السبت , سبتمبر 25 2021
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / بيان البعث التونسي حول التطورات في البلاد :

بيان البعث التونسي حول التطورات في البلاد :

المنظومة الحاكمة سقطت بفعل تنكرها لأهداف الثورة
عاشت تونس منذ عقد من الزمن ولازالت وضعا كارثيا بكل المقاييس تسببت فيه المنظومات الحاكمة المتعاقبة بأحزابها المختلفة وفشلت فشلا ذريعا في إدارة الشأن العام وتحقيق طموحات و تطلعات الشعب التونسي هذه الأحزاب التي وصلت للحكم بالتزوير والغش وشراء الذمم والدعم الأجنبي وانحرفت بالثورة عن مسارها وتنكرت لشعاراتها في الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية وفضلت ان تتعامل مع البلاد على انها كعكة يتم تقاسمها حتى فرغت خزائنها واحس الشعب التونسي بوطأة هذه الحقبة على حياته أكثر من أي وقت مضى وخرج في اكثر من مناسبة متظاهرا و منبها لخطورة الوضع و كان يجابه في كل مرة بالقنابل المسيلة للدموع و الرش والاعتقالات دون ان يولي هؤلاء الحكام أي اعتبارا لمطالبه وحقوقه وكعادته لم يتخلف الشعب في ذكرى عيد الجمهورية عن الخروج للشارع رافعا عديد المطالب ومعلنا ضرورة انتهاء حكم العصابات واللوبيات التي تحرك البيادق في القصبة وباردو من اجل السيطرة على مقدرات الشعب التونسي وفي هذا الصدد تعلن حركة البعث ما يلي :

1- تحمل  الأطراف واحزابها التي حكمت تونس منذ 14 جانفي 2011 والى حد هذا التاريخ المسؤولية الكاملة عن الازمة السياسية الخانقة وما وصلت اليه البلاد من تدهور في الاقتصاد وتوقف التنمية وتراجع النمو الى مستويات سلبية وانتشار الفساد وتدهور المقدرة الشرائية للمواطن وارتفاع معدلات البطالة و ازدياد منسوب الفقر و ارتفاع المديونية الى ارقام مفزعة لم تصل اليها تونس في احلك ظروفها.
2- ان من يتباكون عن الديمقراطية ويعتبرون ما قام به قيس سعيد انقلابا عليهم قد سبق وان انقلبوا على مسار الثورة وعلى طموحات الشعب الذي ضحى من اجلها أجيال على مر سبعة عقود من الزمن ولم يستفيدوا من الفرصة التي منحها الشعب لهم و جيروا الحكم لفائدة مصالحهم الحزبية و الشخصية وربطوا تونس بأجندات اجنبية لتفقد سيادتها الوطنية.
3- بعد هذه العشرية السوداء الذي كان يتطلع خلالها المواطن التونسي الى وضع افضل و ما رافقها من ممارسات تتعارض ومصلحة البلاد تعتبر أن الإجراءات الإستثناية التي قام بها رئيس الجمهورية تاتي تفاعلا و استجابة لنداء الشعب التونسي الذي رفع هذه المطالب في اكثر من مناسبة بعد ان تعالت أصوات أبناء الشعب التونسي بعدم إمكانية استمرار الوضع على ما هو عليه و نحن جزء من هذا الشعب نقف الى جانبه و نناضل معه من اجل تصحيح مسار الثورة و تحقيق شعاراتها في الحرية و الكرامة و العدالة الاجتماعية.
4- ان حركة البعث تعتبر هذه الإجراءات الاستثنائية يمكن أن تكون منطلقا لتصحيح مسار الثورة و إيقاف التلاعب بمقدرات الشعب ووضع حد لخدمة لوبيات الفساد السياسي والاقتصادي وتتشبث بالديمقراطية كخيار أساسي لحكم البلاد وتدعو رئيس الجمهورية الى :

أ- احترام الدستور والعودة بالبلاد للوضع المؤسساتي الطبيعي في اقرب الاجال واحترام الحريات العامة و الفردية و النشاط السياسي و الجمعياتي طبقا للقوانين الصادرة في الغرض و تأمين السير العادي لدواليب الدولة وتطهير الادارات من اللوبيات المتنفذة الفاسدة التي تعمل على تأبيد الفساد داخلها.
ب- اعلان خارطة طريق تتضمن رزنامة واضحة ودقيقة محددة في الزمن لهذا الوضع الاستثنائي واعلان برنامج للفترة الانتقالية والاليات الكفيلة بالعودة الى الوضع الطبيعي.
ج- الدعوة الي حوار وطني موسع تشترك فيه  منظمات المجتمع الرئيسية والأحزاب السياسية والجمعيات الفاعلة  لوضع رؤية تتعلق بالنظام السياسي من ناحية و من ناحية أخري النظام الإنتخابي في أجل  لا يتجاوز ثلاثة اشهر مع تحديد موعد لأنتخابات سابقة لأوانها تحت اشراف هيئة مستقلة للانتخابات يتم تعين أعضاء لتسييرها مشهود لهم بالنزاهة و الحياد والوطنية وممثلين عن المجتمع الدولي.

5- تدعو أبناء الشعب التونسي والأحزاب الديمقراطية والتقدمية للتحفز ومقاومة كل محاولة للعودة بالبلاد الى نقطة الصفر و تكريس الدكتاتورية وحكم الفرد.
6- نهيب بأبناء الشعب التونسي التزام الحذر والحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة وتجنب ممارسات العنف والصدام والعودة الى العمل لإنقاذ بلادنا من أي منزلق ياخذها للمجهول

عاشت تونس حرة ديمقراطية مدنية
العزة لشعبها و المجد و الخلود لشهدائها 

حركة البعث
تونس
26 جويلية 2021

حركة البعث – تونس

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

#المكون العسكري .. ماذا يريد ؟! #د. عمر القراي

Share this on WhatsApp (وَطَائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنفُسُهُمْ يَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ ۖ …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *