الجمعة , سبتمبر 18 2020
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / هل تنجح حكومة الكفاءات الوهمية ؟

هل تنجح حكومة الكفاءات الوهمية ؟

✒الطيب محمد جاده

حكومات تغور وحكومات تجي تحكم بالعسكر ويزداد الحال من سيء الي أسوء ، حكومة سقطت وحكومة انتقالية أسماء تخلف ونفس الحال مبعثر هنا وهناك حول كراسي الحكم وعلى أرصفة الطرقات يصطف الشعب من اجل الخبز والبنزين والمواصلات ويتواصل انهيار الجنيه ام الدولار  ، لكن هناك من يطبل للحكومة الإنتقالية بما يضلل الشعب ويصرف أنظارهم عن مكمن الداء العضال الذي فتك بالبلاد والعباد هذا هو المشهد الطاغي الآن على الثورة السودانية . لقد تغيرت واجهة الحكومة وتم استبدال الوزراء والمدراء ولكن أبقوا على نفس البضاعة ولم يغيروها فهذه الحكومة لا تملك القدرة والجرأة على تغيير البضاعة  الفاسدة في الدولة السودانية ، هذه الحكومة التي خدعت الشعب بأوهام المدنياووو وبسراب الكفاءات وجاءوا بحكومة شبه مدينة يديرها العسكر في القرارات . وهنا لن نناقش كفاءة هذه الحكومة من عدمها بل سنفترض جدلا أنها على أعلى درجات الكفاءة وأن أعضاءها لم يجد الزمان بأمثالهم وبأنهم قادرون بين عشية وضحاها على تحويل الدولة العسكرية الي دولة مدنية كاملة الدسم ، نعم سنغض الطرف على كفاءتهم المزعومة ونسايرهم في ادعاءاتهم ولكن عليهم أن يقولوا لنا هذه الكفاءات التي بشرونا بها هل تملك من الارادة ما يكفي لتخلص البلاد من بقايا الإخوان المتأسلمين ، وهل من القدرة ما يخولها بأن تشق عصا الطاعة وتضرب بأوامر العسكر عرض الحائط ؟ هل تنحاز هذه الكفاءات لقضايا الشعب وتخلع عنها رداء المذلة والهوان ولا تكون كالتي إذا جاعت أكلت بثدييها ؟ هل تقدر تلك الكفاءات على كل هذا ؟ الجواب قطعا لا فهذه الحكومة تربى أعضاءها في محاضن الأحزاب الفاشل ، هذا وسواء مرت هذه الحكومة الزاخرة بالكفاءات الوهمية طبعا أو يسقطها العسكر على شاكلة كل الحكومات لن يتغير الوضع ، لأن الارادة كما هو الحال منذ الاستقلال الكاذب إلى اليوم ، كل من تسللوا إلى الحكم تنعدم لديهم الارادة والوطنية .

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

*أحذروا  ثورة  الجوع* *محمد أمين ابوجديري*

Share this on WhatsApp▪️  أنه منظر لا يسر ، بل يبعث الكآبة ، والبؤس والإحباط…. …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *