الأربعاء , يوليو 8 2020
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / توضيح بخصوص انضمام مؤتمر الكنابي لحلف الجبهة الثوريه برئاسة مني اركو مني

توضيح بخصوص انضمام مؤتمر الكنابي لحلف الجبهة الثوريه برئاسة مني اركو مني

بسم الله الرحمن الرحيم
الاخوه الاماجد في مؤتمر الكنابي قطاع ليبيا تحيه طيبه مباركة من عند الله
توضيح بخصوص انضمام مؤتمر الكنابي لحلف الجبهة الثوريه برئاسة مني اركو مني دعوني ان ازجي تحية حب وتقدير وعرفان وصدق ووفاء واخلاص للشاب الهمام المقدام دكتور جعفر محمدين عابدين اللزي ظل يكافح وينافح ويناضل لاكثر من عقدين من الزمان نصرا لقضية كنابي البؤس والشقاء عرفناه قياديا يتدثر بثوب الصبر والفراسه والشجاعه والحكمة
فاستطاع ان يقود قضية الكنابي ومعه ثلة من المناضلين حتي صارت لقضية الكنابي اسم. وحضور في منابر الدوله والمنابر الاقليميه والدوليه فله التحيه علي التضحيات التي قدمها في سبيل تسليط الضو علي القضية
اما فيما يتعلق بانضمام مؤتمر الكنابي لحلف الجبهة الثورية لم يكن قرارا فرديا من جعفر انما كنا قرارا جماعيا ومؤسسيا بعد ان تم تداول القضيه داخل المكتب التنفيزي في اجتماع عاصف تم التصوت باغلبيه 15 عضو لصالح الانضمام مقابل عضوين رفضوا الانضمام للحلف وهذا القرار للمكتب التنفيزي جاء بعد طرق الكثير من الابواب من اجل تسويق القضيه لكن كانت معظم الابواب موصده في وجه مؤتمر الكنابي ماعدا الجبهة الثوريه بقاده مني اركو مني.
فكانت الاتصالات علي النحو التالي…
تم التواصل مع المجلس السيادي عبر مسؤل ملف السلام التعايشي من اجل تضمين قضية الكنابي في مفاوضات جوبا وتمثيل وفد من الكنابي لعكس رؤية مؤتمر الكنابي للوساطه حتي يتم التفاوض ولكن لم نجد إلا الوعود والمراوقه بل حاول التعايشي تبني قضية الكنابي بنفسة وفرض حلول بعيدا عن مؤتمر الكنابي فتم الرفض
– ايضا تم مخاطبة حميدتي نائب رئيس المجلس السيادي وتقديم خطاب من اجل تضمين القضيه في منبر جوبا وتمثيل ابناء الكنابي بوفد تفاوضي ولكن تم التجاهل من قبل حميدتي ولم يتم الرد الي يومنا هذا بالتالي تم تجاوز حميدتي …
بعد تلك المحاولا تم مخاطبة البرهان عبر مكتبه من اجل تضمين ملف الكنابي في منبر جوبا وتحريك وفد للتفاوض ولكن لم يتم الرد حتي الان..
بعد زلك تم الاتصال بالجبهة الثوريه بخصوص دعم مؤتمر الكنابي في منبر جوبا التفاوضي لعكس القضية لكن كل واحد من مكونات الجبهة الثورية كان يريد تبني ملف الكنابي وان تقدم ورقة التفاوض عبر مساره فالتوم هجو اشترط ان تكون قضية الكنابي جزء من مسار الوسط وياسر عرمان هو الاخر طالب واشترط بان يتم تقديم ملف الكنابي من داخل مظلة الحركة الشعبيه وان يتم تمثيلهم بعضوين في منبر جوبا فتم الرفض
اما جبريل طلب بارسا رؤية  الكنابي التفاوضيه لكيي يقدمها نيابة عنا في جوبا وعندما تم الرفض حاول سرقة قضية الكنابي وزلك بتكوين وفد مزور من عضويه العدل والمساواة علي اساس انهم ممثلين لمؤتمر الكنابي ليتفاوض باسم الكنابي رقم انهم ليس من الكنابي بل هم من عضويه حركة العدل والمساواة وعندما فشلت المهمه حاول اختراق مؤتمر الكنابي ببعض ابناء الكنابي لخلق بلبله وزعزعة لتزويب القضية من ثم اختطافها فكان من ضمن المؤامره البيان المضروب باسم مؤتمر الكنابي واللزي يدعون فيها اقالة الامين العام جعفر محمدين في مؤامره واضحه المعالم…
في ظل تلك المؤامرات الرجل الوحيد اللزي ظل يؤمن بعدالة قضية مؤتمر الكنابي ويقدم لها يد العون والدعم والسند هو القائد اركو مناوي حتي قبل الانفصال من الجبهة الثورية حيث ارسل وفد للمشاركه في المؤتمر الصحفي اللزي اقامه مؤتمر الكنابي في الخرطوم وكان حديث رئيس والوفد  جمعة الوكيل قدم رؤية حركة تحرير السودان بانهم يدعمون قضيه الكنابي وطالب الحكومة بالترتيب لوفد الكنابي للوصول الي جوبا لعرض قضيتهم وانهم دعما وسندا لها
لزلك مني هو الوحيد الزي اعترف بقضية الكنابي وتعامل بجديه مع مؤتمر الكنابي حتي قبل الخروج من الجبهة الثوريه وتكوين الجبهة الثورية قيادة مني بالتالي الانضمام للجبهة الثوريه لا يعني ان مؤتمر الكنابي تخلى عن قضيتة وتسليمها لمني إنما هو تحالف الند للند وتبادل المصالح  من اجل الاستفادة من الجبهة الثورية كمنبر  لتسويق قضية الكنابي بواسطة ابناء الكنابي وبرؤيتهم وطرحهم الفكري وليس برؤيه  مني كما يدعي البعض كما ان حلف الجبهة الثوريه به مجموعة من الحركات والاحزاب يبلغ عددها اكثر من سته اجسام متساون في الشراكة والطرح والاداره بالتالي هذة فرصة لاتخاذ المنبر كوسيلة ضغط وخلق علاقات لخدمة مسار الكنابي يجب ان لا يقلق الناس من التجربة فان التوقف لا يخدم القضية
الي الامام يا شباب لا للاحباط كنوا موحدين متحابين
الي العلالي ناظرين
مصطفى ضيف الله بحر

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

أملاك البشير !! سيف الدولة حمدناالله

Share this on WhatsApp*كلما إستمعت إلى قرارات إسترداد أموال جماعة الإنقاذ، تذكرت هذا المقال الذي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *