحر الأحمر وبيع او خصخصة الميناء.. وقيام القاعدة العسكرية الروسية على البحر الأحمر. التفريط في اراضينا المحتلة (حلايب.. شلاتين.. ابورماد.. نتؤ حلفا.. الفشقة) . إضافة للتمدد  الأجنبي الاستيطاني السرطاني للدعم السريع.اقتصاديا وعسكريا وماليا  ومنح قواته قطع سكنية في المدن بالآلاف في حين إعداد مهوله مازالوا منتظرين الخطط السكانية لسنوات طويلة وفتح حسابات في البنوك لحركات جوبا المسلحة.. إضافة لنشاط مرتزقة فاغنر في البلاد الأمني وقمع المتظاهرين ونهب الذهب وتهريبه لروسيا.

كما تصاعدت المقاومة الجماهيرية داخل وخارج السودان  كما في جداول لجان المقاومة والسودانيين في الخارج .. واضرابات العاملين من أجل تحسين أوضاعهم المعيشية وتركيز الأسعار وتحسين الاجور.. وإنتزاع الصحفيين وأساتذة جامعة الزهري لنقابتهم..مما يتطلب مواصلة عقد الجمعيات العمومية وإنتزاع النقابات فالثورة نقابة ولجنة حي.. اصافة لإعلان مواثيق لجان المقاومة في العاصمة والولايات للمناقشة والاضافات والتعديل..

كما يشتد الحصار على الانقلاب في الخارج بسبب صمود الشارع السوداني ورفض الاعتراف بالانقلاب تحت شعار ” لا تفاوض ولا شراكة ولا مساومة”. .ورفض اتفاق البرهان حمدوك.. استنادا لهذا الواقع عبر تقرير فولكر أمام مجلس الأمن  عن رفض الشعب السوداني للانقلاب وفشله في الحكم والانتهاكات الجسيمة التي ارتكبها لحقوق الإنسان وتدهور الحالة الاقتصادية والمعيشية والامنية.. لم يعكس فولكر سوي الواقع الذي ازعج الانقلابيين وهدد البرهان بابعاد فولكر. بحجة التدخل الأجنبي وهو الذي فتح الباب على مصراعيه للتدخل الخارجي.. علما بأن شعب السودان لايعول على العامل  الخارجي.. بل العامل الداخلي هو الحاسم في التغيير وتبقى أهمية ملاحقة المجرمين ومحاكمتهم في الجراثم ضد الإنسانية كما في مجزرة فض الإعتصام ومجازر ما بعد انقلاب ٢٥ أكتوبر.. وتسليم البشير ومن معه للمحكمة الجنائية الدولية. .فضلا عن  تسارع الخطوات للتسوية التي تعيد  الشراكة مع العسكر كما في  مبادرة الاتحاديين بعد اجتماعهم الأخير في القاهرة ومبادرة حزب الأمة كما جاء في تصريح اللواء معاش برمة ناصر.. والجبهة الثورية في اجتماعها الأخير في الدمازين والتصدع داخلها.. وخطوات فولكر للتسوية التي دعمها أصدقاء السودان. مما يعيد إنتاج الأزمة ونهب ثروات البلاد وتهديد وحدتها وسيادتها الوطنية.. هذا ويرفض حزبنا  اي تسوية او انقلاب عسكري يقطع الطريق مرة أخرى أمام الثورة.
بعد أكثر من خمسة أشهر علي الانقلاب تستقبل جماهير شعبنا ذكري 6 أبريل واعتصام القيادة العامة.وهي أشد تصميما لإسقاط الانقلاب من فوق المقاومة البطولية للانقلاب و احكام الخناق عليه داخليا وعالميا، ويتسع السخط بسبب القمع والتفريط في السيادة الوطنية و تدهور الأوضاع المعيشية، مما يتطلب الاستعداد  لمواكب 6 أبريل الحاشدة المعبرة عن رفض الانقلاب ومواصلة التصعيد الجماهيري ، والمزيد من التنظيم والتعبئة والتحضير الجيّد للانتفاضة الشعبية الشاملة والاضراب السياسي العام والعصيان المدني،  لاسقاط الانقلاب وانتزاع الحكم المدني الديمقراطي، بعد سد النقص بتوفير العامل الذاتي بوجود المركز الموحد والميثاق للتوافق علي وثيقة دستورية جديدة تؤكد الحكم المدني الديمقراطي ، واستقلال القضاء وحكم القانون ، وتفكيك التمكين واستعادة اموال الشعب المنهوبة ، وعودة شركات الجيش والأمن والدعم السريع لوزارة المالية، والترتيبات الأمنية لحل مليشيات الدعم السريع ومليشيات الكيزان وقوات الحركات ، وقيام الجيش القومي المهني الموحد .وغير ذلك  من أهداف الثورة.

المجد والخلود للشهداء ، وعاجل الشفاء للجرحي، والحرية لكل المعتقلين السياسيين وعودا حميدا للمفقودين.

سكرتارية اللجنة المركزية
للحزب الشيوعي السوداني
٢ أبريل ٢٠٢٢

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

الأحزاب عدو الثورة الأول !!

Share this on WhatsAppالأحزاب عدو الثورة الأول !! 📚 أزهري ابواليسر مدني أعلم  ان  الكثيرين   …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *