الإثنين , نوفمبر 18 2019
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / الجبهة الوطنية العريضة تنفي صدور بيان ما يسمي بالقيادة المركزية للجبهة الوطنية العريضة الصادر بتاريخ 11.10.2019 والمتعلق بتهنئة النظام الشمولي وسلطته القضائية الفاسدة المسيسة

الجبهة الوطنية العريضة تنفي صدور بيان ما يسمي بالقيادة المركزية للجبهة الوطنية العريضة الصادر بتاريخ 11.10.2019 والمتعلق بتهنئة النظام الشمولي وسلطته القضائية الفاسدة المسيسة

بسم الله الرحمن الرحيم

طالعنا عبر مواقع التواصل الاجتماعي بيانأ ممهورأ بتوقيع ما يسمي بالقيادة المركزية للجبهة الوطنية العريضة والصادر بتاريخ 11.10.2019 والمتعلق بتهنئة النظام الشمولي وسلطته القضائية الفاسدة المسيسة.
والجبهة الوطنية العريضة تنفي صدور مثل هذا البيان باسمها ، وتؤكد لجماهير شعبنا بأن هذا البيان المدسوس لم يصدر مطلقأ من هياكلها أو مؤسساتها التي ليس من بينها علي الإطلاق  ما يسمي بالقيادة المركزية للجبهة الوطنية ، فهذا من وحي وخيال الجهة المنتحلة والموقعة علي البيان المزعوم ، فهذا ما لزم توضيحه لجماهير شعبنا. وأن الجبهة الوطنية العريضة ظلت منذ تاسيسهأ بزعامة الفارس المغوار والقائد الفذ ، المفكر والعالم الجليل ، شيخ المناضلين ، الخبير السياسي والقانوني الضليع ، شهيد الامة والوطن استاذنا علي محمود حسنين تقف مع الثوار الاحرار في خندق واحد وتعمل مع جماهير شعبنا من أجل تحقيق أهداف الثورة ومطالب الثوار كاملة غير منقوصة والمتمثلة في ازالة حكم العسكر  وترفض أي حوار أو تفاوض أو جلوس معهم وتدعو الي اقامة سلطة مدنية كاملة خالية من العسكر علي مستويات السلطة الثلاث كما تهدف الجبهة الوطنية العريضة الي تصفية واجتثاث مؤسسات نظام الإنقاذ الشمولي من جذورها وتقديم قادة النظام ورموزه وأعوانهم ومليشياتهم للمحاسبة والمساءلة والمحاكمة على كآفة الجرائم والموبقات التي ظلوا 30 عامأ يرتكبونها في حق المواطن والوطن.

د. عبدالحميد خالد
الأمين السياسي للجبهة الوطنية العريضة
الجمعة الموافق 11.10.2019

بسم الله الرحمن الرحيم

الجبهة الوطنية العريضة
تهنئ الشعب السودانى بالقضاء المستقل
جماهير شعبنا الصامدة دائما وابدا
أن الجبهة الوطنية العريضة تبارك وتهنئ الشعب السودانى الثائر بتعيين مولانا نعمات عبدالله محمد خير رئيسا للقضاء وترى ان هذا انصاف لدور المرأة الرائد فى الثورة ودورها العظيم فى المجتمع ومن خلاله نستشرف مستقبل زاهر للمرأة السودانية الباسلة ، ونبارك لمولانا تاج السر الحبر كنائب عام ونؤكد دعمنا ومساندتنا لهم حتى يأخذ القانون مجراه وتطبق العدالة الناجزة فى حق كل من ارتكب جرما فى حق الوطن والمواطن من قيادات نظام البشير الساقط ، أن محاسبة ومعاقبة رموز النظام البائد وكل قياداته الفاسدة هى واحدة من أهم واجبات الفترة الأنتقالية  .
الثوار البواسل
أن الجبهة الوطنية العريضة عندما وقعت على اعلان الحرية والتغيير كانت تعلم حجم التعاقدات والتحديات التى ورثتها الثورة من نظام دكتاتورى فاشيستى غرس سمومه على مفاصل الدولة لثلاثون عاما ، لذلك فأننا سنعمل وندعم ونساند كل مخرجات اعلان الحرية والتغيير التى اسقطت النظام وارست معالم لدولة جديدة ونظام جديد يعمل على بناء دولة الحرية والسلام والعدالة ، والعبور بأمن وسلام لدولة مدنية ديمقراطية فيدرالية خالية من الكراهية والعنصرية المواطنة فيها هى أساس الحقوق والواجبات دون الالتفات والنظر إلى اللون أو الدين أو العرق أو الجهة .
أننا فى الجبهة الوطنية العريضة ندعو شركائنا فى تحالف قوى اعلان الحرية والتغيير والمجلس السيادى والحكومة الأنتقالية الى الاسراع من وتيرة العمل فيما يتعلق بتطبيق العدالة الانتقالية لكل مرتكبى الجرائم والموبقات من رموز نظام البشير البائد ، والالتفات الى معاش الناس ومعالجة الأزمات الاقتصادية بالخطط الإسعافية ، والتماسك والتوافق والانسجام بين كل مكونات السلطة الأنتقالية لأنجاز مرحلة العبور والأنتقال .
تركد جماهير ومناصرى خط الجبهة الوطنية العريضة فى العاصمة الخرطوم وفى الولايات انها تقف صفا واحدا خلف السلطة الانتقالية وترفض اى دعوة للخروج ضد السلطة المدنية التى لايتعدى عمرها الشهر الا بدعوة من قيادة الثورة ممثلة فى تجمع المهنيين وقوى اعلان الحرية والتغيير ، وتعتبر اى دعوة لم تنبع من هذه القيادة ماهى الا عمل مشبوه من بنات افكار النظام السابق عبر اذرعه الاخطبوطية المتعددة فى محاولة يائسة لاعادتهم الى اوكار فسادهم التى تراودهم إليها شهوتهم الدنيئة ليعيثو مرة أخرى فى الارض قتلا وفسادا وقهرا واغتصابا فى حق شعبنا .
عاشت ثورة ديسمبر المجيدة
عاش نضال الشعب السودانى

القيادة المركزية للجبهة الوطنية العريضة
الجمعة الموافق 11/10/2019

 

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

القضاء خارج قطار الثورة !!

Share this on WhatsAppسيف الدولة حمدناالله يمكن القول وبدون تزيد أو تضخيم في الوصف أن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *