الجمعة , سبتمبر 18 2020
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / 🔴 الناطق الرسمي باسم حركة تحرير السودان محمد عبد الرحمن الناير ل( القوات المسلحة) :-

🔴 الناطق الرسمي باسم حركة تحرير السودان محمد عبد الرحمن الناير ل( القوات المسلحة) :-

~ظللنا نبحث عن السلام الشامل والمستدام..  والنظام السابق كل ما لديه سلام مقابل مناصب
~هذه الشروط اجراء واقعي.. والجديد ان الحكومه الانتقالية ارسلت اشارات ايجابيه بشأن السلام.

~ هنالك فرصة امام الحكومه الانتقالية بأن تحقق ما فشلت فيه الحكومات السابقة وهي فرصة قد لا تتكرر.

~ نشكر المؤسسة العسكرية لدورها في الاطاحة بنظام البشير.. وستكون واحده من اطراف مبادرتنا.

~ ستفضي المبادره لتشكيل حكومة مستقلين علي ان تتفرغ الاحزاب والحركات للترتيب للإنتخابات.

~ مجموعة السبعة التي زعمت انها جمدت صلاحيات رئيس الحركة امتداد لظاهرة قديمه تحدث في هذه الحالات.

~اتوقع ان تصل الجبهه الثورية الي سلام قبل نهايه الفتره المحددة للسلام لهذا السبب.

🔴 المقدمه:-

ظلت قضيه السلام واحده من اولويات الحكومه الانتقالية سيما وقد خصصت السته اشهر الاولي من الفتره الانتقالية لبذل الجهود لتحقيق السلام وقد مضت في ذلك من خلال منبر جوبا ولان مفهوم السلام في ظل حكومه الثوره يختلف عن السلام في عهد النظام السابق فان الاراده والرغبة في تحقيقه قد توفرت لدي الاطراف السودانية ورغم ان حركه عبد الواحد محمد نور الحركه الوحيده التي ظلت خارج المنبر التفاوضي بجوبا الا انها ابدت رغبتها في السلام وقد طرحت مبادرة للحل بالداخل الامر الذي اعتبره البعض ايجابيا سيما أن موقف الحركه ظل جامدا طيله الفتره الماضيه، القوات المسلحة التقت بالناطق الرسمي باسم حركه تحرير السودان قياده عبد الواحد محمد النور الاستاذ محمد عبد الرحمن الناير في حوار حول قضايا السلام فالي التفاصيل :-

حوار: ام سلمه العقاب

~نبدأ معك التحول الكبير في مواقف حركتكم من الرفض لأي مبادرة للحل الي موقف تبني مبادرة للحل بالداخل؟

🔴 ليس هنالك تحول في موقفنا تجاه قضية السلام والإستقرار في السودان. ظللنا نبحث عن السلام الشامل والمستدام الذي يقود الي حل الأزمة السودانية من جذورها وإعادة هيكلة مؤسسات الدولة وفق أسس قومية جديدة ، وبناء دولة المواطنة المتساوية ، وخضنا غمار التفاوض باكراً في أبشي الأولي والثانية ٢٠٠٣ ، وأنجمينا الأولي والثانية ٢٠٠٤ ، وسبعة جولات تفاوض في أبوجا ٢٠٠٦ ووجدنا نظام البشير ليس لديه الإرادة والرغبة في التوصل إلي سلام حقيقي ، وكل ما عنده هو سلام مقابل المناصب والإمتيازات الشخصية والحزبية ، وهذا النوع من السلام لسنا من دعاته ، فنحن طلاب حقوق وليس طلاب سلطة ، ومنذ تلك التجارب رفضنا الجلوس مع النظام إلا وفق شروط مسبقة تقود الي تفكيكه وتغييره، أما بعد إنتصار ثورة ديسمبر المجيدة ولو جزئيا الا ان هنالك متغيرات في الأوضاع السياسية رغم ملاحظاتنا حول الترتيب الذي تم وما نتج عنه من حكومة محاصصة حزبية ، فكان لابد من التعاطي الإيجابي من أجل التوصل الي سلام حقيقي وشامل ومستدام وليس سلام الثنائيات والتجزئة الذي جربناه طوال تاريخنا السياسي ولم يقود الا لزيادة رقعة الحرب وتشعب الأزمات وتعقيدها.
وبعد دراسة متأنية للواقع ومشاورات داخل مؤسسات الحركة ولدت مبادرة عقد مؤتمر للسلام الشامل بالسودان في تقديري ان المفاوضات التي تجري في جوبا ربما تقود لتكرار التجارب الفاشلة التي إنتهجها البشير وبالتالي لن يتحقق سلام بتجريب المجرب.

~البعض يري انكم كنتم تضعون شروط تعجيزية امام معالجة مشكلات الحرب حتي وصف رئيس الحركه بمستر نو ما الجديد؟

🔴 ما تم وضعه من شروط ، هو إجراء وأقعي جدا لإختبار جدية وإرادة الطرف الحكومي ، فالسلام له ثمن كما الحرب أيضاً ، فجميع  الحكومات التي مرت بالسودان أدمنت نقض العهود والمواثيق وأظهرت عدم إهتمام بقضايا الهامش السوداني مما أفقدها ثقة الناس لا سيما الثوار.
فالمطالب التي وضعناها تتمثل في وقف قتل المدنيين ونزع السلاح من اي قوات غير نظاميه وطرد المستوطنين من راضي المواطنين الذين تم تشريدهم وتعويض النازحين واللاجئين وضمان عودتهم  كلها مطالب واقعية ومنطقية جدا لتهيئة الأرضية للتباحث حول السلام ،والجديد هنالك حكومة إنتقالية رغم رأينا في طريقة تكوينها الا انها افضل من النظام البائد ، وقد أرسلت إشارات إيجابية بانها تريد السلام ووضع حد لنزيف الوطن ، وبالتالي لابد من اختبار جديتها فيما تقول ، ولكن ليس عبر طريقة البشير للسلام الذي ينتهي بوظائف للموقعين ، واي سلام لم يحل الجذور التاريخية للازمة ويجاوب علي اسئلة الهوية وعلاقة الدين بالدولة ويقود الي حكومة انتقالية مدنية بتوافق مكونات الثورة و الي اعادة هيكلة مؤسسات الدولة وفق اسس جديدة وبناء دولة مواطنة متساوية ليس بسلام . وهناك فرصة لحكومة حمدوك بان تحقق ما فشلت فيه جميع الحكومات  السابقة وعدم تضييع هذه الفرصة التاريخية التي قد لا تتكرر.

~المبادره التي تطرحونها هل هنالك شروط لها؟

🔴 المبادرة التي سوف نطرحها خلال الايام القادمة بها شروط لاختبار ارادة وجدية ورغبة الحكومة القائمة في التوصل الي سلام حقيقي وشامل ومستدام ، وأهم الشروط الرئيسية
تنفيذ كافة القرارات الدولية بحق حكومة البشير وتسليم كافة المطلوبين للمحكمة الجنائية الدولية ونزع سلاح المليشيات  وطرد المستوطنين الجدد في اراضي المواطنيين الأصليين الذين تم تشريدهم الي المعسكرات.
والسماح بعودة المنظمات الدولية التى طردها البشير لتقدم خدماتها للنازحين والمتضررين في دارفور وجبال النوبة والنيل الازرق.والإلتزام بتعويض النازحين واللاجئين فرديا وجماعيا.

~من هم اطراف هذه المبادره،الحركات المسلحة فقط ام تشمل كافه المجموعات السودانيه السياسية والمسلحة؟

🔴 المبادرة هي عقد مؤتمر قومي للسلام الشامل داخل السودان ، وأطرافها كل مكونات الثورة والشعب السوداني عدا النظام البائد وحلفائه ، وتشمل الأحزاب والحركات والشباب والنساء والمجتمع المدني والزعماء الدينيين والإدارات الأهلية والنازحين واللاجئين والمؤسسة العسكرية وغيرها من المكونات السودانية، وينتهي المؤتمر بالتوافق علي حكومة مدنية جديدة برئاسة حمدوك ان رأي الناس ذلك ، وتشكل هذه الحكومة من شخصيات مستقلة مشهود لها بمقاومة النظام البائد وليس حكومة محاصصة حزبية ، والاتفاق علي مدة ومهام وصلاحيات هذه الحكومة ، وتتفرغ القوي السياسية والحركات لترتيب أوضاعها والاستعداد للانتخابات بنهاية الفترة الانتقالية التي يتفق حولها.
فإذا تم حسم قضايا الهوية وعلاقة الدين بالدولة والترتيبات الأمنية فإننا نقول بإطمئنان أن السودان قد انتقل لمرحلة جديدة وأوصد أبواب الحروب وعدم الاستقرار الامني والسياسي.

~ علي ذكرك ان المؤسسة العسكرية ستكون واحده من اطراف المبادره كيف تقرأ دورها في التغيير الذي اطاح بنظام البشير؟
 
🔴 لا شك ان المؤسسة العسكرية ساعدت في الاطاحة برأس النظام ورفضوا تنفيذ اوامر البشير بقتل الثوار ونشكر لهم ذلك ونري من الافضل ان تتفرغ في هذه المرحله المهمه لحمايه الثوره و الدستور وامن واستقرار المواطنين والدفاع عن الحدود سيما وان هذا يعد من مطالب الثوار الذين احتموا بها حتي تحقق اسقاط النظام بمساعدتها ووقفتها مع الثوار.

~الان هنالك مجموعات مسلحة تتفاوض في جوبا اذا توصلت هذه المجموعات الي اتفاق ومخرجات هل بالامكان اصطحابها في مبادرتكم؟

🔴 مبادرتنا لن تستثني أحدا من مكونات الثورة ، والجميع سوف يشارك فيها للتوصل الي حل جذري للازمة السودانية بمناقشة اسبابها ووضع الحلول اللازمة لها بدلا عن الحلول الجزئية والثنائية التي اثبتت  التجارب عدم جدواها في حل الازمة.

~برأيك يمكن أن تكون هنالك معوقات تعترض طريق هذه المبادره؟

🔴 لا أستطيع الجزم بذلك ، ولكن لابد من الاشارة الي ان هنالك جهات بعينها لا تريد سلام الا وفق منظورها والابقاء علي الشكل القديم للدولة الذي ولد الحروب والازمات ، ونقول لهم بالفم المليان ان السودان بشكله القديم لن يسعنا جميعا ولن نقبل به أبداً.
سوف نطرح مبادرتنا ونري مدي التجاوب معها وما جاء فيها وحينها لكل حادث حديث.
~نلاحظ أن عدد من الحركات ارسلت وفودا للداخل بغيه التبشير بالسلام لماذا لم ترسلوا حتي الان وفد للخرطوم بعد سقوط النظام؟
نحن لم نتوصل الي سلام مع الحكومة ، فليس هنالك مبررا واحد يجعلنا نرسل وفود الي الداخل ، مع العلم ان كل عضوية الحركة داخل الاراضي السودانية سواء في المدن والقري تحت سيطرة النظام او في الاراضي المحررة، وهم يقومون بواجباتهم التنظيمية عدا قلة من قيادة الحركة بالخارج بأمر من قاعدة الحركة.
فالذين ارسلوا وفود للداخل لديهم تقديراتهم ولكن بالنسبة لنا ليس هنالك مبرر لهذا وسوف يعطى رسائل خاطئة تضعف موقفه التفاوضي ، فكيف ترسل وفود للتبشير للسلام بالداخل وفي نفس الوقت تفاوض الحكومة بالخارج ، فاذا لم تكن لديهم مشكلة في الدخول تنتفي الحوجة لمنبر خارجي !.

~لم تسلم حركة تحرير السودان من الانشقاقات التي ضربت عدد من الحركات والاحزاب، من هذه الانشقاقات المجموعة التي اصدرت قرار بتجميد نشاط رئيس الحركه؟

🔴 ظاهرة الإنشقاقات ليس امر خاص بالحركة  فهي ظاهره تفشت ولها جذور في الممارسة السياسية بالسودان ولم يسلم منها اي طرف بما فيه الحركة الاسلامية التي كانت تحكم انشقت الي شعبي ووطني.
أما ما يتعلق بمجموعة السبعة أشخاص الذين انشقوا من الحركة وزعموا بانهم جمدوا صلاحيات رئيس الحركة وغيرها من الورجغة الإسفيرية ، فإنها امتداد لظاهرة قديمة متجددة تحدث عند فتح اي منبر للتفاوض مع الحكومة، فكل المنشقين ينشقون بعد شهور قلائل مما يوضح كذب الاقوال التي يرددونها لتبرير انشقاقهم ، وطبيعة الاشياء تقول يجب ان يتوحدوا ولكن جميعهم ارتموا في حضن السلطة او في طريقهم اليها ، وهذا سر الانشقاقات لا اكثر ولا اقل.

~الان ما الذي ينقص السلام لتحقيقه الم تنتفي الاسباب؟

  🔴 تحقيق السلام يحتاج الي جدية وارادة وايمان بالسلام نفسه ، وأهميته ووعي بالازمة ومآلاتها ، واستعداد لدفع فاتورة السلام.
~كيف تقرأ زياره رئيس الوزراء لكاودا وانعكاساتها علي تحقيق السلام؟

🔴 زيارة دكتور عبد الله حمدوك الي كاودا خطوة موفقة لكسر الجمود واثبات صدق النوايا وتمتين الثقة ، ولكن تحقيق السلام لا ياتي بالزيارات أو الامنيات بل بالاستعداد والتضحية من اجل تحقيق مطالب السلام وهي حل جذور الازمة التاريخية والاقرار بهوية السودان الأصلية والوحدة الطوعية للاقاليم السودانية ، وهذا يحتاج الي ارادة سياسية وإحساس بعظم المسئولية الوطنية لتجنيب البلاد خيارات الحرب والتشظي.

~هنالك حديث عن دعوه قدمتموها لرئيس الوزراء لزيارة جبل مره؟

  🔴 لم نقدم دعوة لرئيس الوزراء لزيارة جبل مرة أو أي منطقة أخري.

~حددت الوثيقة الدستورية فتره سته اشهر لتحقيق السلام برأيك ما تبقي من وقت كافي لبحث المبادره ومجريات التفاوض في جوبا؟

🔴اذا كانت هنالك رغبة وجدية يمكن التوصل الي سلام لكن هنالك تخوف من التجاوب مع القضايا الحقيقية سبب الازمة الوطنية
أتوقع ان تصل الحكومة مع الجبهة الثورية الي سلام قبل نهاية الفترة المحددة لان مطالبها مفهومة ومقدور عليها ، اما الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال بقيادة الفريق عبد العزيز ادم الحلو فإنها تطرح قضايا تري انها الي حد كبير هي سبب الازمة في السودان مثل العلمانية أو حق تقرير المصير ، وهنالك تردد  في قبول ذلك ، وهذا التباعد في المواقف يقود الي عدم الاتفاق الا اذا حدث اختراق حقيقي ووافقت الحكومة علي العلمانية او حق تقرير المصير ،لكن لا اتوقع موافقة الحكومه علي هذه المطالب من الحركه الشعبيه جناح الحلو.

~متي سينطلق العمل  بالمبادره؟

🔴 قريبا سوف تنطلق المبادرة بعد اكمال المشاورات الداخلية وهي في نهاياتها.

for PDF click down here:

الناطق الرسمي باسم حركة تحرير السودان محمد عبد الرحمن الناير

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

✒️في شرح غلوطية ترحيل تلاميذ الأراضي المحررة

Share this on WhatsApp●إن التعاون بين إدارة التعليم  بالأراضي المحررة ووزارات التربية الحكومية في تسهيل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *