السبت , سبتمبر 25 2021
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / الحزب الشيوعي السوداني – البحر الأحمر #بيان_جماهيري

الحزب الشيوعي السوداني – البحر الأحمر #بيان_جماهيري

بداية نترحم على أرواح شهداء مدينة بورتسودان طوال الأيام  الماضية نتيجة أعمال العنف المستمر والتفلتات والفوضى المصنوعة بأحياء الديوم الجنوبية دار النعيم والمرغنية.

آخرها ماحدث ليلة أمس بحي سلبونا في حادثة إرهابية مدبرة راح ضحيتها ابرياء لهم الرحمة والمغفرة وتمنى عاجل الشفاء للجرحى والمصابين. 

ظللنا نتابع مجريات الأحداث المؤلمة منذ فترة ووضحنا رؤيتنا في نقاط ذكرناها تباعاً في البيانات السابقة.

نحن في الحزب الشيوعي السوداني البحر الأحمر نحمل كافة مايحدث من تراخي أمني وعنف وفوضى وتعدي على الحريات من قفل للطرق والأحياء وتقييد حركة المواطنين الساعين لكسب العيش نحمل كل ذلك لحكومة الولاية ولجنتها الأمنية وقادتها بالمركز.

كما أننا نعيد ما كتبناه وظللنا نردده بضرورة الآتي:

١- العمل على إجراءات أمنية من الأجهزة الحكومية والعدلية توائم مابين المحافظة على الأمن وعدم انتهاك الحقوق الخاصة بالمواطنين.

٢- تفعيل الأجهزة العدلية لاستيفاء الاستحقاقات القانونية تجاه المشتبه فيهم لكل الأحداث.

٣- ابتدار حوار مجتمعي واسع بآليات مختلفة لضمان أوسع مشاركة من أصحاب المصلحة وعدم إستبعاد النساء ونحن هنا ندعم كل المبادرات التي تسهم في عملية السلام المجتمعى ولابد هنا من الإشادة والدعم للمبادرة التي قدمها ناظر الأمرأر السيد / على محمود.

٤- التوصيف الحقيقي للنزاعات وابعادها السياسية بالبحر الأحمر وربط الأسباب الاقتصادية كمدخل للتنمية.

٥- موقف الحزب الشيوعي السوداني واضح تجاه أننا نتعامل وننظر لكل المواطنين أنهم أصحاب مصلحة حقيقية في السلم الاجتماعي كمدخل لاستدامة الديمقراطية وصناعة التحول الديمقراطي.

والي البحر الأحمر مطالب حيال ذلك بالعمل الجاد والمسؤول على تفكيك وجود عناصر النظام البائد في إدارة الولاية وهذا هو المدخل الصحيح للسلم الاجتماعى  الحقيقي.

الحزب الشيوعي السوداني البحر الأحمر
11 /7 /2021م

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

#المكون العسكري .. ماذا يريد ؟! #د. عمر القراي

Share this on WhatsApp (وَطَائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنفُسُهُمْ يَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ ۖ …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *