الجمعة , سبتمبر 18 2020
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / *جمعية اللاجئين السودانيين بدولة ماليزيا*

*جمعية اللاجئين السودانيين بدولة ماليزيا*

*بسم الله الرحمن الرحيم*

*بيان رفض*

الي كل الجالية السودانية بدولة ماليزيا و خصوصاً للاجئين و اللاجئات السودانيين بكوالا لمبور و كافة ولايات ماليزيا المختلفة.
اجتمع المكتب التنفيذي للجمعية اليوم السبت الموافق 8 فبراير 2020 لمناقشة بعض القضايا و المهام. كما تناول ايضا الاجتماع بشكل اساسي موضوع الدعوة التي تلقتها من لجنة تحضير جالية ماليزيا و ذلك بغرض المشاركة في الاحتفال الذي سينعقد في النصف من هذا الشهر ، بخصوص تكوين هياكل الجالية السودانية بماليزيا عبر اجتماع الجمعية العمومية لتنصيب رئيس و مكتب تنفيذي و مجلس استشاري (مجلس حكماء) للجالية وفق النصاب المشار إليه في الدستور الجديد الذي تم إعداده مؤخراً ليتم إجازته في الجمعية العمومية.

و يذكر بان السعي وراء تكوين كيان الجالية و اختطافه من فلول نظام الكيزان جاء إثر التغيير الصوري المصاحب لثورة 13 ديسمبر 2018 الذي اختفي فيه قادة بعض رموز النظام السابق و علي رأسهم البشير و زمرته، الذي هو سبب وجودنا هنا كلاجئين في ماليزيا و غيرها من الدول و مشردين و نازحين داخل بلادنا ، صاحب اكبر عمليات إبادة جماعية و التطهير العرقي في العالم.

    حيث ما فتئت ثورتنا المجيدة و نحن نقع في نفس الخطأ الذي وقع فيه النظام السابق و سارت عليه قوى الحرية و التغيير بعقلية صفوية اقصائية ، حيث تم إقصاء السودانيين اللاجئين من حق المشاركة في الترشح لمنصب الرئيس و رئاسة كافة الامانات في المكتب التنفيذي وفق ما ورد في الدستور الجديد بنص المادة خمسة من الفصل السادس ، في حين تتم الدعوة التي تشمل كل السودانيين بما فيهم اللاجئين للمشاركة في انتخابات الجمعية العمومية لاختيار رئيس يمثلهم ومكتب تنفيذي يخدمهم و لا يحق لهم الترشح لرئاسته و رئاسة هياكله ” يا للعجب – عجب ” ، و الغريب في الأمر كانت حجة اقصاء اللاجئين هو عدم إعطاء الفرصة للكيزان الذين قد يدخلون و يتغلغلون عبر إقامة اللاجيء لاحقا ، و الاغرب من ذلك هو وجود الكيزان داخل اللجنة التحضيرية للجالية نفسها و داخل لجنة الجمعية العمومية و قد تكون لهم الغلبه و هم مشاركين في إعداد الدستور الجديد نفسه.!

عليه مما سبق لقد قرر المكتب التنفيذي لجمعية اللاجئين السودانيين الاعتزار عن المشاركة في هذا الكيان و الاحتفال معا ، معللين بذلك انه كيف لنا ان نحتفل و الثورة عباره عن هبوط ناعم و تسوية سياسية . كيف نحتفل و السلام الذي هو آخر اهتمامات الحادبين علي المصالح و الوظائف و المناصب و التمكين الجديد كما جري لحركات الكفاح المسلح فلا ولا  لم يتم و لم يكتمل السلام  بعد؟
كيف نحتفل و ما زال السلام الذي هو يحدد مصيرنا و مستقبلنا نحن كلاجئين في ماليزيا و غيرها من بلاد الله حيث توجد اعداد كبيرة من ضحايا الحروب و الابادات الجماعية منتظرين مصيرهم المجهول لم يتم و لم يكتمل بعد.؟!!
جمعية اللاجئين السودانيين بماليزيا لم و لن تحتفل مالم يتم إنصاف هؤلاء الضحايا والمكلومين و يتم ارجاع حق دماء الشهداء الذي لم يجف بعد .
لماذا الاستعجال و ملامح مصيرنا و مستقبلنا الذي هو معقود بالسلام والعدالة لم يتحقق بعد ؟
” وينو السلام وينو *** جيبو السلام جيبو “

جمعية اللاجئين السودانيين بدولة ماليزيا.

                 المكتب التنفيذي.

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

✒️في شرح غلوطية ترحيل تلاميذ الأراضي المحررة

Share this on WhatsApp●إن التعاون بين إدارة التعليم  بالأراضي المحررة ووزارات التربية الحكومية في تسهيل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *