السبت , يوليو 11 2020
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / 💢 سلام يا .. وطن حيدر احمد خيرالله رحم الله  قدح الدم ،التي رحلت بسرها!!

💢 سلام يا .. وطن حيدر احمد خيرالله رحم الله  قدح الدم ،التي رحلت بسرها!!

لم يتسن لنا لقاء السفيرة الراحلة نجوى قدح الدم الا من خلال عمومية شخصيتها وتداخلها مع الشأن العام ، وأول عهدنا بمعرفتها عن كثب كان حين كشفنا إبان المؤتمر الذي تمخض عنه إعلان باريس حين كان القوم يتفاوضون حول الإعلان وإنسلت الدكتورة / مريم الصادق المهدي وذهبت الى فيينا وشوهدت في إفطار السفارة السودانية بينما الرفاق والزملاء والأشقاء في باريس يسنون السكاكين لذبح النظام في الخرطوم كانت إبنة الإمام  الصادق تلتقي بسفارة الحكومة من خلف ظهر المؤتمرِين في باريس ، فأخبرناهم عن ماتقوم به المنصورة ، فاتصلت بها لأسالها عن مادار في افطار السفارة ، قالت بأنها ذهبت لنجوى قدح الدم في زيارة شخصية ، سالناها مستنكرين : زيارة شخصية والشعب ينتظر ثمرة مايجري  في باريس؟!منذ ذلك الوقت ظلت متابعتنا لخطوات الفقيدة نجوى قدح الدم يشوبها الكثير من التساؤلات التي تنضاف الى موقفنا الراسخ من أصحاب الجنسيات المزدوجة ، خاصة وبلادنا قد وقعت تحت كماشات كل مخابرات العالم التي سكنت  في مفاصل بلادنا عبر الذين اختاروا ازدواجية الجنسية ، والذين جاؤوا عبر المنظمات المشبوهة ، او عبر الشركات العابرة للقارات ، أو الذين استباحوا بلادنا بشتى السبل والوسائل التي تنتقص من سيادتنا الوطنية ، في واقع إضمحلال الغيرة الوطنية.

ورحم الله الدكتورة نجوى قدح الدم التي تولدت عندها علاقة بالمجتمع الجمهوري كما كتب تفصيلاً اخي الدكتور / عبدالله عثمان الذي أوضح الكثير من الجوانب المضيئة للفقيدة الكبيرة ، لكن متابعتنا لمسيرتها أنتجت العديد من الأسئلة الملحة : فقد كانت مستشارة لموسيفيني ، فمن هي الجهة التي دفعتها لتتبوأ هذا المنصب؟! وفي أثيوبيا انطلقت لمقابلة الرئيس البشير عارضة رغبة موسفيني في التفاوض ، فالأصح كان أن توفد من البشير لموسيفيني وليس العكس،ولنا ان نتساءل كيف سمح لها بمقابلة رئيس دولة وهي مجرد مهندسة وليست سياسية ؟!وقصة عملها في وكالة ناسا فإننا نتحفظ على ذلك حتى نجد المعلومات الكاملة والفترة التي عملت بها ولماذا تركت العمل ؟ ومتى تفرغت للعمل السياسي ؟! أما حكاية الطائرة التي حضرت بطاقمها الطبي فهذا مفهوم ان كانت الغاية إنقاذ أو نقل مواطن اسرائيلي ، فمالذي قدمته لإسرائيل حتى تجد كل هذا الإهتمام الكبير !؟ ومالذي قدمته لموسيفيني حتى يتجاوز البروتوكول ويذهب لها حتى منزلها في امدرمان؟! ومتى تم طلاقها من زوجها الألماني ؟! وسيادتنا الوطنية المغلوبة على أمرها ، كيف تم تعيينها مستشارة للفريق برهان وفيم تستشار حقيقة ؟! وهل عينها البرهان أم أنه ورثها في القصر الجمهوري من ضمن الفلول الذين لم تنتبه الثورة لوجودهم ؟! أم يحق لنا القول بأن الجهة التي وضعتها في القصر الجمهوري هي نفس الجهة التي وضعتها في قصر موسيفيني؟!

وهي ربما تكون ذات الجهة التي أرسلت لها الطائرة التي حاولت إسعافها عليها رحمة الله ؟ ومتى تركت دورها مع موسيفيني حتى عينت في القصر الجمهوري ؟! وحتى لا نقول ان بلادنا مخترقة فعلى مجلس السيادة ان يتبنى هذه التساؤلات ويجيبنا البرهان ويرفع عنا ظنوننا ونحن نعلم أن ليس كل الظن إثم.

رحم الله الفقيدة قدح الدم ونسأل الله ان ينزل عليها رحمته الواسعة ، وكل تساؤلاتنا لانعني بها قدح الدم في المقام الأول انما ندق ناقوس الخطر ، عندما تنفتح أبواب بلادنا على مصراعيها وتصبح ارضاً خصيبة للعملاء والجواسيس والخونة والمارقين ، فقد رأينا في ساحة الاعتصام أقوامٌ من أسلاخنا وليسوا منا ،ورأينا البيض والغيد والخضراء عيونهم والشقر والصفر ومن يزعمون انهم اصحاب النقاء العرقي ، والتقينا باعة المعلومات الاستخبارية المتجولين ، ورأينا السفراء والدبلوماسيين يغنون ويرقصون ، وعندما تم فض الإعتصام صمتوا الصمت المريب وهم يعلمون التفاصيل بأكثر ممانعلمه نحن المراقة دماؤنا والمستباحة بلادنا .. نكتب هذا ونحن نعلم أن ليس كل الظن إثم .. رحم الله  قدح الدم ، التي رحلت بسرها!! وسلام ياااااااااااوطن .

سلام يا

إنتقائية رئيس الوزراء الدكتور /عبدالله حمدوك للصحفيين والكتاب انحصرت في نفس الاقلام التي كانت حول البشير ومنهم من اطلقوا على انفسهم اسم كرام الصحفيين ، اما الذين عرفتهم الشوارع والمعتقلات واستنشقوا البمبان فقد أطلقنا عليهم اسم لئام الصحفيين وهم الاغلبية الغالبة من حملة الاقلام والإعلام ..منحازون لأهل السودان ..حمدوك لك أقلامك ولنا أقلامنا ، ولات ساعة مندم .. وسلام يا.

الجريدة السبت 30 مايو2020

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

🔴#عاااااجل… #المليشيات_تخطط_لإقتحام_إعتصام_فتابرنو

Share this on WhatsApp🔴#باتت سلامة المعتصمين بفتابرنو بمحلية كتم في خطر داهم، وقد تقع كارثة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *