الجمعة , يناير 17 2020
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / حينما نتحدث عن قضايا وحقوق الشهداء والجرحى والمفقودين فنحن نعني الوقود الذي نسرج به مشاعل الحرية التي ننعم بها الان.

حينما نتحدث عن قضايا وحقوق الشهداء والجرحى والمفقودين فنحن نعني الوقود الذي نسرج به مشاعل الحرية التي ننعم بها الان.

علاء الدين الدفينة

قضاياهم تعني القصاص… وكافة الحقوق.
كافة الشهداء… كافة الجرحى والمصابين والاسرى والمفقودين… هذا يعني منذ الساعة الاولى من ليلة 30 يونيو 1989 المظلمة وحتى اليوم
حينما نقول المجرمين فنحن نعني كل المجرمين… وكافة تنظيماتهم ومنظماتهم.
ان عبارة تفكيك عبارة هشة لا تستقيم ومجمل جرائمهم التي ارتكبوها وخطورتهم التي يمثلونها.
نحن نقصد سحق هذا الارهاب واجتثاثه من جذوره ودك معاقله… ان تطوره مرهون بالتهاون في التعامل معه ومع كياناته… نحن نتعامل مع فئة فقدت كل شي واول ما فقدته هو الضمير والاحساس… ولن ينبئك مثل خبير… وليس اخبر من الشعب السوداني في هذا المجال… هي خبرة عقود طويلة من تجربة مريرة.
انتبهوا :
قضايا الشهداء والجرحى والاسرى والمفقودين هي وقود الثورة الذي انار الطريق للثوار… ولا يزال… نارهم التي تلظوا بها هي نورنا الذي ننعم به الان.
التفريط في هذا الوقود يعني عودة الظلام.

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

ما حدث اليوم هو سيناريو لترتيب سابق تم في القاهرة وحتى لا تذهب الناس التكهنات بعيدا

Share this on WhatsAppبسم الله الرحمن الرحيم هذه الحكومة بشقيها العسكري والمدني ورغم العوائق الكثيرة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *