الجمعة , مايو 20 2022
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / *أطبقت المجاعة على السودان*

*أطبقت المجاعة على السودان*

*💢كلمة الميدان*
*أطبقت المجاعة على السودان*

يصبح السؤال هل المجاعة التي أطبقت على السودان مصنوعة أم نتاج ظروف طبيعية وبيئية.. إن الرأسمالية وأنظمتها المتنامية في السودان منذ الاستقلال التي اختارت السير في طريق التبعية لقوى الاستعمار والرأسمالية وصولًا لنظام الرأسمالية الطفيلية الإسلامية في ظل نظام الانقاذ واستمرار نفس السياسات في ظل حكومات الفترة الإنتقالية والنظام الانقلابي الحالي.. والتي تعمل على هدم مقومات الإنتاج الزراعي في سبيل أن تراكم الفئات رأسمالية الطفيلية الأموال والثروات، مقابل ذلك يتم إفقار الشعب وتجريد المنتجين من أدوات ووسائل الإنتاج وإجبار المزارعين هجر الأرض وتجفيف الإنتاج المحلي والاعتماد على الاستيراد من الخارج.

إن واقع السودان الاقتصادي الزراعي والحيواني يؤشر ويؤكد أنه لن تحدث مجاعة في السودان، لكن السياسات الاقتصادية للأنظمة بعد أن أصبحت مؤسسات الدولة السياسية أداة أساسية من أدوات النهب والتهريب نؤكدها كالآتي:
• سياسات مصممة لخدمة فئات الرأسمالية المعادية للإنتاج والمنتجين.
• تواصل هدم مقومات الإنتاج الزراعي.
• تجفيف الإنتاج المحلي والاعتماد على الاستيراد.
• سياسات الدولة الزراعية في مجال وزارة المالية والبنك الزراعي التي تسير في اتجاه نقص وغياب التمويل والسيولة وارتفاع أسعار المدخلات الزراعية.
• سياسات السوق الحر وإملاءات البنك الدولي التي تسير نحو تجريد صغار وفقراء المزارعين المنتجين في سبيل نزع الأراضي لمصلحة الرأسمالية العالمية والإقليمية بعد إغراق المزارعين في الديون.
• الفشل في تحقيق سلام عادل بل ازدياد الحروب والذي يجعل من النازحين خارج دائرة الإنتاج الزراعي.
• السياسات التي قادت إلى خروج ما يسمى بالقطاع الزراعي التقليدي المطري عن دائرة الإنتاج.

تقديم مليون فدان كحيازات لشركات ودول إقليمية لإنتاج علف حيواني دون شروط لإنتاج زراعي لتغطية النقص في الحبوب والمنتجات الزراعية، يؤكد أن المسالة ليست في إسقاط النظام بل في ضرورة وأهمية تقديم البديل الاقتصادي الذي تتولى الدولي قيادته لمصلحة الإنتاج والمهمشين، وأن تبنى السياسات الاقتصادية الزراعية من أجل تحقيق الاكتفاء الذاتي أولًا درءًا لخطر المجاعات.
معًا من أجل  إسقاط نظام الانقلاب وتأسيس الدولة المدنية الديمقراطية وتبني سياسات اقتصادية لمصلحة المواطن والوطن..
حتمًا سننتصر..
ـــــــــــــــ
*_الميدان 3917،، الأحد 24 أبريل 2022_

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

الأحزاب عدو الثورة الأول !!

Share this on WhatsAppالأحزاب عدو الثورة الأول !! 📚 أزهري ابواليسر مدني أعلم  ان  الكثيرين   …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *