الخميس , مارس 21 2019
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / *- نظام الاستبداد والفساد يحتضر… يعاني فجة الموت* 

*- نظام الاستبداد والفساد يحتضر… يعاني فجة الموت* 

بسم الله الرحمن الرحيم
*حزب البعث العربي الاشتراكي (الأصل)*

*- جماهير شعبنا فى أم درمان ترد على موكب المرتزقة والمأجورين بموكب الشرفاء من أجل الحرية والخلاص* 

*- البعث يجدد التزامه بالإضراب السياسي والعصيان المدني خطوة حاسمة لإسقاط النظام  واجتثاثه من جذوره*  

كانت أم درمان.. أم المدائن والبطولة، وكعهدها دوماً، عند الموعد حيث أضافت لمسيرة الثورة أنموذجاً من البطولة الوطنية الأسطورية، حين احتشد الآلاف من بناتها وابنائها في مواكب تاريخية شقت دروبها بإرادة كل مخزونها الوطني، بثبات وتصميم، متحدية صلف السلطة المجرمة، وآلتها القمعية، يشق هتافها المتطلع إلى الحرية والسلام والعدالة، عنان السماء، ويخرس أصوات المواكب الباهتة المصنوعة، التي أظهرت حقيقة النظام المنبوذ العارية، التي عجز عن سترها بمسرحيته المفضوحة لإظهار التماسك المفقود والشعور الزائف بالانتصار.

*جماهير شعبنا الباسلة:*
يتأكد يومياً مرة بعد أخرى عجز النظام، ودخوله في طور الانهيار الشامل..
وفي ظل تفسخ النظام وانهياره المتسارع بات واضحاً تزايد الهذيان، الذي يعكسه إفلاس خطابه، المشحون بالكذب والعنصرية، وشيطنة شعبنا وقواه الحية، والاستخفاف بالإرادة الشعبية، التي جسدها  تصاعد الانتفاضة، وتجذرها وتمددها وسط كافة فئات شعبنا، وكل أنحاء بلادنا، متحدة حول مطلبها الأساسي بإسقاط النظام. 
فبدلاً عن انصياعه لقرار الشعب بالرحيل، يستميت النظام يائساً في الدفاع عما تبقى له من سُلطة، بتنظيم مظاهرات ومسيرات مضادة لإرادة الجماهير، في محاولة بائسة لاصطناع نصر زائف، والتمادي لصرف الانتباه، بزعم مؤامرات داخلية!! وخارجية!! وإعلاء نبرة الخطاب العنصري البغيض، في مواجهة جماهير شعبنا، وتهديدها بالمزيد من القمع والكبت والإرهاب والقتل. 
مثلما جاء في حديث المجرم على عثمان محمد طه، آخر  المعبرين عن إفلاس النظام، المجسدين لفشله على كل صعيد، والذي جاء مأزوماً
مهزوماً مهدداً بجاهزية ألوية وكتائب ومليشيات الأمن الشعبي، والتنظيم السري، لما يسمى بالحركة الإسلامية، في مواجهة تصاعد انتفاضة الحسم والظفر، التي ستشيع النظام وتقبُره في مثواه المحتوم، وفي ذات الوقت الذي أعلن فيه رئيس النظام، في نبرة مملوءة بالتهديد والوعيد، عن استعداده لتسليم السلطة للجيش، وليس للشعب أو أي بديل ديمقراطي، إذا ما اضطر لذلك أو عبر صناديق الاقتراع متجاهلاً تسلله للسلطة عبر انقلابه الأسود على الديمقراطية، مفصحاً عن استخفافه بذاكرتنا التاريخية، واحتقاره للشعب وإرادته.
إننا في حزب البعث العربي الاشتراكي، إذ نجدد تأكيدنا برفض كل البدائل الزائفة من أي جهة أتت، بما في ذلك مشاريع انقلابات القصر، التي تنخرط فيها مراكز القوى المتصارعة داخل النظام وخارجه، وهي تبحث عن تأمين مصالحها ومستقبلها، نؤكد عزم شعبنا وقواه على مقاومة وإجهاض تلك المخططات والبدائل الزائفة من خلال سلاح شعبنا المجرب بتصعيد الإنتفاضة والاضراب السياسي والعصيان المدني، مهما كلف ذلك من تضحيات وثمن، وإن التهديدات لن تخيفنا، ولن تحول دون نضال شعبنا من أجل بلوغ أهدافه بإسقاط النظام وكافة بدائله الزائفة.

*المجد للشهداء والنصر للجماهير المتحفزة للثورة والخلاص.*

*حزب البعث العربي الاشتراكي* 
*قيادة قطر السودان*
9 يناير 2018

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

جداريات حي طيبة في الأبيض

Share this on WhatsApp#الهدف #على_طريق_الاضراب_العام_حتى_اسقاط_النظام نفذ الثوار بمدينة الأبيض، حي طيبة فعالية للكتابة على الحائط …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *