الخميس , أغسطس 13 2020
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / ما قام به المكون العسكري من قرارات تأطر الى تكميم الأفواه وحبس انفاس الثوار وتكبيل حرية التعبير

ما قام به المكون العسكري من قرارات تأطر الى تكميم الأفواه وحبس انفاس الثوار وتكبيل حرية التعبير

راقبت امانة حقوق الإنسان واللاجئين بالجبهة الوطنية العريضة  ما قام به المكون العسكري من قرارات تأطر الى تكميم الأفواه وحبس انفاس الثوار وتكبيل حرية التعبير التي درج وظل يمارسها النظام لثلاثة عقود من الزمان، وها هي القوات المسلحة تعمل على اعادة وتدوير قبضتها مرة اخرى وذلك باستهدافها هذه المرة للثوار -الذين مهرت دمائهم الطاهرة من أجل الانعتاق من قبضة الدولة الشمولية العسكرية- وحرمانهم من حق التعبير، كما ها هي الآن تعمل على تجريم كل من يتناول من الثوار سير اداء القوات المسلحة وذلك عبر اي منبر إعلامي او إسفيري وحرمانهم عن التعبير او ابداء آرائهم بكل صراحة وشفافية، خاصة عندما يتعلق الأمر بالمساس بالقوات المسلحة.

ويعتبر من أخطر هذه الانتهاكات ما قام به القائد العام للقوات المسلحة بتعيينه لضابط متخصص في الجرائم الإلكترونية ورصد النشطاء وفتح بلاغات بإشراف المدعي العام وطاقم من الضباط القانونيين التابعين للقوات المسلحة. 
.

وان امانة حقوق الإنسان واللاجئين في رصدها لهذه الانتهاكات تستند على الاعتراف بحق حرية التعبير كحق أساسي من حقوق الإنسان بموجب المادة رقم 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ويعترف به في القانون الدولي لحقوق الإنسان في العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية. حيث تنص المادة 19 من العهد الدولي: ” لكل إنسان حق في اعتناق آراء دون مضايقة” وأنه “لكل إنسان حق في حرية التعبير. ويشمل هذا الحق حريته في التماس مختلف ضروب المعلومات والأفكار وتلقيها ونقلها إلى آخرين دونما اعتبار للحدود، سواء على شكل مكتوب أو مطبوع أو في قالب فني أو بأية وسيلة أخرى يختارها”.

كما ان مثل هذه الخطوات التي قامت بها القوات المسلحة تمثل انتهاكا صارخا وتناقضا واضحا من قبل السلطة الانتقالية للوثيقة الدستورية التي توافقوا عليها وتنص صراحة علي حق المواطن في حرية التعبير عن الراي دونما تقييد، مما يؤكد علي أن الوثيقة الدستورية معيبة، وعدم التزام الأطراف الموقعة علي بنودها وتنفيذ ما جاء بها.

وإن أمانة حقوق الإنسان واللاجئين ستقوم بمتابعة ورصد كافة الانتهاكات التي حملتها قرارات القوات المسلحة، وسنسعى باعتبارنا أصحاب صفة استشارية في مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، مع كافة الجهات الداعمة من منظمات حقوقية لتوضيح أية إجراء سيتم اتخاذه وعكسه للرأي العام، كما وسنسعى لرفع تقارير هذه الانتهاكات بحق اي ناشطين واعلاميين سيتم استهدافهم لمجلس حقوق الإنسان بجنيف في انعقاد دورته القادمة في شهر سبتمبر 2020، في سبيل اتخاذ اجراءات نحو حماية كل من ستطالهم هذه الإجراءات أو غيرها من انتهاكات.

المجد للحرية والديمقراطية.

أمانة حقوق الأنسان واللاجئين – الجبهة الوطنية العريضة

19 يوليو 2020.

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

كل السخط كل الغضب لاصحاب الدقون النازية

Share this on WhatsApp#المنصة_الإعلامية_الموحدة           بسم الله بسم الوطن بسم الحرية والديمقراطية…         #بيان_مشترك_رقم٩ بسم …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *