الأربعاء , يوليو 8 2020
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / الجبهة الوطنية العريضة تنعى أحمد محمود حسنين شقيق شيخ المناضلين الزعيم الشهيد علي محمود حسنين رئيس الجبهة الوطنية العريضة

الجبهة الوطنية العريضة تنعى أحمد محمود حسنين شقيق شيخ المناضلين الزعيم الشهيد علي محمود حسنين رئيس الجبهة الوطنية العريضة

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى:
وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ. ) البقرة: 155/ 156 /157)
تنعى الجبهة الوطنية العريضة المغفور له بإذن الله السيد أحمد محمود حسنين شقيق شيخ المناضلين الزعيم الشهيد علي محمود حسنين مؤسس ورئيس الجبهة الوطنية العريضة والذى إنتقل إلى رحمة مولاه بمدينة امدرمان عصر اليوم الأربعاء الموافق 27.05.2020
عرف السيد أحمد محمود حسنين بمواقفه النضالية الشجاعة المشهودة من أجل الوطن والشعب فهو أحد أعمدة مدينة امدرمان ، حيث عمل الفقيد من أجل وطنه لتحقيق معانى الحرية والسلام والعدالة والمساواة والديمقراطية والتنمية والرفاهية لبنات وأبناء شعبنا، كما ظل وفيأ للقضية وهو يدعم العمل الوطنى غير وجل ولا هياب ولو كان ذلك علي حساب ذاته واسرته.
إننا باسم قيادة الجبهة الوطنية العريضة وقاعدتها داخل السودان وفي كل دول المهجر نعزي انفسنا ونعزي اسرته العظيمة المعطاءة فهو أب لكل السودانيين الشرفاء الاطهار. ولئن فارقنا بجسده فسوف يظل بمواقفه في قلوبنا حاضرا انتصار ثورتنا العظيمة يشاركنا الانتصار الذي شارك في صنعه.
اللهم إن أحمد كان غاليا عندنا فاجعله عزيزا عندك واسبغ عليه رحمتك وادخله جناتك مع النبيين والشهداء والصديقين والهمنا واسرته الصبر الجميل وإن العين لتدمع والقلب ليحزن وإنا لفراقك يا أحمد لمحزونون ولا حول ولا قوة الا بالله ولانقول إلا ما يرضي الله وانا لله وانا اليه راجعون.

هيئة قيادة الجبهة الوطنية العريضة
الاربعاء الموافق 27.05.2020

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

أملاك البشير !! سيف الدولة حمدناالله

Share this on WhatsApp*كلما إستمعت إلى قرارات إسترداد أموال جماعة الإنقاذ، تذكرت هذا المقال الذي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *