الأربعاء , يوليو 17 2019
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / 🔶 كلمة م. عمر الدقير ممثل قوي إعلان الحرية والتغيير عقب توقيع الإتفاق

🔶 كلمة م. عمر الدقير ممثل قوي إعلان الحرية والتغيير عقب توقيع الإتفاق

♻ أخبار الوطن

🔶 كلمة م. عمر الدقير ممثل قوي إعلان الحرية والتغيير عقب توقيع الإتفاق
==================================

بعد ثلاثين عاما من حكم الإنقاذ العضوض ، إستطاع السودانيون إثبات الحقيقة التاريخية الراسخة ، وهي أن جذوة الحرية لا تموت وأن تراكم عليها الرماد ، إستطاعوا عبر حراك ثوري باسل ، حضاري وسلمي ، أن يكسروا القيود ويفتحوا الأبواب لأنوار الحرية .

يحق للسودانيين أن يحصدوا ثمار غرسهم ، الذي سقوه بنضالهم وصمودهم ، دموعهم ودمائهم ، يحق للسودانيين أن يرنو الآن بأبصارهم إلي وطن جديد ، يشبه ثورتهم ويليق بنبلهم وعظمتهم وشموخهم .

هذا الإتفاق يفتح الطريق لتشكيل مؤسسات الحكم السلطة الإنتقالية ، والتي ستباشر تنفيذ برنامج الإصلاح في فضاءات الواقع السياسي والإقتصادي والإجتماعي ، ستكون من أهم أولويات هذة الحكومة هو الإهتمام بقضية السلام والتحقيق المستقل الشفاف للكشف عن قتلة الشهداء ومحاسبتهم .

نأمل أن يكون تشكيل مؤسسات السلطة الإنتقالية بداية عهد جديد ، يتراجع فيه اليأس أمام زحف الأمل ، وتنتصر فيه السنبلة علي أسراب الجراد ، نتمناه عهدا جديدا نحترم فيه تنوعنا ، وننجز فيه المصالحة الوطنية ، ونتمسك فيه بوحدتنا ونتسلح فيه بالوعي ونشحذ إرادتنا الجماعية من أجل العبور إلي وطن جديد .

من أجل حياة كريمة للناس في معاشهم وصحتهم وفي أحلامهم ، نتمناه عهدا نسكت فيه وإلي الأبد صوت البندقية ، ونهدم فيه وإلي الأبد زنازين الإعتقال التعسفي ، نتمناه عهدا بلا أطفال جوعي ، ولا مرضي يموتون لعدم الإستطاعة لشراء الأدوية للمنقذة للحياة ، نتمناه عهدا نودع فيه مرة وإلي الأبد متوالية العجز والفشل والتراجع التي وسمت مسيرة الحكم الوطني في السودان .

الرحمة للشهداء ، والتحية لهذا الجيل الذي خرج من رحم تاريخ جريح ، ولكنه عقد تحالفا مع الشمس وتمكن من زحزحة الباب العملاق الذي يفصله عن الحرية .

المجد لشعبنا العظيم ، والتحية لكم .

إعلام حزب المؤتمر السوداني

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

#خارج_النص_فقط_للمعلومية 

Share this on WhatsAppرسالة من الطيور المهاجرة في السعودية معلوم للجميع قيمة استخراج الجواز الالكتروني …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *