الخميس , أبريل 2 2020
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / *تواصل الارتفاع في أسعار العقارات رغم الركود وقفزة كبير في أسعار مواد البناء والأجهزة الكهربية:*

*تواصل الارتفاع في أسعار العقارات رغم الركود وقفزة كبير في أسعار مواد البناء والأجهزة الكهربية:*

#الهدف
#الهدف_استطلاعات

استطلاع: خاص ًالهدف”| الخرطوم:

تواصل الارتفاع في أسعار العقارات بمدن العاصمة الثلاث، وسط احتجاجات المواطنين وتبريرات أصحاب الوكالات العقارية وسادت أسواقها حالة من الركود شكى منها المتعاملون في المجال من تجار وسماسرة، وأرجعوها إلى ارتفاع الأسعار الذي أعلنوا عدم تسببهم فيه، وارتفعت بصورة كبيرة الأسعار في المناطق الطرفية بمدن العاصمة وتلك التي يتم التعامل فيها بشهادات الحيازات، وذلك بسبب الطلب المتزايد عليها خلال الشهر الماضي.
وأفاد الطاهر محمدين– صاحب وكالة عقارية بأم درمان متحدثاً لصحيفة “الهدف” بأن الأسعار فيها قد شهدت ارتفاعاً ملحوظاً رغم الركود الذي يعم السوق والطلب المتراجع مقارنة بالشهر الماضي، وقال أن أكبر ارتفاع هو الذي شهدته الأسعار في منطقة الصالحة، حيث ارتفعت الأسعار بشكل كبير في حي الجامعة وبعض المربعات وهنالك ارتفاع في الأحياء القديمة مثل بيت المال وأبو سعد وأبو روف.
وعلى صعيد اسعار الايجارات قال الطاهر أنها زادت بنسبة تفوق 5% خلال اسبوعين وأكثر المناطق التي ارتفعت أسعار الايجارات فيها هي ود درو  والفتيحاب والمناطق القريبة من الشهداء والبوستة والعرضة شمال وجنوب وذلك لأنها قريبة من الأسواق الكبيرة، والمستأجرين فيها في الغالب هم الذين يعملون في هذه الأسواق. وأضاف: أصبح يلج مجال العقارات مؤخراً المواطنون بغرض حفظ الأموال والربح فهو يمثل تجارة مضمونة ولا تحتاج لشيء، وأشار إلى أن هنالك ارتفاع بسبب الإقبال من جانب المواطنين طال أسعار الأراضي في مناطق الحيازات والتي يتم التعامل فيها وفق شهادة الحيازة ولم يتم تنظيمها وتسجيلها في سجلات الحكومة.
وقال عثمان عباس– سمسار– أن الأسعار قد شهدت ارتفاعاً كبيراً خلال اليومين الماضيين في أغلب أحياء مدينة ام درمان وهو ارتفاع يأتي بسبب الإقبال الكبير على الأراضي والمنازل السكنية خلال الفترة الماضية وتمسك أصحابها بأسعار عالية. وزاد: هنالك اتهامات للسماسرة بالتسبب في الارتفاع وهي اتهامات في غير موضعها إذ أن السمسار لا يملك حق تحديد السعر وليس له غير عمولته المعروفة والتي يأخذها من طرف واحد.
ومن الخرطوم تحدث لصحيفة “الهدف” السر صالح الأمين– صاحب وكالة عقارية- أكد ارتفاع الأسعار في عدة مناطق واستمرار حالة الركود التي تعم الأسواق والتي ربطها بالارتفاع وقال الزيادة الحالية في الأسعار تعود إلى تمسك أصحاب الأراضي والمنازل السكنية بأسعار عالية نظراً لمستوياتها في اوقات سابقة، وأكد علوب ان الكثيرين ولجوا مجال العمل بعد ان تأكدوا ان العقارات هي أفضل مخزن لحفظ القيمة.
وفي الخرطوم بحري لم يختلف الحال كثيراً ومنها أفاد الرشيد بابكر– سمسار– بارتفاع كبير في الأسعار وخاصة في مناطق الحيازات وقال أكبر ارتفاع لأسعار الأراضي في المنطقة كان في المناطق القريبة من الأسواق وبعض الأحياء مثل الصافية وشمبات والحلفاية، وأوضح الرشيد إن الارتفاع الحالي لم يصنعه أصحاب الوكالات العقارية والسماسرة وإنما يأتي بسبب اتجاه الكثيرين للاستثمار في المجال.

*مواد البناء:*
وشهدت أسعار مواد البناء ارتفاعاً كبيراً خلال الأسبوع وتحسن الحراك في أسواقها رغم الزيادة الكبيرة التي شهدتها الأسواق، واتهم مواطنون استطلعتهم “الهدف” التجار واصحاب المغالق بافتعال الزيادة وقالوا أنهم يستغلون عدم الرقابة على الأسواق والفوضى الضاربة بأطنابها فيها الشيء الذي نفاه التجار وقالوا أنهم غير مسئولين من الارتفاع الذي يحدث في الأسعار وأرجعوا الارتفاع في أسعار الأسمنت إلى ارتفاع أسعاره من المصانع، وربطوا ارتفاع أسعار حديد التسليح بارتفاع اسعار الخام عالمياً.
وقال صديق خالد تاجر مواد بناء متحدثا لصحيفة “الهدف” أن أسعار الأسمنت قد شهدت ارتفاعاً كبيراً خلال الأسبوع بسبب الطلب المتزايد عليها مقابل قلة الكميات المعروضة منها في الأسواق، وأضاف: هو ارتفاع مفروض علينا كتجار ولم نتسبب فيه وتُسأل عنه المصانع والشركات العاملة في المجال.
وأوضح صديق أن هنالك مصانع قللت الكميات التي كانت تنتجها بسبب ارتفاع تكلفة التشغيل مبينناً أن المصانع تعمل بالفيرنس المربوط ارتباطاً وثيقاً بأسعار الدولار في سوقيه الرسمي والموازي، ونفى صديق أن يكون هنالك تجار بعينهم يتحكمون في أسعار مواد البناء وأن هنالك عمليات تخزين أو احتكار للسلعة.

*الأجهزة والمعدات الكهربية:*
وسجلت أسعار الأجهزة والمعدات الكهربية ارتفاعاً ملحوظاً خلال الأسبوع وسادت أسواقها حالة من الركود قال أصحاب محلات أنها غير مسبوقة وأرجعوا ذلك إلى الزيادة الكبيرة في أسعارها وإلى ارتفاع أسعار الدولار، وقالوا أن جميع المعدات التي تباع في السوق يتم استيرادها مشيرين إلى ارتباطها الكبير بأسعار العملات الأجنبية.
وقال بعضهم أن الصيف دائماً يرفع من أسعار المعدات والأجهزة ويكثر فيه الاقبال على أجهزة التبريد والتكييف وأفاد صاحب محل أجهزة ومعدات كهربية بالخرطوم بأن الأسعار قد تضاعفت خلال الأيام الماضية وقال أن الارتفاع يأتي بسبب الزيادة في أسعار العملات الحرة مقابل الجنيه السوداني حيث ترتبط المعدات الكهربية في السودان بالاستيراد الذي يحتاج للعملات الحرة وهي مرتفعة السعر في السوق الموازي وأضاف أن الأسواق تشهد حالة من الركود لم تحدث ولكنها لم تؤثر على الأسعار انخفاضا وذلك لأن التجار وأصحاب المحلات إذا قاموا بالبيع بأسعار أقل من التي يبيعون بها فسوف يتعرضون لخسائر كبيرة لأنهم يشترونها بأسعار عالية مضاف اليها تكاليف أخرى مثل الرسوم المحلية والضرائب والمصاريف الأخرى.
_____
#تحديات_الفترة_الانتقالية
#الالتزام_بالوثيقة_الدستورية

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

إلقاء القبض علي إمام مسجد تفوه بألفاظ نابية من علي منبر الجمعة :

Share this on WhatsApp دأب كثير ممن تسموا بالدعاة على إعتلاء المنابر واتخاذها منصات للإساءة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *