السبت , ديسمبر 5 2020
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / *▪️تحقيق مصالح السودان وتصفية نفوذ وامتيازات الرأسمالية الطفيلية مرهون بالإرادة السياسية الوطنية المستقلة*

*▪️تحقيق مصالح السودان وتصفية نفوذ وامتيازات الرأسمالية الطفيلية مرهون بالإرادة السياسية الوطنية المستقلة*

*#الهدف_تصريحات*

*م.عادل خلف الله :* *▪️السياسة الخارجية الأمريكية لا تتأثر بمن هو ساكن البيت الابيض، لأنها تصنع من لدن اللوبيات العسكرية والاستخبارية واللوبي الصهيوني المتغلغة في الحزبين*

*▪️تحقيق مصالح السودان وتصفية نفوذ وامتيازات الرأسمالية الطفيلية مرهون بالإرادة السياسية الوطنية المستقلة*
الهدف_الخرطوم

قطع الناطق الرسمي بأسم حزب البعث العربي الاشتراكي الأصل
م. عادل خلف الله بأن فوز أي من الحزبين الكبيرين في الولايات المتحدة الأمريكية لن يكون ذا نفع او يؤثر على نظرة الولايات المتحدة للسودان أو يغير من سياستها تجاهه وقال أن السياسة الخارجية الامريكية ،لا تتأثر بمن هو ساكن البيت الابيض، لأنها تصنع من لدن اللوبيات العسكرية والصناعية و الاستخبارية وكبريات الشركات واللوبي الصهيوني ومراكز الاستراتيجيات، انطلاقا من قاعدتها الذهبية (المصالح الأمريكية ونظرية الأمن القوي الامريكي) ، وهي قاعدة تتخطى البحار والحدود ،ولا تمتثل إلا لرؤيتها لنفسها وللعالم وتعميم نموذجها الاقتصادي والديمقراطي على نطاق العالم، واذا كان هنالك ثم اختلاف فهو شكلي ، لا يتجاوز وسائل تنفيذ السياسات ،بالعصا او الجزرة او بكليهما . واضاف : لقد روج ،في وقت سابق لأكذوبة الفرق  في السياسة على خلفية حزب الرئيس لبلدان العالم الثالث ،وحركات التحرر ،التي لم تعد تنطلي عليها هذه الخدعة وللمفكر الأمريكي نعومي تشومسكي ،ذائع الصيت، عبارة حاسمة وجريئة في هذا الصدد(النظام الامريكي انصع نموذج في العصر الحديث ،لدكتاتورية الحزب الواحد) . باعتبار أن القوى المهيمنة على المجتمع الامريكي ،واحدة ،
ومتوزعة بتغلغل في شرايين الحزبين ،الشئ الذي جعلهما،وجهان لعملة واحدة.
وقال خلف الله : أبرز دلائل سودانية تأكيد  على ذلك  هي استمرار العقوبات الأمريكية منذ ١٩٩٤ وحتي الآن رغم تناوب الحزبيين على البيت الأبيض.
وموقف امريكا الداعم للنظم العسكرية منذ ١٧ نوفمبر ١٩٥٨ ،ومايو ١٩٦٩،و٣٠ يونيو ١٩٨٩ ،
ومحاربتها الدائمة لفترات التعددية والتحول السلمي الديمقراطي  وإعاقة توطين نموذج أمثل،حسب الواقع السوداني، للديمقراطية المرتبطة بالتنمية المتوازنة. سواء بالضغوط الاقتصادية ،او تشجيع ودعم الفصائل المسلحة ….الخ
ورهن عادل تحقيق مصالح السودان والوفاء لتطلعات القوى الاجتماعية التي قادت التغيير وتتطلع لتحقيق طموحاتها وتصفية نفوذ وامتيازات الرأسمالية الطفيلية ،التي يستحيل بالابقاء عليها ،أن يتحقق تحول سلمي وسلام شامل ، بإرادة سياسية وطنية مستقلة التي قال أنها لا تتوفر إلا باحترام إرادة الشعب ،وحشد موارد وثروات بلاده
اللامحدودة ،واستئناف الدولة لوظيفتها الاجتماعية ،والكف عن الرهان على الخارج والهبات ،والتي لا تمنح (لوجه الله) وإنما للمزيد من الافقار والتبعية والديون ،وغل الإرادة الوطنية.

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

هذه افادة و إقرار من المدعو نافع علي نافع عندما كان رئيسآ لجهاز الامن بوجود ما يسمي ببيوت الاشباح و هذا الاقرار اهديه للذين يدعون ا للتصالح بعقلاء الكيزان و الانخراط في ركب الثورة .

Share this on WhatsAppو انا بدوري اتسائل لو وجد عاقل وسط هذا الفكر كيف سمح …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *