الأحد , أغسطس 18 2019
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / 💢 نشرة اخبارية يومية تصدر عن مكتب الاعلام المركزي  للحزب الشيوعي السوداني العدد رقم (836).

💢 نشرة اخبارية يومية تصدر عن مكتب الاعلام المركزي  للحزب الشيوعي السوداني العدد رقم (836).

💢 *أخبار الحركةالجماهيرية*
*الاثنبن 5اغسطس 2019م* 

💢 *للإشتراك في وتس اب أخبار الحركة الجماهيرية إحفظ الرقم +447459920655 وأرسل عليه جملة.( إشتراك ب الوتس اب )*

💢 *تجمع المهنيين السودانيين* 

*دعوة للصحفيين ووسائل الاعلام المختلفة.* 

يدعوكم تجمع المهنيين السودانيين لمؤتمر صحفي  مهم حول قضية مفقودي مجزرة اعتصام القيادة العامة.

الزمان: الأربعاء 7 أغسطس ،الساعة 8مساء 
المكان: مقر تجمع المهنيين السودانيين

إعلام التجمع
٦ أغسطس ٢٠١٩

#السودان_الحكم_المدني

💢 *لجنة العمل الميداني في قوى إعلان الحرية والتغيير** 
*جدول البناء والخدمة* 

الثلاثاء 6 أغسطس 

– استمرار حملة حنبنيهو في العاصمة والأقاليم ستكون التزام ثابت للبناء والخدمة طول الفترة الانتقالية
– فتح الخيران والمجاري وتنظيف الشوارع من المياه
– يوم تنظيم بعنوان (الدليل للوصول للنقابات).
– نقاشات موسعة في القطاعات المهنية والعمالية لكيفية بناء النقابات
– وقفات احتجاجية في الشوارع الرئيسية من أجل للمفقودين
– مناقشة مشروع إعادة تسمية الشوارع و الميادين بأسماء الشهداء في العاصمة والأقاليم
– تحديد شوارع رئيسية في العاصمة والاقاليم وكل المدن لرسم صور الشهداء والمفقودين على جدران بارزة يُتفق عليها
– حملة تبادل صور المفقودين ونشرها في كل الأحياء والشوارع في شكل مطبوعات

الأربعاء 7 أغسطس 

– زيارات ميدانية للمدراس والمراكز الصحية والمستشفيات وحصر مشكلاتها
– عمل لجان لكتابة تصورات لكيفية إعادة تعمير وتشييد المرافق العامة في الأحياء في العاصمة والأقاليم
– تكوين صندوق دعم البناء والتعمير في كل حي عبر لجان الأحياء في العاصمة والأقاليم

الخميس 8 أغسطس 

– ندوات في الأقاليم عن مهام الفترة والأقاليم
– سلاسل بشرية على امتداد الشوارع الرئيسية و الشوارع المؤدية إلى النيابات العامة بالعاصمة تضامناً مع مفقودي الثورة

الجمعة 9 أغسطس 

– مواصلة ندوات الاقاليم عن مهام الفترة الانتقالية
– فتح دفتر الحضور الثوري لزيارة أسر الشهداء والجرحى والمفقودين( دليل جغرافي لمنازل أسر الشهداء، زيارات لقيادات قوى الحرية والتغيير بالتنسيق مع لجان الأحياء)
– حملات نظافة العيد للشوارع الرئيسية ومداخل المدن والأحياء

السبت 10 أغسطس 
– استمرار حملة حنبنيهو
– التحضير لصلاة العيد في العاصمة والأقاليم
– تحضيرات هدايا العيد لأسر الشهداء والجرحى والمفقودين

الأحد أول أيام عيد الأضحى 11 أغسطس

– صلاة عيد الأضحى لكل السودانيين مجتمعين في العاصمة والأقاليم
– صلاة الغائب على أرواح الشهداء
– بدء جمع جلد الأضاحي عبر لجان الأحياء للمساهمة في بناء المدراس والمستشفيات
– ندوة سياسية مركزية مهمة عن واجبات الفترة الانتقالية وتقديم البرنامج الإسعافي
ب منتصر الطيب 
أ. مدني عباس مدني 
أ. بابكر فيصل 

– حفل مسائي ثوري

*لجنة العمل الميداني في قوى إعلان الحرية والتغيير
6‎ أغسطس 2019
#السودان_الحكم_المدني

💢 *بيان من الحزب الشيوعي السوداني – دنقلا*

ﻧــــــــﻮﺭﺍ
ﺗـــﻘـــﻌــﺪ
ﺻــﺎﺣـﻴـﻲ ﺗــﺤـﻠـﻢ ..
ﺑـﻲ ﺑـﻴﻮﺕ ﺑـﻲ ﻧـﻮﺭ ﻭﺩُﺵْ

جماهير شعبنا الأوفياء :
لم نكن نضرب في الرمل حين ذكرنا أن نظام المخلوع وعبر لجنته الأمنية لا زال يتصدر المشهد السوداني .
ففي الوقت الذي يتم فيه التوقيع بالأحرف الأولي علي مسودة الإعلان الدستوري يأبي أرباب النظام وزوي العصبة القابضة علي مفاصل الدولة إلا أن يحيلوا سماوات البلاد رأساً علي عقب نافضين بذلك أيادي الإدعاء الكاذب والانحياز لثورة الشعب والذي لم يلتقط شعبنا من ثمره سوي الدم والدموع .

جماهير شعبنا :
في ظل الانفراج السياسي وتطلعات السودانيين لجني ثمار ثورتهم سيرت جماهير منطقة “السليم” مسيرة أساسها السلمية ووقودها المطالب .. مطالبهم بالعيش الكريم والكهرباء  جاءت بعد الانقطاع المتواصل للتيار الكهربائي الذي لا بديل له في الإنتاج الزراعي و الحيواني بالمنطقة.
سلطة الولاية وعبر لجنتها الأمنية لم تجد سوي الرصاص و الغاز المسيل للدموع لتفريق الموكب السلمي دون أي مراعاة للحالة السياسية التي كان من المفترض أن تنتج واقعاً مختلفاً . نتج عنه ارتقاء الشهيد ياسر سيد يس إبن الـ (٢٤) عاماً .

جماهير شعبنا :
تأتي هذه الأحداث كإمتداد طبيعي لما حدث في (ميدان الاعتصام) و في مدينة (السوكي) و (الأبيض) و (أمدرمان) و (الخرطوم) تأكيداً لما ذهبنا إليه ومسحاً لأي مساحيق يتمسح بها هذا المجلس الانقلابي لإيهام الرأي المحلي والإقليمي والعالمي بأنه جزء أصيل من ثورة شعبنا وهبته التي قدم في سبيلها أرتالا من الشهداء و الجرحى و المفقودين .

جماهير شعبنا الثائرة :
يبقي القصاص وتقديم الجناة وكل المتورطين للمحاكم العادلة هو المطلب وفي مقدمتهم والي الولاية الشمالية ولجنته الأمنية وإحالتهم للتحقيق العادل  باعتبارهم المسؤولين عن هذه الجريمة النكراء.
و ندعو جماهير الولاية وأعضاء الحزب الشيوعي السوداني وأصدقائه بتسيير المواكب والتظاهرات السلمية والاعتصام جنباً إلي جنب مع أهالي وأسرة الشهيد حتى تحقيق مطالبهم العادلة وصولاً لدولة العدالة التي ننشد .

▪المجد و الخلود لشهداء الثورة السودانية
▪ الخزي والعار للقتلة 

*الحزب الشيوعي السوداني – دنقلا*
5 أغسطس ٢٠١٩

💢 *من الجماهير واليها* 

يهتم البعض هذه الايام داخل قوى الحرية والتغيير وخارجها بموقف الحزب الشيوعي السوداني بعد وقفه للتفاوض مع اللجنة الامنية الدموية اكثر من اهتمامهم بما هو مقبل عليه الوطن وما ينتظر قوى الحرية والتغيير من تحديات 
وللاسف يذهب هؤلاء  في تشريح مواقف الحزب بشي من التهويل وعدم الموضوعية وبعيد عن احقاق الحقائق
فما بين قوى الحرية والتغيير والحزب الشيوعي وجماهير الشعب السوداني مواثيق وعهود ووعود فليخرج هؤلاء  لجماهير الشعب السوداني بهذه المواثيق وليصلبوا الحزب على قارعة الطريق اذا ما كان له حياد واحد عن هذه المواثيق  اذا على طاولة التفاوض  او بعد قراره وقف التفاوض .
فمن الخطل وصف البعض لموقف الحزب من التفاوض بموقف حزب المؤتمر الوطني ولعل في ذهابهم لهذا الوصف اعتراف صريح بان هذا الاتفاق الذي تم منقوصا وسيبقي على حزب المؤتمر الوطني ومؤسساته العسكرية من قوات الدفاع الشعبي وكتائب ظله كما هي 
فحزب المؤتمر الوطني اصلا كحزب حاكم مرتبط بالفساد والتمكين والقتل والتعذيب والتهجير وهو الحزب الذي ثارت عليه جماهير الشعب السوداني وليس غيره  فاي معارضة يرجونها للمؤتمر الوطني ؟ 
وهو الحزب الذي يجب تصفيته بموجب انفاذ مواثيق قوى الحرية والتغيير!؟
يتحدثون عن الموقف من القوات التي تقاتل باليمن والانسياق وراء التجازبات وبان هذه القضية تركت للحكومة الانتقالية وفي ذات اللحظة هم يعلمون جيدا بان عودة القوات من اليمن مطلب واستحقاق جماهيري وضمن الوثيقة التي رفعت للقوات المسلحة قبل اعلان اعتصام القيادة العامة لحظتها لم تقل قوى الحرية والتغيير لجماهير الشعب السوداني بان هذه القضية ستترك للحكومة الانتقالية ومعروف موقف المجلس العسكري الرافض لعودة هذه القوات واصراره على ذلك وتصريحاته عن هذه الجزئية موجودة وموثقة اذن فقوى الحرية والتغيير لم تستطيع الوفاء بهذا الالتزام نتيجة لتعنت المجلس العسكري وارتباطه بصراع المحاور شرعة النظام البائد 
فيما يخص التنازل عن التحقيق برقابة افريقية ودولية بكافة الجرائم التي ارتكبت بحق الشعب السوداني والادعاء بان في السودان يوجد قضاء نزيه مستقل يامكانه احقاق العدالة الناجزة فهذا تسويف والتفاف على العدالة وعدم رغبة في اجراء اي تحقيقات تتمتع بالشفافية والحياد التام فما الحقه نظام الجبهة الاسلامية من عملية هدم للمؤسسة القضائية لا تحتاج لشرح او مزايدة عليها وما تقرير اللجنة التي شكلها المجلس لتحقيق في مجزرة القيادة لاكبر دليل على ذلك .
يتحدث البعض عن ان معظم الملاحظات التي قدمها الحزب الشيوعي قد تمت معالجتها بالوثيقة الدستورية وهذا اعتراف صريح بان المسودة السياسية شابها القصور والوثيقة الدستورية ليست استثناء من هذه الملاحظات والتنازلات التي تمت 
سيكون الحزب الشيوعي جنبا الي جنب مع مطالب الجماهير دعما وسند للسلطة الانتقالية القادمة فيما يخص كافة الاجراءات التي تتخذ وفق مواثيق قوى الحرية والتغيير . اما ما يجافي هذه المواثيق وما تعاهد الحزب عليه داخل قوى الحرية والتغيير فلن يجد من الحزب الشيوعي غير الرفض والتصعيد من اجل اصلاح مسار الثورة فالحزب يعي دوره الطليعي جيدا في هذه  المرحلة المفصلية من تاريخ الشعب السوداني 
.اما الذين تناولوا مواقف الحزب الشيوعي بشي من الوطنية والمبدئية فلهم كل التقدير والاحترام اختلفوا مع موقف الحزب او اتفقوا معه فما بيننا قضية وطن وحلم بمستقبل مشرق 
وماشين في السكة نمد.

💢  *مطالبات بمراجعة اتفاقات الاراضي واسترداد المال المنهوب* 

يرى صديق يوسف عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي إن استرداد الأموال المنهوبة داخل السودان يمكن عن طريق المحاكم المعروفة أما الأموال الموجودة بالخارج فينبغي وجود دعم دولي لاستردادها وضرب مثلا  بأموال البترول منذ بداية تصديره 1999وحتى 2011 وقال كان سعر برميل النفط يتراوح مابين 110_120 دولار للبرميل وقتها لا توجد   دلائل على أماكن هذه الأموال وأشار إلى إن البنوك الخارجية لا تعلن أسماء أصحاب ودائعها وأكد ان الأموال المنهوبة محليا يمكن تطبيق قانون من أين لك هذا وإقرار الذمة المالية لكل مسؤول ومراجعة شركات الإسلاميين التي لم تخضع لبنك السودان المركزي ولا وزارة المالية ولا حتى المراجع العام كما يمكن الكشف عن الفساد في توزيع الأراضي الزراعية وممتلكات الإستثمار الأجنبي ومراجعة الإتفاقيات التي منحت أراضى زراعية تفوق المليون فدان لبعض الشركات الخليجية لمدة 99 عاما لذلك فإن مراجعة هذه الإتفاقيات من أهم مهام الفترة الإنتقالية.
من جانبه قال  كمال كرار عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي إن النظام البائد الفساد فيه اخترق كافة المنظومة الحكومية عن طريق ترسانة من القوانين لمصلحة الفاسدين من منسوبيه وذكر أن التقرير السنوي للمراجع العام في السنين السابقة يشير فقط إلى أجزاء قليلة من مايجري ولكن الفساد أكبر من أن يتم إخفاؤه، إذ أن الفساد تجلى على مستوى الخدمات الأساسية كالصحة والتعليم عن طريق خصخصة التعليم والمستشفيات حتى أن أموال البترول والذهب لم يتم إيرادها لدى بنك السودان بل لمنوسبي النظام الذين لا يخفون على أحد تعود إيرادتها لهم على المستوى الشخصي، وبين أن النظام البائد انشأ مجموعة من الشركات الخاصة أصولها من المال العام ولديها حسابات في بنوك خاصة.  
بينما قال اقتصاديون لا يمكن إسترداد الأموال المنهوبة من غير محاكمات مستقلة وعادلة لفلول النظام البائد

💢 *يا من وقعتم الاتفاق- أنتم من خرق الميثاق*

الحارث التوم

عبثا يحاول بعض الكتاب وقيادات في الاحزاب المؤيدة للوثيقة الدستورية الموقعة بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري الانقلابي تصوير موقف الحزب الشيوعي السوداني الرافض للاتفاق بأنه متطرف ومتعنت، ولا يتوافق مع ميثاق قوى الحرية والتغيير.
فالمتتبع لمسار الثورة ومسار عمل تحالف قوى الحرية والتغيير يعلم علم اليقين أن من تهافتوا ووقعوا على هذا الاتفاق هم من نكص على عقبيه ولم يلتزم بقرارات وتوصيات ومواثيق هذا التحالف. ونرجوا من هذه القوى أن تجاوب على الاسئلة الآتية:

• هل الحزب الشيوعي وحده هو الذي حمل المجلس العسكري الانقلابي المسؤولية الكاملة لمجزرة فض الاعتصام أمام القيادة العامة، أم أن ذلك كان موقف كل مكونات”قحت” دون إستثناء، وذلك بناءاً على إعتراف الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري الانقلابي؟.

• من الذي تجاوز قرار (قحت) المتفق عليه بعد مجزرة فض الاعتصام والقاضي باسقاط المجلس العسكري الانقلابي باعتباره إمتداد للنظام المباد، وإجباره على التنحي وتسليم السلطة للقوى المدنية؟ عن طريق الاضراب السياسي والعصيان المدني، ومن الذي أمر برفع الاضراب السياسي والعصيان المدني دون الرجوع لمكونات “قحت”؟.

• ماذا كان موقف”قحت” حين أعلن المجلس العسكري الانقلابي في مؤتمره الصحفي بتاريخ 13 يونيو 2019م، “ودماء الشهداء لم تجف بعد” رفضه أي لجنة تحقيق دولية حول المجزرة، ورفضه التام تدخل”قحت” في المسائل الأمنية حاضراً ومستقبلاً حتى بعد تكوين الحكومة الانتقالية، وأن قضية الأمن والمسائل الأمنية خاصة بالعسكريين؟ ألم تنص الوثيقة الموقعة الآن على هذه الرؤية وفرضها عليكم؟ ألا يسلب هذا حكومتكم الانتقالية القادمة حق الاشراف ورسم السياسات الأمنية وتنفيذ الاصلاحات المتوافق عليها باعادة هيكلة جميع القوات النظامية لتعود لقوميتها كما كانت، ألا يعني ذلك أنكم تنازلتم عن مطلب حل المليشيات بمختلف مسمياتها”دعم سريع، دفاع شعبي…ألخ”.

• هل تستطيع حكومتكم القادمة بحكم الاتفاق إتخاذ قرار بسحب القوات السودانية من اليمن، وإخلاء أرض السودان من القواعد العسكرية والاستخباراتية الموجودة؟ أو إتخاذ قرار بالبعد عن الأحلاف العسكرية؟ ألا يعني الاتفاق أن هذا كله من صلاحيات العسكر؟.

نعيد ونكرر بأننا في الحزب الشيوعي مازلنا نتمسك بالمواثيق وبرنامج الحد الأدنى الذي توافقنا عليه، لكن الذين وقعوا الاتفاق هم من نكصوا على أعقابهم شاءوا أم ابوا؟..
وعهداً قطعناه مع شعبنا بأن نظل معه في نضالاته، وأن تظل جذوة الثورة متقدة، والسير بها حتى تحقق أهدافها وغاياتها المتمثلة في تحقيق الديمقراطية والسلام ووقف الحرب والكرامة والعدالة، وحتى نؤسس لدولة مدنية ديمقراطية حقيقية أساس الحقوق والواجبات فيها المواطنة، وفتح الطريق نحو حل جذري للأزمة العامة في بلادنا، وليس حلولاً جزئية ومؤقتة لا تخدم مصالح الجماهير العريضة في الحياة الحرة والكريمة.

💢 *لن يشفى هذا الوطن ما لم تشف صدور أهله بالقصاص من هؤلاء الناس !!* 

بروف أمين محمد سليمان

قبل عشرين سنة … و تحديدا في أغسطس من العام 1998 …. و عندما كانت الانقاذ تتقرب لله بدماء معارضيها … اقتحمت قوة كبيرة من الشرطة و الأمن داخليات الطلاب بجامعة الخرطوم نتاج احتجاجات طلابية بخصوص موضوعي السكن و الاعاشة في الجامعة .

في تلك الساعات القاتمة من ليل ذلك اليوم الكالح شوهد محمد عبدالسلام بابكر الطالب بكلية القانون و عضو الجبهة الديمقراطية و سكرتير رابطة طلاب مدني في جامعة الخرطوم …شوهد يٌضرَب معصوب العينين دامي الجسد فاقد الوعي فوق أحد بكاسي الغزاة قبل أن يٌقتاد إلى مكان مجهول ثم يظهر جثمانه بعدها بثلاث أيام في في عربة إسعاف بمعية بروفسور الزبير بشير طه مدير الجامعة آنذاك و نائبه بروفسير عبد الملك عبد الرحمن و بمعية الكذب الصراح أن محمد عبد السلام قد وجد مقتولا في كافوري !!
كانت آثار التعذيب ظاهرة في جسده … كان مكويا بالنار في قدميه… مفصول العنق مكسور الضلوع و مهشم الجمجمة !!

يقول الشهود ممن تم اعتقالهم و تعذيبهم معه … إن المشاركيين في التعذيب المفضي للموت كانو … عمار باشري … دفعة الفقيد في كلية القانون و أمين التعبئة السياسية في حزب المؤتمر الوطني حاليا ….و عدة ضباط من الأمن احدهم يدعى فيصل عدلان …و باشراف مباشر من اللواء عبد الغفار الشريف ..مسؤل الامن الطلابي حينها … و مدير إدارة الأمن السياسي بجهاز الأمن لاحقا … و المعتقل الآن بزنازين الآمن والذي تتحدث عنه الصحف هذه الأيام بامتلاكه ل 67 قطعة سكنية و أكتر من 100 عربية و ملاين الدولارات بمنزله !!

إن ﺍﻷﻳﺎﺩﻱ ﺍﻟﺘﻲ ﻓﻲ ﻛﺘﻔﻬﺎ ﺻﻘﺮُ ﻗﺘﻠﻨﻨﺎ و سرقننا ﺛﻢ ﻟﻢ يحيين ﻗﺘﻼﻧﺎ !!

ما فعله هؤلاء الناس ببلادنا أكبر من أي فساد إقتصادي أو إستبداد سياسي أو رغيفة بجنيهين و صفوف بنزين !

هاهم الآن يحاكمون بعضهم البعض و باسم محاربة الفساد يسعون أن يتسربوا من الذاكرة … فالمُحاسِب و المُحاسَب شركاء في كل الجرائم … عشان كدا الكتابة عما حدث مهمة … توثيق الجرايم للاجيال القادمة مهم …حتى لا ينسوا مثلما نسينا !!

اكتبوا عما تعلمون يا أصدقاء … اكتبوا عن كل من إرتكب جريمة في حق أحد … كل من أمر …كل من نفذ … كل من تواطأ …. كل من سرق …كل من فسد … كل من قتل أو إعتقل أو عَذَّب أو عبث بادمية الناس … القصاص القصاص و الحساب الحساب !!

💢 *معالم في رفض المظالم*

المنصور جعفر

*رغم وجود نوع حقيقي أو.مصطنع من الترحيب بجزء من خطها العام رفض الحزب الشيوعي السوداني كل القرارات والاتفاقات الظالمة في تاريخ السودان الحديث منذ ما قبل الإستقلال والى كل غد مأمول، ومرت الأيام والسنين وظهرت كل الغلطات التي حذر الحزب الناس من أخطارها. وبانت حقيقة المصائب التي حملتها هذه المظالم  وأهمها:*

🇸🇩 *في عهد الإستعمار:*
1- رفض الشيوعيون مفهوم التفوق الإستعماري المطلق وكسروه بمفهوم الكفاح الوطني والكفاح المشترك والتضامن الأممي.
2- ناهضوا سياسات الاستعمار في مجالات الحكم والإقتصاد والإعلام. 
3- حطموا فهوم وممارسات الأمن الإستعماري وضعضعوا قانون “مكافحة النشاط الهدام” ، منذ 1946.
4- أسقطوا الجمعية التشريعية 1948 
5- قهروا لائحة/قانون العمل وتنظيمات العاملين منذ سنة  1947 وناضلوا إلى اليوم ضد تجديداته.

🇸🇩 *عهد الحكم الذاتي والإستقلال:*
6–  رفضوا أصل وطبيعة منح الحكم الذاتي 1953.
7- رفضوا سياسة التطور المتفاوت بين الأقاليم، منذ 1953 وإلى اليوم.
8-  رفضوا تدخل الطائفية في السياسة، 1953.
9-  رفضوا طبيعة تكوين حكومة الانتقال، 1954.
  10- رفضوا شعار “تحرير لا تعمير” 
11- رفضوا سياسة  الإستعلاء والبطش العسكري ضد الجنوب منذ تشريد مئات العاملين في أخشاب انزارا  1955.
12- رفضوا  الإستقلال الناقص باقتصاده المستعمر ودستوره الأجنبي الصياغة، 1956.
13- رفضوا سياسة تبعية الإقتصاد لبريطانيا ورؤوس المال الأجنبية.
14- رفضوا مشروع السيطرة الأمريكية على الإقتصاد، أكتوبر 1958.

🇸🇩  *رفضوا كل قرارات انقلاب عبود 1958:*
15- رفضوا قمع الحريات ثم رفضوا اعدامات العسكريين. 
16- رفضوا زيادة الرسملة والديون 1958.
17- رفضوا زيادة الحرب ضدالجنوب.  
18- رفضوا فساد التعويضات ومظالم تهجير أهالي وادي حلفا، منذ أكتوبر 1963 إلى يونيو 1964.

🇸🇩 *ما بعد 1964:*
19- رفضوا الديكتاتورية المدنية والدستور الإسلامي منذ 1965 إلى 1969.
20- رفضوا الإتجاه الانقلابي في القوى الاشتراكية 1968.

🇸🇩 *في عهد مايو 1969 رفض الشيوعيون:*
21- تعطيل الحريات. 22- التأميم 1970. 
23- تكوين حهاز الأمن القومي 1970
24- الميثاق الوطني من 1969 إلى 1972.
25- الوحدة الفورية مع ليبيا ومصر 1970.
26- اتفاقية السلام وطبيعة الحكم الذاتي لحنوب السودان مارس 1972.
27- الدستور (الدائم)  1973.
28- إتفاقية التكامل مع مصر 1974.
29- قانون أمن الدولة 1975.
30- التنمية المرتجلة منذ 1972 إلى 1982 31- “المصالحة الوطنية”، 1977.
32- حرية الاستثمار  والتمويلات الإسلامية والإمبريالية 1978.
33- مهرجانات الثقافة والدورات المدرسية، 1978.
34- الحكم الإقليمي 1981.
35- قوانين سبتمبر 1983 ومتوالياتها في القضاء والتعليم والجيش والأمن والإقتصاد والوضع في الجنوب والنقابات، وحقوق الإنسان والأسعار والفساد، ..إلخ.

🇸🇩 *الإنتفاضة 1985 وما بعدها:*
36- رغض الشيوعيون التوافق مع صندوق النقد الدولي 1985.
37- رفضوا قانون الانتخابات 1985.
38- رفضوا مقدمات  عولمة الإقتصاد والخصخصة1987.
39- رفضوا تسليح القبائل وإثارة النعرة العنصرية والروح القبيلية 1987.
40- رفضوا محاباة البنوك الإسلامية.
41- رفضوا تدخلات مصر وليبيا والتقارب مع إيران.

🇸🇩  *عهد إنقلاب 1989:* 
42- رفض الشيوعيون القمع والتعذيب.
43- رفضوا الحرب ضد الجنوب.
44- رفضوا فصل العاملين.
45- رفضوا خصخصة/نهب مؤسسات الإنتاج والخدمات. 
46- رفضوا التسويق والمتاجرة بحقوق التاس قي التعليم والعلاج.
47- رفضوا تأجيج العنصرية الإثنية والقبيلة والعنصرية الدينية.
48- رفضوا التدخل في شؤون الدول.
49- رفضوا دستور التوالي.
50- رفضوا اتفاقات السلام من الداخل مع رياك مشار ومع لام أكول.
51- رفضوا اعتقال الترابي 
52- رفضوا سياسة الاستثمارات والفساد
53- رفضوا تراجع الكيزان عن “التحول الديمقراطي” الذي بدأ ببرتكول ماشاكوس يوليو 2002 واتفاق نيفاشا مايو 2005، وقد بدأ  ذلك التراجع بعد إستقلال الجنوب، بشن الكيزان الحرب في 5 يونيو 2011 ضد الحكم الإقليمي لجنوب كردفان والنيل الأزرق وبالقمع الدموي ضد انتفاضة 2013 وبمذايح في دارفور وبمصادرة الصحف والحريات في المدن.
54- رفضوا  “حوار الوثبة” كونه لم يقدم ضمانات لتنفيذ قراراته. 
55- رفض الشيوعيون سياسة “الهبوط الناعم” في فخ تجديد نظام الكبزان.

🇸🇩 *ما بعد إنتفاضة ديسمبر 2019:*
56- رفض الحزب الشيوعي توافق الحرية والتغيير مع المجلس العسكري بداية بالتحذير ضدها ثم بسلسلة تنبيهات وتحذيرات ثم رفض  اتجاه سيطرة العسكريين على الدولة 2019

🇸🇩 *إزاء كل واحد من هذه الأعمال  والموضوعات السيلسية ثبت خطأ النقاط التي عارضها الحزب الشيوعي السوداني، وثبت ان حذر الحزب من أخطارها ومصائبها ورفضه لها كان حذراً ورفضاً صحيحاً، رغم ان كثير منها -ان لم تكن كلها-  كانت في وقتها أو حتى الآن تتمتع بنوع معين حقيقي أو مصطنع إعلامياً من الشعبية أو  الجماهيرية.*

🇸🇩 *هذا السجل الوضاء مؤطر بايديولوجيا وبنوع تنظيم ووعي التغيير الجذري، ومسبوك بالصدق والتواضع والتضحية والفدائية في ركوب الراس ضد الأخطاء السياسية الكبرى في تاريخ السودان. انه سجل يدل إلى بعد نظر الحزب وقيادته المرتبطة بحيوية تنظيمه وحساسيته الموضوعية ضد أخطاء القوى السياسية الداخلية والخارجية.*

🇸🇩 *في هذا السياق من المهم الإشارة إلى دور الأدوات النظرية لثقافة تحديد  الأخطاء وحصحصتها كل عمل سياسي  بقياس تاريخي ومستقبلي لتناسب الشأن الوطني والأجنبي والأممي، ولطبيعة نصيب الغالبية الكادحة في المجتمع من أدوات التنظيم والسلطة أو نصيبها في موارد المعيشة، (الموارد التي بحتكرها القرار/الخطأ السياسي لتماسيح السوق وحراسهم الساسة) وهي أدوات معرفة  علمية ساعدت وتساعد الحزب الشيوعي السوداني إلى حد كبير على توقع وتلافي أخطاء الآخرين وعدم وقوعه  أو وقوعهم فيها مرة أخرى.*

❖ *نبض الشارع هو البحكمنا* 

❖ *يحق لشعبنا ولنا جميعاً أن نرفض هذا الحصاد الهشيم.* 

❖ *ستظل جذوة الثورة متقدة.* 

❖ *وستظل قوى الثورة حارسا امينا لشعاراتها واهدافها ودماء شهدائها* 

💢 *للتواصل عبر البريد* الإلكترونيdailynewsscp@gmail.com

💢 *لمزيد من التفصيل زوروا صفحة الحزب على الفيسبوك على الروابط التالي:*

*https://m.facebook.com/SudaneseCommunistParty/*

رابط صفحة *الحزب الشيوعي بالعاصمة القومية* على الفيس بوك

https://www.facebook.com/الحزب-الشيوعي-بالعاصمة-القومية-431931800554103./

زيارة لتسجيل الإعجاب بصفحتي-https://www.facebook.com/الطلبة-الشيوعيين-234002957519248/?referrer=whatsapp

💢 *الموقع الإلكتروني للتجمع العمالي على الرابط التالي:*

*‫⁦‪www.Kwlabour.com*

💢 *لمزيد من التفصيل زوروا موقع الحزب على الانترنت:*

*www.sudancp.com*

💢 *مكتب الاعلام المركزي للحزب الشيوعي السوداني*

       انسخ– أنشر – شارك💢 *أخبار الحركةالجماهيرية*
*الاثنبن 5اغسطس 2019م* 

💢 نشرة اخبارية
يومية تصدر عن مكتب الاعلام المركزي  للحزب الشيوعي السوداني العدد رقم (836).

💢 *للإشتراك في وتس اب أخبار الحركة الجماهيرية إحفظ الرقم +447459920655 وأرسل عليه جملة.( إشتراك ب الوتس اب )*

💢 *تجمع المهنيين السودانيين* 

*دعوة للصحفيين ووسائل الاعلام المختلفة.* 

يدعوكم تجمع المهنيين السودانيين لمؤتمر صحفي  مهم حول قضية مفقودي مجزرة اعتصام القيادة العامة.

الزمان: الأربعاء 7 أغسطس ،الساعة 8مساء 
المكان: مقر تجمع المهنيين السودانيين

إعلام التجمع
٦ أغسطس ٢٠١٩

#السودان_الحكم_المدني

💢 *لجنة العمل الميداني في قوى إعلان الحرية والتغيير** 
*جدول البناء والخدمة* 

الثلاثاء 6 أغسطس 

– استمرار حملة حنبنيهو في العاصمة والأقاليم ستكون التزام ثابت للبناء والخدمة طول الفترة الانتقالية
– فتح الخيران والمجاري وتنظيف الشوارع من المياه
– يوم تنظيم بعنوان (الدليل للوصول للنقابات).
– نقاشات موسعة في القطاعات المهنية والعمالية لكيفية بناء النقابات
– وقفات احتجاجية في الشوارع الرئيسية من أجل للمفقودين
– مناقشة مشروع إعادة تسمية الشوارع و الميادين بأسماء الشهداء في العاصمة والأقاليم
– تحديد شوارع رئيسية في العاصمة والاقاليم وكل المدن لرسم صور الشهداء والمفقودين على جدران بارزة يُتفق عليها
– حملة تبادل صور المفقودين ونشرها في كل الأحياء والشوارع في شكل مطبوعات

الأربعاء 7 أغسطس 

– زيارات ميدانية للمدراس والمراكز الصحية والمستشفيات وحصر مشكلاتها
– عمل لجان لكتابة تصورات لكيفية إعادة تعمير وتشييد المرافق العامة في الأحياء في العاصمة والأقاليم
– تكوين صندوق دعم البناء والتعمير في كل حي عبر لجان الأحياء في العاصمة والأقاليم

الخميس 8 أغسطس 

– ندوات في الأقاليم عن مهام الفترة والأقاليم
– سلاسل بشرية على امتداد الشوارع الرئيسية و الشوارع المؤدية إلى النيابات العامة بالعاصمة تضامناً مع مفقودي الثورة

الجمعة 9 أغسطس 

– مواصلة ندوات الاقاليم عن مهام الفترة الانتقالية
– فتح دفتر الحضور الثوري لزيارة أسر الشهداء والجرحى والمفقودين( دليل جغرافي لمنازل أسر الشهداء، زيارات لقيادات قوى الحرية والتغيير بالتنسيق مع لجان الأحياء)
– حملات نظافة العيد للشوارع الرئيسية ومداخل المدن والأحياء

السبت 10 أغسطس 
– استمرار حملة حنبنيهو
– التحضير لصلاة العيد في العاصمة والأقاليم
– تحضيرات هدايا العيد لأسر الشهداء والجرحى والمفقودين

الأحد أول أيام عيد الأضحى 11 أغسطس

– صلاة عيد الأضحى لكل السودانيين مجتمعين في العاصمة والأقاليم
– صلاة الغائب على أرواح الشهداء
– بدء جمع جلد الأضاحي عبر لجان الأحياء للمساهمة في بناء المدراس والمستشفيات
– ندوة سياسية مركزية مهمة عن واجبات الفترة الانتقالية وتقديم البرنامج الإسعافي
ب منتصر الطيب 
أ. مدني عباس مدني 
أ. بابكر فيصل 

– حفل مسائي ثوري

*لجنة العمل الميداني في قوى إعلان الحرية والتغيير
6‎ أغسطس 2019
#السودان_الحكم_المدني

💢 *بيان من الحزب الشيوعي السوداني – دنقلا*

ﻧــــــــﻮﺭﺍ
ﺗـــﻘـــﻌــﺪ
ﺻــﺎﺣـﻴـﻲ ﺗــﺤـﻠـﻢ ..
ﺑـﻲ ﺑـﻴﻮﺕ ﺑـﻲ ﻧـﻮﺭ ﻭﺩُﺵْ

جماهير شعبنا الأوفياء :
لم نكن نضرب في الرمل حين ذكرنا أن نظام المخلوع وعبر لجنته الأمنية لا زال يتصدر المشهد السوداني .
ففي الوقت الذي يتم فيه التوقيع بالأحرف الأولي علي مسودة الإعلان الدستوري يأبي أرباب النظام وزوي العصبة القابضة علي مفاصل الدولة إلا أن يحيلوا سماوات البلاد رأساً علي عقب نافضين بذلك أيادي الإدعاء الكاذب والانحياز لثورة الشعب والذي لم يلتقط شعبنا من ثمره سوي الدم والدموع .

جماهير شعبنا :
في ظل الانفراج السياسي وتطلعات السودانيين لجني ثمار ثورتهم سيرت جماهير منطقة “السليم” مسيرة أساسها السلمية ووقودها المطالب .. مطالبهم بالعيش الكريم والكهرباء  جاءت بعد الانقطاع المتواصل للتيار الكهربائي الذي لا بديل له في الإنتاج الزراعي و الحيواني بالمنطقة.
سلطة الولاية وعبر لجنتها الأمنية لم تجد سوي الرصاص و الغاز المسيل للدموع لتفريق الموكب السلمي دون أي مراعاة للحالة السياسية التي كان من المفترض أن تنتج واقعاً مختلفاً . نتج عنه ارتقاء الشهيد ياسر سيد يس إبن الـ (٢٤) عاماً .

جماهير شعبنا :
تأتي هذه الأحداث كإمتداد طبيعي لما حدث في (ميدان الاعتصام) و في مدينة (السوكي) و (الأبيض) و (أمدرمان) و (الخرطوم) تأكيداً لما ذهبنا إليه ومسحاً لأي مساحيق يتمسح بها هذا المجلس الانقلابي لإيهام الرأي المحلي والإقليمي والعالمي بأنه جزء أصيل من ثورة شعبنا وهبته التي قدم في سبيلها أرتالا من الشهداء و الجرحى و المفقودين .

جماهير شعبنا الثائرة :
يبقي القصاص وتقديم الجناة وكل المتورطين للمحاكم العادلة هو المطلب وفي مقدمتهم والي الولاية الشمالية ولجنته الأمنية وإحالتهم للتحقيق العادل  باعتبارهم المسؤولين عن هذه الجريمة النكراء.
و ندعو جماهير الولاية وأعضاء الحزب الشيوعي السوداني وأصدقائه بتسيير المواكب والتظاهرات السلمية والاعتصام جنباً إلي جنب مع أهالي وأسرة الشهيد حتى تحقيق مطالبهم العادلة وصولاً لدولة العدالة التي ننشد .

▪المجد و الخلود لشهداء الثورة السودانية
▪ الخزي والعار للقتلة 

*الحزب الشيوعي السوداني – دنقلا*
5 أغسطس ٢٠١٩

💢 *من الجماهير واليها* 

يهتم البعض هذه الايام داخل قوى الحرية والتغيير وخارجها بموقف الحزب الشيوعي السوداني بعد وقفه للتفاوض مع اللجنة الامنية الدموية اكثر من اهتمامهم بما هو مقبل عليه الوطن وما ينتظر قوى الحرية والتغيير من تحديات 
وللاسف يذهب هؤلاء  في تشريح مواقف الحزب بشي من التهويل وعدم الموضوعية وبعيد عن احقاق الحقائق
فما بين قوى الحرية والتغيير والحزب الشيوعي وجماهير الشعب السوداني مواثيق وعهود ووعود فليخرج هؤلاء  لجماهير الشعب السوداني بهذه المواثيق وليصلبوا الحزب على قارعة الطريق اذا ما كان له حياد واحد عن هذه المواثيق  اذا على طاولة التفاوض  او بعد قراره وقف التفاوض .
فمن الخطل وصف البعض لموقف الحزب من التفاوض بموقف حزب المؤتمر الوطني ولعل في ذهابهم لهذا الوصف اعتراف صريح بان هذا الاتفاق الذي تم منقوصا وسيبقي على حزب المؤتمر الوطني ومؤسساته العسكرية من قوات الدفاع الشعبي وكتائب ظله كما هي 
فحزب المؤتمر الوطني اصلا كحزب حاكم مرتبط بالفساد والتمكين والقتل والتعذيب والتهجير وهو الحزب الذي ثارت عليه جماهير الشعب السوداني وليس غيره  فاي معارضة يرجونها للمؤتمر الوطني ؟ 
وهو الحزب الذي يجب تصفيته بموجب انفاذ مواثيق قوى الحرية والتغيير!؟
يتحدثون عن الموقف من القوات التي تقاتل باليمن والانسياق وراء التجازبات وبان هذه القضية تركت للحكومة الانتقالية وفي ذات اللحظة هم يعلمون جيدا بان عودة القوات من اليمن مطلب واستحقاق جماهيري وضمن الوثيقة التي رفعت للقوات المسلحة قبل اعلان اعتصام القيادة العامة لحظتها لم تقل قوى الحرية والتغيير لجماهير الشعب السوداني بان هذه القضية ستترك للحكومة الانتقالية ومعروف موقف المجلس العسكري الرافض لعودة هذه القوات واصراره على ذلك وتصريحاته عن هذه الجزئية موجودة وموثقة اذن فقوى الحرية والتغيير لم تستطيع الوفاء بهذا الالتزام نتيجة لتعنت المجلس العسكري وارتباطه بصراع المحاور شرعة النظام البائد 
فيما يخص التنازل عن التحقيق برقابة افريقية ودولية بكافة الجرائم التي ارتكبت بحق الشعب السوداني والادعاء بان في السودان يوجد قضاء نزيه مستقل يامكانه احقاق العدالة الناجزة فهذا تسويف والتفاف على العدالة وعدم رغبة في اجراء اي تحقيقات تتمتع بالشفافية والحياد التام فما الحقه نظام الجبهة الاسلامية من عملية هدم للمؤسسة القضائية لا تحتاج لشرح او مزايدة عليها وما تقرير اللجنة التي شكلها المجلس لتحقيق في مجزرة القيادة لاكبر دليل على ذلك .
يتحدث البعض عن ان معظم الملاحظات التي قدمها الحزب الشيوعي قد تمت معالجتها بالوثيقة الدستورية وهذا اعتراف صريح بان المسودة السياسية شابها القصور والوثيقة الدستورية ليست استثناء من هذه الملاحظات والتنازلات التي تمت 
سيكون الحزب الشيوعي جنبا الي جنب مع مطالب الجماهير دعما وسند للسلطة الانتقالية القادمة فيما يخص كافة الاجراءات التي تتخذ وفق مواثيق قوى الحرية والتغيير . اما ما يجافي هذه المواثيق وما تعاهد الحزب عليه داخل قوى الحرية والتغيير فلن يجد من الحزب الشيوعي غير الرفض والتصعيد من اجل اصلاح مسار الثورة فالحزب يعي دوره الطليعي جيدا في هذه  المرحلة المفصلية من تاريخ الشعب السوداني 
.اما الذين تناولوا مواقف الحزب الشيوعي بشي من الوطنية والمبدئية فلهم كل التقدير والاحترام اختلفوا مع موقف الحزب او اتفقوا معه فما بيننا قضية وطن وحلم بمستقبل مشرق 
وماشين في السكة نمد.

💢  *مطالبات بمراجعة اتفاقات الاراضي واسترداد المال المنهوب* 

يرى صديق يوسف عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي إن استرداد الأموال المنهوبة داخل السودان يمكن عن طريق المحاكم المعروفة أما الأموال الموجودة بالخارج فينبغي وجود دعم دولي لاستردادها وضرب مثلا  بأموال البترول منذ بداية تصديره 1999وحتى 2011 وقال كان سعر برميل النفط يتراوح مابين 110_120 دولار للبرميل وقتها لا توجد   دلائل على أماكن هذه الأموال وأشار إلى إن البنوك الخارجية لا تعلن أسماء أصحاب ودائعها وأكد ان الأموال المنهوبة محليا يمكن تطبيق قانون من أين لك هذا وإقرار الذمة المالية لكل مسؤول ومراجعة شركات الإسلاميين التي لم تخضع لبنك السودان المركزي ولا وزارة المالية ولا حتى المراجع العام كما يمكن الكشف عن الفساد في توزيع الأراضي الزراعية وممتلكات الإستثمار الأجنبي ومراجعة الإتفاقيات التي منحت أراضى زراعية تفوق المليون فدان لبعض الشركات الخليجية لمدة 99 عاما لذلك فإن مراجعة هذه الإتفاقيات من أهم مهام الفترة الإنتقالية.
من جانبه قال  كمال كرار عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي إن النظام البائد الفساد فيه اخترق كافة المنظومة الحكومية عن طريق ترسانة من القوانين لمصلحة الفاسدين من منسوبيه وذكر أن التقرير السنوي للمراجع العام في السنين السابقة يشير فقط إلى أجزاء قليلة من مايجري ولكن الفساد أكبر من أن يتم إخفاؤه، إذ أن الفساد تجلى على مستوى الخدمات الأساسية كالصحة والتعليم عن طريق خصخصة التعليم والمستشفيات حتى أن أموال البترول والذهب لم يتم إيرادها لدى بنك السودان بل لمنوسبي النظام الذين لا يخفون على أحد تعود إيرادتها لهم على المستوى الشخصي، وبين أن النظام البائد انشأ مجموعة من الشركات الخاصة أصولها من المال العام ولديها حسابات في بنوك خاصة.  
بينما قال اقتصاديون لا يمكن إسترداد الأموال المنهوبة من غير محاكمات مستقلة وعادلة لفلول النظام البائد

💢 *يا من وقعتم الاتفاق- أنتم من خرق الميثاق*

الحارث التوم

عبثا يحاول بعض الكتاب وقيادات في الاحزاب المؤيدة للوثيقة الدستورية الموقعة بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري الانقلابي تصوير موقف الحزب الشيوعي السوداني الرافض للاتفاق بأنه متطرف ومتعنت، ولا يتوافق مع ميثاق قوى الحرية والتغيير.
فالمتتبع لمسار الثورة ومسار عمل تحالف قوى الحرية والتغيير يعلم علم اليقين أن من تهافتوا ووقعوا على هذا الاتفاق هم من نكص على عقبيه ولم يلتزم بقرارات وتوصيات ومواثيق هذا التحالف. ونرجوا من هذه القوى أن تجاوب على الاسئلة الآتية:

• هل الحزب الشيوعي وحده هو الذي حمل المجلس العسكري الانقلابي المسؤولية الكاملة لمجزرة فض الاعتصام أمام القيادة العامة، أم أن ذلك كان موقف كل مكونات”قحت” دون إستثناء، وذلك بناءاً على إعتراف الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري الانقلابي؟.

• من الذي تجاوز قرار (قحت) المتفق عليه بعد مجزرة فض الاعتصام والقاضي باسقاط المجلس العسكري الانقلابي باعتباره إمتداد للنظام المباد، وإجباره على التنحي وتسليم السلطة للقوى المدنية؟ عن طريق الاضراب السياسي والعصيان المدني، ومن الذي أمر برفع الاضراب السياسي والعصيان المدني دون الرجوع لمكونات “قحت”؟.

• ماذا كان موقف”قحت” حين أعلن المجلس العسكري الانقلابي في مؤتمره الصحفي بتاريخ 13 يونيو 2019م، “ودماء الشهداء لم تجف بعد” رفضه أي لجنة تحقيق دولية حول المجزرة، ورفضه التام تدخل”قحت” في المسائل الأمنية حاضراً ومستقبلاً حتى بعد تكوين الحكومة الانتقالية، وأن قضية الأمن والمسائل الأمنية خاصة بالعسكريين؟ ألم تنص الوثيقة الموقعة الآن على هذه الرؤية وفرضها عليكم؟ ألا يسلب هذا حكومتكم الانتقالية القادمة حق الاشراف ورسم السياسات الأمنية وتنفيذ الاصلاحات المتوافق عليها باعادة هيكلة جميع القوات النظامية لتعود لقوميتها كما كانت، ألا يعني ذلك أنكم تنازلتم عن مطلب حل المليشيات بمختلف مسمياتها”دعم سريع، دفاع شعبي…ألخ”.

• هل تستطيع حكومتكم القادمة بحكم الاتفاق إتخاذ قرار بسحب القوات السودانية من اليمن، وإخلاء أرض السودان من القواعد العسكرية والاستخباراتية الموجودة؟ أو إتخاذ قرار بالبعد عن الأحلاف العسكرية؟ ألا يعني الاتفاق أن هذا كله من صلاحيات العسكر؟.

نعيد ونكرر بأننا في الحزب الشيوعي مازلنا نتمسك بالمواثيق وبرنامج الحد الأدنى الذي توافقنا عليه، لكن الذين وقعوا الاتفاق هم من نكصوا على أعقابهم شاءوا أم ابوا؟..
وعهداً قطعناه مع شعبنا بأن نظل معه في نضالاته، وأن تظل جذوة الثورة متقدة، والسير بها حتى تحقق أهدافها وغاياتها المتمثلة في تحقيق الديمقراطية والسلام ووقف الحرب والكرامة والعدالة، وحتى نؤسس لدولة مدنية ديمقراطية حقيقية أساس الحقوق والواجبات فيها المواطنة، وفتح الطريق نحو حل جذري للأزمة العامة في بلادنا، وليس حلولاً جزئية ومؤقتة لا تخدم مصالح الجماهير العريضة في الحياة الحرة والكريمة.

💢 *لن يشفى هذا الوطن ما لم تشف صدور أهله بالقصاص من هؤلاء الناس !!* 

بروف أمين محمد سليمان

قبل عشرين سنة … و تحديدا في أغسطس من العام 1998 …. و عندما كانت الانقاذ تتقرب لله بدماء معارضيها … اقتحمت قوة كبيرة من الشرطة و الأمن داخليات الطلاب بجامعة الخرطوم نتاج احتجاجات طلابية بخصوص موضوعي السكن و الاعاشة في الجامعة .

في تلك الساعات القاتمة من ليل ذلك اليوم الكالح شوهد محمد عبدالسلام بابكر الطالب بكلية القانون و عضو الجبهة الديمقراطية و سكرتير رابطة طلاب مدني في جامعة الخرطوم …شوهد يٌضرَب معصوب العينين دامي الجسد فاقد الوعي فوق أحد بكاسي الغزاة قبل أن يٌقتاد إلى مكان مجهول ثم يظهر جثمانه بعدها بثلاث أيام في في عربة إسعاف بمعية بروفسور الزبير بشير طه مدير الجامعة آنذاك و نائبه بروفسير عبد الملك عبد الرحمن و بمعية الكذب الصراح أن محمد عبد السلام قد وجد مقتولا في كافوري !!
كانت آثار التعذيب ظاهرة في جسده … كان مكويا بالنار في قدميه… مفصول العنق مكسور الضلوع و مهشم الجمجمة !!

يقول الشهود ممن تم اعتقالهم و تعذيبهم معه … إن المشاركيين في التعذيب المفضي للموت كانو … عمار باشري … دفعة الفقيد في كلية القانون و أمين التعبئة السياسية في حزب المؤتمر الوطني حاليا ….و عدة ضباط من الأمن احدهم يدعى فيصل عدلان …و باشراف مباشر من اللواء عبد الغفار الشريف ..مسؤل الامن الطلابي حينها … و مدير إدارة الأمن السياسي بجهاز الأمن لاحقا … و المعتقل الآن بزنازين الآمن والذي تتحدث عنه الصحف هذه الأيام بامتلاكه ل 67 قطعة سكنية و أكتر من 100 عربية و ملاين الدولارات بمنزله !!

إن ﺍﻷﻳﺎﺩﻱ ﺍﻟﺘﻲ ﻓﻲ ﻛﺘﻔﻬﺎ ﺻﻘﺮُ ﻗﺘﻠﻨﻨﺎ و سرقننا ﺛﻢ ﻟﻢ يحيين ﻗﺘﻼﻧﺎ !!

ما فعله هؤلاء الناس ببلادنا أكبر من أي فساد إقتصادي أو إستبداد سياسي أو رغيفة بجنيهين و صفوف بنزين !

هاهم الآن يحاكمون بعضهم البعض و باسم محاربة الفساد يسعون أن يتسربوا من الذاكرة … فالمُحاسِب و المُحاسَب شركاء في كل الجرائم … عشان كدا الكتابة عما حدث مهمة … توثيق الجرايم للاجيال القادمة مهم …حتى لا ينسوا مثلما نسينا !!

اكتبوا عما تعلمون يا أصدقاء … اكتبوا عن كل من إرتكب جريمة في حق أحد … كل من أمر …كل من نفذ … كل من تواطأ …. كل من سرق …كل من فسد … كل من قتل أو إعتقل أو عَذَّب أو عبث بادمية الناس … القصاص القصاص و الحساب الحساب !!

💢 *معالم في رفض المظالم*

المنصور جعفر

*رغم وجود نوع حقيقي أو.مصطنع من الترحيب بجزء من خطها العام رفض الحزب الشيوعي السوداني كل القرارات والاتفاقات الظالمة في تاريخ السودان الحديث منذ ما قبل الإستقلال والى كل غد مأمول، ومرت الأيام والسنين وظهرت كل الغلطات التي حذر الحزب الناس من أخطارها. وبانت حقيقة المصائب التي حملتها هذه المظالم  وأهمها:*

🇸🇩 *في عهد الإستعمار:*
1- رفض الشيوعيون مفهوم التفوق الإستعماري المطلق وكسروه بمفهوم الكفاح الوطني والكفاح المشترك والتضامن الأممي.
2- ناهضوا سياسات الاستعمار في مجالات الحكم والإقتصاد والإعلام. 
3- حطموا فهوم وممارسات الأمن الإستعماري وضعضعوا قانون “مكافحة النشاط الهدام” ، منذ 1946.
4- أسقطوا الجمعية التشريعية 1948 
5- قهروا لائحة/قانون العمل وتنظيمات العاملين منذ سنة  1947 وناضلوا إلى اليوم ضد تجديداته.

🇸🇩 *عهد الحكم الذاتي والإستقلال:*
6–  رفضوا أصل وطبيعة منح الحكم الذاتي 1953.
7- رفضوا سياسة التطور المتفاوت بين الأقاليم، منذ 1953 وإلى اليوم.
8-  رفضوا تدخل الطائفية في السياسة، 1953.
9-  رفضوا طبيعة تكوين حكومة الانتقال، 1954.
  10- رفضوا شعار “تحرير لا تعمير” 
11- رفضوا سياسة  الإستعلاء والبطش العسكري ضد الجنوب منذ تشريد مئات العاملين في أخشاب انزارا  1955.
12- رفضوا  الإستقلال الناقص باقتصاده المستعمر ودستوره الأجنبي الصياغة، 1956.
13- رفضوا سياسة تبعية الإقتصاد لبريطانيا ورؤوس المال الأجنبية.
14- رفضوا مشروع السيطرة الأمريكية على الإقتصاد، أكتوبر 1958.

🇸🇩  *رفضوا كل قرارات انقلاب عبود 1958:*
15- رفضوا قمع الحريات ثم رفضوا اعدامات العسكريين. 
16- رفضوا زيادة الرسملة والديون 1958.
17- رفضوا زيادة الحرب ضدالجنوب.  
18- رفضوا فساد التعويضات ومظالم تهجير أهالي وادي حلفا، منذ أكتوبر 1963 إلى يونيو 1964.

🇸🇩 *ما بعد 1964:*
19- رفضوا الديكتاتورية المدنية والدستور الإسلامي منذ 1965 إلى 1969.
20- رفضوا الإتجاه الانقلابي في القوى الاشتراكية 1968.

🇸🇩 *في عهد مايو 1969 رفض الشيوعيون:*
21- تعطيل الحريات. 22- التأميم 1970. 
23- تكوين حهاز الأمن القومي 1970
24- الميثاق الوطني من 1969 إلى 1972.
25- الوحدة الفورية مع ليبيا ومصر 1970.
26- اتفاقية السلام وطبيعة الحكم الذاتي لحنوب السودان مارس 1972.
27- الدستور (الدائم)  1973.
28- إتفاقية التكامل مع مصر 1974.
29- قانون أمن الدولة 1975.
30- التنمية المرتجلة منذ 1972 إلى 1982 31- “المصالحة الوطنية”، 1977.
32- حرية الاستثمار  والتمويلات الإسلامية والإمبريالية 1978.
33- مهرجانات الثقافة والدورات المدرسية، 1978.
34- الحكم الإقليمي 1981.
35- قوانين سبتمبر 1983 ومتوالياتها في القضاء والتعليم والجيش والأمن والإقتصاد والوضع في الجنوب والنقابات، وحقوق الإنسان والأسعار والفساد، ..إلخ.

🇸🇩 *الإنتفاضة 1985 وما بعدها:*
36- رغض الشيوعيون التوافق مع صندوق النقد الدولي 1985.
37- رفضوا قانون الانتخابات 1985.
38- رفضوا مقدمات  عولمة الإقتصاد والخصخصة1987.
39- رفضوا تسليح القبائل وإثارة النعرة العنصرية والروح القبيلية 1987.
40- رفضوا محاباة البنوك الإسلامية.
41- رفضوا تدخلات مصر وليبيا والتقارب مع إيران.

🇸🇩  *عهد إنقلاب 1989:* 
42- رفض الشيوعيون القمع والتعذيب.
43- رفضوا الحرب ضد الجنوب.
44- رفضوا فصل العاملين.
45- رفضوا خصخصة/نهب مؤسسات الإنتاج والخدمات. 
46- رفضوا التسويق والمتاجرة بحقوق التاس قي التعليم والعلاج.
47- رفضوا تأجيج العنصرية الإثنية والقبيلة والعنصرية الدينية.
48- رفضوا التدخل في شؤون الدول.
49- رفضوا دستور التوالي.
50- رفضوا اتفاقات السلام من الداخل مع رياك مشار ومع لام أكول.
51- رفضوا اعتقال الترابي 
52- رفضوا سياسة الاستثمارات والفساد
53- رفضوا تراجع الكيزان عن “التحول الديمقراطي” الذي بدأ ببرتكول ماشاكوس يوليو 2002 واتفاق نيفاشا مايو 2005، وقد بدأ  ذلك التراجع بعد إستقلال الجنوب، بشن الكيزان الحرب في 5 يونيو 2011 ضد الحكم الإقليمي لجنوب كردفان والنيل الأزرق وبالقمع الدموي ضد انتفاضة 2013 وبمذايح في دارفور وبمصادرة الصحف والحريات في المدن.
54- رفضوا  “حوار الوثبة” كونه لم يقدم ضمانات لتنفيذ قراراته. 
55- رفض الشيوعيون سياسة “الهبوط الناعم” في فخ تجديد نظام الكبزان.

🇸🇩 *ما بعد إنتفاضة ديسمبر 2019:*
56- رفض الحزب الشيوعي توافق الحرية والتغيير مع المجلس العسكري بداية بالتحذير ضدها ثم بسلسلة تنبيهات وتحذيرات ثم رفض  اتجاه سيطرة العسكريين على الدولة 2019

🇸🇩 *إزاء كل واحد من هذه الأعمال  والموضوعات السيلسية ثبت خطأ النقاط التي عارضها الحزب الشيوعي السوداني، وثبت ان حذر الحزب من أخطارها ومصائبها ورفضه لها كان حذراً ورفضاً صحيحاً، رغم ان كثير منها -ان لم تكن كلها-  كانت في وقتها أو حتى الآن تتمتع بنوع معين حقيقي أو مصطنع إعلامياً من الشعبية أو  الجماهيرية.*

🇸🇩 *هذا السجل الوضاء مؤطر بايديولوجيا وبنوع تنظيم ووعي التغيير الجذري، ومسبوك بالصدق والتواضع والتضحية والفدائية في ركوب الراس ضد الأخطاء السياسية الكبرى في تاريخ السودان. انه سجل يدل إلى بعد نظر الحزب وقيادته المرتبطة بحيوية تنظيمه وحساسيته الموضوعية ضد أخطاء القوى السياسية الداخلية والخارجية.*

🇸🇩 *في هذا السياق من المهم الإشارة إلى دور الأدوات النظرية لثقافة تحديد  الأخطاء وحصحصتها كل عمل سياسي  بقياس تاريخي ومستقبلي لتناسب الشأن الوطني والأجنبي والأممي، ولطبيعة نصيب الغالبية الكادحة في المجتمع من أدوات التنظيم والسلطة أو نصيبها في موارد المعيشة، (الموارد التي بحتكرها القرار/الخطأ السياسي لتماسيح السوق وحراسهم الساسة) وهي أدوات معرفة  علمية ساعدت وتساعد الحزب الشيوعي السوداني إلى حد كبير على توقع وتلافي أخطاء الآخرين وعدم وقوعه  أو وقوعهم فيها مرة أخرى.*

❖ *نبض الشارع هو البحكمنا* 

❖ *يحق لشعبنا ولنا جميعاً أن نرفض هذا الحصاد الهشيم.* 

❖ *ستظل جذوة الثورة متقدة.* 

❖ *وستظل قوى الثورة حارسا امينا لشعاراتها واهدافها ودماء شهدائها* 

💢 *للتواصل عبر البريد* الإلكترونيdailynewsscp@gmail.com

💢 *لمزيد من التفصيل زوروا صفحة الحزب على الفيسبوك على الروابط التالي:*

*https://m.facebook.com/SudaneseCommunistParty/*

رابط صفحة *الحزب الشيوعي بالعاصمة القومية* على الفيس بوك

https://www.facebook.com/الحزب-الشيوعي-بالعاصمة-القومية-431931800554103./

زيارة لتسجيل الإعجاب بصفحتي-https://www.facebook.com/الطلبة-الشيوعيين-234002957519248/?referrer=whatsapp

💢 *الموقع الإلكتروني للتجمع العمالي على الرابط التالي:*

*‫⁦‪www.Kwlabour.com*

💢 *لمزيد من التفصيل زوروا موقع الحزب على الانترنت:*

*www.sudancp.com*

💢 *مكتب الاعلام المركزي للحزب الشيوعي السوداني*

       انسخ– أنشر – شارك

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

يا شعبا لهبك ثوريتك تلقى مرادك و الفي نيتك

Share this on WhatsAppارفع صوتك هيبة و جبرة خلي نشيدك عالي النبرة خلي جراح اولادك …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *