السبت , مارس 6 2021
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / حزب البعث العربي الاشتراكي (الأصل) اللجنة السياسية_تنظيمات بحري

حزب البعث العربي الاشتراكي (الأصل) اللجنة السياسية_تنظيمات بحري

بسم الله الرحمن الرحيم

جماهير شعبنا الاوفياء:
ان الوضع الاقتصادي المأزوم الذي تشهده البلاد في هذه الايام جاء كنتيجة ومحصلة لسياسات الحكومة ممثلة في نهج وزارتي المالية والطاقة والتعدين وبقية مؤسسات القطاع الاقتصادي وفق رؤية الطاقم الاقتصادي للحكومة الانتقالية، فبدلا من حشد الموارد والاستفادة من طاقات الشعب الانتاجية والعمل بالبرنامج الاسعافي للجنة الاقتصادية للحرية والتغيير والإلتزام بمخرجات المؤتمر الاقتصادي، ضربت الحكومة بهذه المقررات عرض الحائط، واتخذت من نهج النظام البائد مدخل لمعالجة الأزمة الاقتصادية، حيث رهنت الحكومة الانتقالية إرادتها لمؤسسات التمويل الدولية متمثلة في صندوق النقد والبنك الدوليين بالاعتماد على الوعود بتقديم منح وقروض من البنك الدولي مقابل أن ترفع الدولة الدعم عن الخدمات والقطاعات الإنتاجية وتحرير السلع والأسعار وان تجعلها فريسة في يد الرأسمالية الطفيلية، بالإضافة إلى فرض مزيد من الجبايات على المواطن، ورفع الدعم عن السلع الاستهلاكية وبالتحديد السلع الاستراتيجية (قمح، وقود، دواء) الزيادة في أسعار الكهرباء والاعتماد عليها كمصدر للايرادات لتمويل ميزانية الدولة.

جماهير شعبنا الاماحد:
ان هذه السياسات التي تمارسها حكومة الفترة الانتقالية عبر طاقمها الاقتصادي أفرزت واقع اقتصادي ومعيشي لا يطاق وجعل حياة المواطن غير محتملة، حيث أصبحت الزيادات مستمرة بنسق يومي في كل نواحي الحياة، ونتيجة لهذه السياسية التي أنتهجتها حكومة الفترة الانتقالية أُجبرت المواطن على الخروج للشارع لرفض هذه السياسات الاقتصادية.
لقد جاء انحياز ضباط وضباط صف وجنود القوات المسلحة قبل ١١ ابريل 2019م لانتفاضة ديسمبر استجابة لقسمهم وشرف الجندية وحماية الشعب والوطن، ولكن الان اصبحت اغلب التصريحات التي تصدر من المكون العسكري بكل مكوناته تتحدث عن انحيازه للثورة لاستتباب الأمن، ولكن مايحدث على ارض الواقع يجافي تلك التصريحات، فهنالك حالة من الانفلات الأمني و اشتعال الصراعات القبلية في شرق وغرب البلاد وانتشار للجريمة وحالات النهب والسلب، ومايحدث في مدينة بحري من تخريب لممتلكات الدولة في ظل تجاهل الأجهزة النظامية في القيام بواجباتها الدستورية في حفظ الأمن وحماية ممتلكات الدولة.
لكل ذلك فإننا نطالب في تنظيمات حزب البعث العربي الاشتراكي في مدينة بحري بضرورة ان تقوم الاجهزة النظامية  بواجباتها وفقا للقانون، بحماية ممتلكات الدولة والمواطنين واستتباب الأمن والطمأنينة والمحافظة على الفترة الانتقالية.
كما نؤكد على ان التظاهر السلمي المنظم هو أداتنا والوسيلة ليست الوحيدة ولكنها هى إحدى الوسائل التي اسقطت النظام البائد، ولكن ماتشهده مدينة بحري من احتجاجات لايمكن ان يكون الثوار جزء منها نسبة لتعديها على حرية الغير وممارسة أساليب لا تشبه الثوار، فنهب وتكسير الممتلكات لا تعبر عن الثوار، ومن انتصر بالسلمية والتنظيم لن يعبر عن رفضه واحتجاجات على الأوضاع الاقتصادية بالتخريب وحرق الممتلكات الشخصية والعامة.

الثوار الاحرار:
اننا وباسم اللجنة السياسية لحزب البعث تنظيمات بحري، نؤكد على أنه لابد ان تقوم القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني ولجان المقاومة بالاحياء بواجباتها وان وتطلع بدورها الطليعي من خلال المحافظة علي الفترة الانتقالية وممارسة كل الوسائل والادوات السلمية بالضغط على الحكومة بتغيير سياساتها الاقتصادية والقيام بمهامها في حفظ الامن والاسراع في محاسبة عناصر النظام البائد وقطع الطريق امام قوي الردة واستكمال مؤسسات وهياكل السلطة الانتقالية والإسراع في تشكيل المجلس التشريعي والمفوضيات المنصوص عليها في الوثيقة الدستورية.

النصر حليف لشعبنا ولانتفاضته الظافرة.
لا سلطة لغير الشعب ولا وصاية على الشعب
والمجد للشهداء الأكرم منا.

اللجنة السياسية لحزب البعث تنظيمات بحري

يناير 2021م

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

⚫بيان من حركة/ جيش تحرير السودان حول أحداث منطقة قريضة

Share this on WhatsApp●تابعنا بقلق بالغ تجدد الأحداث المؤسفة بمنطقة قريضة بولاية جنوب دارفور خلال …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *