السبت , ديسمبر 5 2020
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / *الكلمة المُعدة من قبل رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان / الجبهة الثورية لإلقائها في ساحة الحرية،  الامر الذي لم يحدث لسبب ضيق الوقت.*

*الكلمة المُعدة من قبل رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان / الجبهة الثورية لإلقائها في ساحة الحرية،  الامر الذي لم يحدث لسبب ضيق الوقت.*

*خطاب القائد مالك عقار إير رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان / الجبهة الثورية*
*ساحة الحرية – الخرطوم 15 نوفمبر 2020*
الحضور الكريم، لكم تحية الثورة والسلام فى هذا اليوم الأغر ،
الشّكر لشعبنا صانع هذا اليوم؛
الشّكر لشهداء الثّورة السّودانية على مدى ثلاثين عاماً والذين بدون تضحياتهم لم  نكن لنصل إلى ساحة الحرية.
الشكر لملايين النساء والشباب والمهمشين صناع السودان الجديد،
الشكر لشركائنا فى صناعة وبناء وتنفيذ السلام وعلى رأسهم رئيس وفد الحكومة للمفاوضات، محمد حمدان دقلو “حميدتى” عبد الله حمدوك رئيس الوزراء وعبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الإنتقالي  وزملائهم والذين بدون شراكتهم لم نكن لنصل لاتفاق السلام هذا.
والشكر للجميع مع حفظ الألقاب والمقامات
جئنا الى الخرطوم دعاة وحدة وسلام وتغيير ،نحن مع وحدة السودان شعباً وأرضاً القائمة على الديمقراطية والمواطنة بلا تمييز نحن مع وحدة قوي الثورة والتغيير
نحن مع وحدة قوى الحرية والتغيير
نحن مع وحدة الجبهة الثورية
نحن مع وحدة المدنيين والعسكريين
نحن مع بناء كتلة انتقالية لاستكمال مهام الثورة
التحية فى هذا اليوم لنساء السودان والسلام سيفتح باب المشاركة الواسعة للنساء فى الريف والمدن
والتحية فى هذا اليوم للنازحين واللاجئين وهذا يوم هو يوم لفجر العودة الطوعية الآمنة ويوم لحماية المدنيين
إننا منحازين لتنمية الريف وربطه عضوياً بالمدن ونحن مع ريف منتج وآمن ومدن منتجة ومزدهرة
إن الأولوية هى انعاش الاقتصاد وتوفير سبل الحياة الكريمة لشعبنا والخدمات وإنهاء المعاناة المعيشية وإيجاد سياسات وبدائل لمصلحة الفقراء والمهمشين الذين ناضلنا معهم ومن أجلهم.
إن توفر الإرادة السياسية لتنفيذ اتفاق السلام لهى أهم من الموارد بل هى التى ستجلب الموارد وتحدد أولوياتها الصحيحة.
بوصولنا الخرطوم نعلن نهاية الحرب وبداية طريق التنمية والديمقراطية والإزدهار ونهاية العداء وتعزيز السلام المجتمعى ومحاربة الكراهية ونبذ العنصرية وبناء دولة المواطنة بلا تمييز والعمل على إنجاح المرحلة الانتقالية.
أسمحوا لى بأن أتوجه بنداء خاص لمواطنى ولاية جنوب كردفان / جبال النوبة وغرب كردفان والنيل الأزرق بالعمل من أجل المصالحة والالتفاف حول الحقوق التى أتت فى هذا الاتفاق وعلى رأسها فى إطار وحدة السودان.
كما إننى أدعو جميع شعوب السودان للمصالحة وبناء السودان الجديد.
إننا أتينا لبناء حركتنا فى إطار العمل السلمى المدنى الديمقراطى وإن الجيش الشعبى سيكون جزءاً من القوات النظامية منذ الآن وسنعمل بموجب الاتفاقية لبناء لبناء قوات مسلحة مهنية غير مسيسة بعقيدة عسكرية جديدة تضم التنوع السودانى.
أخيراً إن هذا الاتفاق هو فرصة نادرة وربما أخيرة لايجاد معادلة فاعلة تأتى بالسلام والديمقراطية فى حزمة واحدة مع المواطنة بلا تمييز  ونحن نثق بأن التنفيذ الأمين له سيمكن رفاقنا الذين لم يوقعوا بأن يوقعوا.
والسلام عليكم.

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

هذه افادة و إقرار من المدعو نافع علي نافع عندما كان رئيسآ لجهاز الامن بوجود ما يسمي ببيوت الاشباح و هذا الاقرار اهديه للذين يدعون ا للتصالح بعقلاء الكيزان و الانخراط في ركب الثورة .

Share this on WhatsAppو انا بدوري اتسائل لو وجد عاقل وسط هذا الفكر كيف سمح …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *