الجمعة , ديسمبر 13 2019
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / *البيان الختامي للمؤتمر القيادي* *للحركة الشعبية لتحرير السودان*

*البيان الختامي للمؤتمر القيادي* *للحركة الشعبية لتحرير السودان*

*قضايا السلام وتجديد الرؤية* *والتنظيم*
*تحت شعار : الشعب يريد بناء* *سودان جديد*
*أحلام واقعية لجمهورية النفق*

🔥عقدت الحركة الشعبية لتحرير السودان مؤتمرها القيادي في الفترة من 16 أكتوبر الى 13 نوفمبر 2019، والذي شاركت فيه قيادات الحركة من الداخل والمناطق المحررة  واللجوء والمهجر ، واستعرض 20 وثيقة ، واتخذ قرارات على ضوءها ، ويأتي المؤتمر بعد ان انزل شعبنا هزيمة ماحقة بفاشية نظام الانقاذ في  نضال استمر لثلاثة عقود في الريف والمدن  لا يجوز التقليل منه، وثمن المؤتمر ثورة الشعب وأكد دعمه لبناء نظام ديمقراطي مدني ومواصلة الكفا ح من اجل سودان جديد ، وقد انعكس ذلك على الشعار الذي اتخذه المؤتمر تمجيداً وتخليداً لتلك الحناجر التي هتفت بالحرية والسلام والعدالة والسودان الجديد .وقد اتخذ المؤتمر قرارات مهمة نشير الى بعض من وسوف يتم الاعلان عن القرارات والتوصيات غدا.
🔴قرر المؤتمر أن تلتزم الحركة الشعبية برؤية السودان الجديد الموحد الديمقراطي العلماني، وأن قيمة رؤية الحركة الشعبية تتلخص في قدرتها على توحيد السودان متجاوزة التحيزات الإثنية والجغرافية والثقافية والدينية وقدرتها على بناء وطن موحد لكافة السودانيين، وهذا ما قررنا أن نلتزم به ونناضل من أجل تحقيقه ونرد الاعتبار له.
🔴فيما يخص حق تقرير المصير، فإن الحركة الشعبية ترى أنه حق ديمقراطي، ولكن طرحه في مناطق النزاعات الحالية لن يؤدي إلى سلام دائم، كما إن التنوع الذي تذخر به مناطق الحرب والنزاعات الحالية هو نفس التنوع الذي يذخر به السودان، ومن يستطيع توحيد مناطق النزاعات الحالية يستطيع بنفس القدر توحيد السودان على أسس جديدة.
🔴العلمانية والدولة المدنية هي برنامج استراتيجي للحركة الشعبية ولكنها ليست شرطا لإنهاء الحرب الحالية. وقد قررت الحركة المطالبة بحكم ذاتي واسع الصلاحيات يعطي الحق الكامل في التشريع للمنطقتين ،ويمكنها من حل قضايا القوانيين المختلف عليها في المنطقتين ، ومواصلة النضال مع بقية السودانيين من أجل الدولة المدنية.
🔴 رأى المؤتمر أن المتغيرات الداخليةوالاقليمية والدولية، وما أحدثته ثورة ديسمبر المجيدة من تغيير تبشر بامكانية الانتقال الاستراتيجي من الكفاح المسلح إلى الكفاح السياسي السلمي وبناء السودان الديمقراطي القائم على المواطنة بلا تمييز، وأن تجديد وتطوير الرؤية والحركة الشعبية يأتي استجابة لكافة تلك المتغيرات.
🔴اعتمد منفستو جديد واجيزت تعديلات الدستور كما تم اعتماد وثيقة ” نحو عقد اجتماعي سياسي اقتصادي ثقافي جديد” كبرنامج وسياسات بديلة للحركة.
🔴تجديد الرؤية والتنظيم يجب ان يرتبط بتجسير الماضي والحاضر،  ونقل الحركة الشعبية وتوسيع نفوذها من مناطق تواجدها التاريخي إلى كل مناطق السودان على نحو يتجاوز التحيزات الإثنية والثقافية ويبني حركة واسعة ومتنوعة في ريف ومدن السودان. والجدير بالذكر أن الحركة الشعبية هي أكبر حركة سياسية وجماهيرية في تاريخ السودان الحديث وجدت قبولا في كافة أرجاء السودان وعليها ان تعمل من اجل تكوين كتلة تاريخية مع القوى الاجتماعية الجديدة.
🔴قيّم المؤتمرالانقلاب الذي تم داخل الحركة في العام 2017 والخدمة الثمينة التي قدمها لخصوم الحركة والدروس المستفادة منه وعلى رأسها؛ ضرورة مواصلة تجديد الرؤية والحركة، ورفض تقزيمها ، واكد المؤتمر ان وحدة الحركة تظل خياراً استراتيجياً وفي غيابها فان التنسيق في المواقف التفاوضية هو الذي  يخدم مصالح شعبي المنطقتين والسودان والسلام العادل.
🔴 إعتماد خطة لتجديد القيادة ورفع عضوية المجلس القيادي من 12 عضو الى 30 عضواً، والاهتمام بقضايا الديمقراطية الداخلية ورفع قدرات الكادر والموارد والاعلام وبناء المؤسسات التنظيمية .
🔴إعتماد موقف  حول قضية دارفور
، شرق السودان،العاصمة ووسط وشمال السودان بما يخدم مسارات التفاوض.
🔴 تخصيص نسبة  ثابتة من موارد الاقاليم والولايات بغرض أعمارها وتنميتها.
🔴ندعم مؤسسات الحكم الانتقالي وتقوية الدولة المدنية وتصفية التمكين ووضع السلام العادل والعاجل كأولوية ومعالجة الازمة الاقتصادية بسياسات تنحاز للفقراء والمهمشين.
🔴قرر  المؤتمر بتمثيل النساء بنسبة 40%في   مؤسسات الحركة ورفعها الى 50% في المؤتمر العام القادم.
🔴 ناقش المؤتمر قضايا  المزارعين والرعاة والعمال والرحل والادارة الاهلية وسكان الكنابي  والعمال الزراعيين والشباب والطلاب وذوي الاحتياجات الخاصة والاطفال ، واتخذ قرارات بشأنها .
🔴 نطالب بإعادة هيكلة القطاع الامني وبناء جيش قومي واحد مهني جديد يعكس التنوع ويحمي مصالح جميع السودانيين وأن يكون الجيش الشعبي مكون من مكونات هذا الجيش.
🔴المؤتمر يعتمد مواقف جديدة لتمثيل الهامش والتنوع في تركيبة مؤسسات الحكم الانتقالي والاسراع بالوصول لاتفاق بين الجبهة الثورية وقوى الكفاح المسلح ومؤسسات الحكم الانتقالي.
🔴 نطالب بحكم ذاتي واسع الصلاحيات للمنطقتين ، بما في ذلك حق التشريع وازالة القوانيين التي لا تتلاءم مع التنوع الثقافي والديني في المنطقتين.
🔴 المطالبة بـ80% من السلطة التشريعية والتنفيذية لقوى الكفاح المسلح في المنطقتين و20% لقوى الحرية والتغيير و70% من الموارد المنتجة في المنطقتين لمدة 10 سنوات لتنميتها و50% كنسبة ثابتة بعد ذلك.
🔴 اكد المؤتمر على وحدة قوى الثورة والتغيير وعملها المشترك في اطار الاعلان الدستوري للوصول الى سلام عادل وتصفية التمكين ،وفي ذلك فان الحركة الشعبية ستدعم كل ما من شانه ان يؤدي الى وحدة قوى الثورة والتغيير وستواصل تقوية تحالفاتها الحالية .
🔴الحركة تطالب بالتصدي للعنصرية في مجتمعنا ووضع قوانيين جديدة تجرم وتعاقب عليها .
🔴مطالبة  النائب العام بفتح تحقيق في مجازر بورتسودان وكجبار وأمري والحمداب والمناصير والعليفون .

🔴ندعم التحقيق المستقل والشفاف في مجزرة فض الاعتصام .
🔴 نطالب بعقد مؤتمر للشئون الانسانية وعودة النازحيين واللاجئيين.
🔴المؤتمر يقرر  النضال من أجل ان تكون الارض مملوكة للمجتمعات المحلية واخذ رأيها في المشاريع القومية ، ووقف نهب الاراضي واسترجاع ماتم نهبه في دارفور والمنطقتين .
🔴ضرورة وضع اليات للعدالة الانتقالية وتسليم عمر البشير والمطلوبين فوراً للمحكمة الجنائية .
🔴إيلاء قضايا البيئة الاهمية التي تستحقها ،لاسيما وانها تتداخل مع مسببات الحرب .
🔴 ثمن المؤتمر الاهتمام  الاقليمي والدولي بقضايا السلام وتوجه بالشكر  لحكومة  وشعب جمهورية جنوب السودان ومصر وتشاد واثيوبيا ويوغندا وكينيا وارتريا والسعودية والامارات  واطراف المجتمع الدولي ودعاها لدعم العملية السلمية للوصول الى حل شامل ودائم.
🔴 دعا المؤتمر لقيام اتحاد سوداني بين دولتي السودان شمالا وجنوبا بين دولتين مستقلتين يكون اساسا لاتحاد اقليمي اوسع ،ان ما يجمعنا بشعب جنوب السودان لهو صلة شعب واحد في دولتين ،والحركة ستوظف علاقاتها التاريخية للمساهمة في بناء علاقات استراتيجية  بين البلدين.
*والمجد لشعب السودان*
*المؤتمر القيادي للحركة الشعبية لتحرير السودان*
13.11.2019

 

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

الساقط المهدي.. الدولة العقيمة.. وظلال (الكيزان)..!

Share this on WhatsAppعثمان شبونه تحية طيبة كتبت هذا المقال قبل يوم من جريمة فض …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *