الإثنين , فبراير 17 2020
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / الجبهة الوطنية العريضة تدين لقاء د. عبدالله حمدوك بغازي صلاح الدين العتباني أحد قادة نظام الانقاذ الشمولي

الجبهة الوطنية العريضة تدين لقاء د. عبدالله حمدوك بغازي صلاح الدين العتباني أحد قادة نظام الانقاذ الشمولي

في مشهد مؤسف للغاية ومستفز لجميع ثوار جماهير شعبنا الأحرار التقى د.عبدالله حمدوك رئيس وزراء السلطة الانتقالية بمكتبه بمجلس الوزراء أمس الأول بغازي صلاح الدين العتباني أحد عرابي نظام الانقاذ الشمولي ، ووصف كلاهما اللقاء بانه رغبة مشتركة. ياتي هذا اللقاء المخزي وجماهير شعبنا ظلت منذ سقوط رأس النظام ، تترقب وتنتظر القبض علي واعتقال المجرم غازي صلاح الدين والتحري والتحقيق معه وفق البلاغ والعريضة التي قام بتقديمها القانوني الضليع رئيس الجبهة الوطنية العريضة وشهيد الوطن استاذنا علي محمود حسنين وآخرون ، والمتعلقة بضلوع قادة نظام الانقاذ الشمولي وعلي رأسهم غازي صلاح الدين في التخطيط والتدبير لانقلاب نظام الإنقاذ الشمولي المشؤوم في 30 يونيو 1989. والجبهة الوطنية العريضة تستنكر وتشجب باقوي العبارات  وتدين سلوك السيد رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك الذي ضرب باهداف ثورة ديسمبر العظيمة عرض الحائط ، مما قد يقود لاجهاضها ، وكأن جماهير شعبنا الابي لم تثور علي نظام الانقاذ الشمولي ولم تسقط رأسه.  فحمدوك بلقاء المجرم غازي صلاح الدين قائد تنظيم الدواعش الإنقاذيون بجانب عبد الحي يوسف والطيب مصطفي ومحمد الجزولي ، يكون قد خان دماء الشهداء والوطن وأكد علي عدم جديته وأهليته لقيادة ثورة جماهير شعبنا الظافرة ووجه صفعة قوية للثوار الاحرار الذين حملوه الي السلطة من اجل تحقيق اهدافها التي مازالت لم تبارح مكانها ، وعلي رأسها ، اجتثاث نظام الإنقاذ الشمولي من جذوره وتقديم قادة النظام الانقلابيون امثال غازي صلاح الدين وأعوانهم ومليشياتهم للمحاسبة والمساءلة والمحاكمة علي كآفة الجرائم والموبقات التي ظلوا لمدة 30 عامأ يرتكبونها في حق المواطن والوطن.

      
وانها لثورة حتي النصر
هيئة قيادة الجبهة الوطنية العريضة
الجمعة 31.01.2020

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

د.حمدوك: التحدي الاقتصادي لن يعطل مسيرة التغيير

Share this on WhatsAppبرلين : ٢٠٢/٢/١٤م امتدح رئيس مجلس الوزراء د.عبدالله حمدوك تفاعل الجاليات السودانية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *