الأحد , سبتمبر 15 2019
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / الصورة لرمز النضال العالمي ضد الامبريالية الأمريكية أرنستو دي لا سيرنا جيفارا خلال زيارته للخرطوم عام 1962 في جولة لكسب التأييد للثورة الكوبية

الصورة لرمز النضال العالمي ضد الامبريالية الأمريكية أرنستو دي لا سيرنا جيفارا خلال زيارته للخرطوم عام 1962 في جولة لكسب التأييد للثورة الكوبية

الصورة لرمز النضال العالمي ضد الامبريالية الأمريكية أرنستو دي لا سيرنا جيفارا خلال زيارته  للخرطوم عام 1962 في جولة لكسب التأييد للثورة الكوبية، وفي استقباله محمد عامر بشير فوراوي وكيل وزارة الاستعلامات (الإعلام). جيفارا أصلا من الأرجنتين ولكنه شارك في النضال ضد الحكم الديكتاتوري في كوبا وصار زيرا في حكومة كاسترو ثم استقال ليناضل ضد الاستعمار في الكونغو وأمريكا اللاتينية إلى ان اغتالته المخابرات الأمريكية في بوليفيا في أكتوبر 1967 (اشتهر باسم تشي جيفارا و”تشي” ليس اسما بل كلمة يرددها الأرجنتينيون وتعني “نعم/ أوكي/ فاهم” ولأنه كان يرددها في كل جملة فقد أسماه الثوار الكوبيون أرنستو تشي)
جاء جيفارا الى السودان لأنه السودان كان معروفا – حكومة وشعبا- بمناصرة قضايا التحرر واستقلال الشعوب، وكان التشاديون الرافضون لدكتاتورية فرانسو تملباي يجدون الحصانة في السودان، وكان الرئيس التشادي السابق حسين هبري والرئيس الاريتري الحالي أسياس أفورقي يقيمان في الخرطوم، وكل النضال الاريتري ضد الاحتلال الإثيوبي انطلق من السودان وبتسليح عبر السودان
ستوكلي كارمايكل زعيم حركة الفهود السود الأمريكية الذي كان مطاردا من الحكومة الأمريكية جاء السودان مرتين بدعوة من منظمات مدنية تعارض التمييز العنصري
أشرف وأنظف قائد سياسي عرفه القرن العشرين (نلسون مانديلا) تم تزويده بجواز سفر سوداني يعينه على زيارة عدد من البلدان لحشد التأييد لنضال شعبه ضد النظام العنصري في جنوب أفريقيا ووصل الخرطوم  في 9 أغسطس الجاري وفد إعلامي ضخم من جنوب أفريقيا للتوثيق لفترة وجود مانديلا في السودان. ومريم ماكيبا مطربة الثورة السوداء في جنوب أفريقيا كانت ضيفا دائما على السودان الذي لجأت اليه هربا من سجون الحكومة العنصرية في بلادها
أوغستينو نيتو الذي صار أول رئيس لأنغولا المستقلة وسامورا ميشيل أول رئيس لموزمبيق بعد استقلالها وسام نجوما أول رئيس لناميبيا بعد الاستقلال اجتمعوا في الخرطوم عام 1970 مع حركات التحرر في مختلف البلدان للتنسيق بين نضال شعوب مختلف البلدان
هذا هو السودان الذي كان أهله يعيشون أحرارا ويستضيفون الأحرار. السودان الذي كان ثم صار في خبر كان
اترك لك اختيار عنوان لهذا “الكلام” أما العنوان الذي اختاره أنا فهو “عندما يفلس التاجر .. يراجع دفاتره القديمة

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

*بيان هام: محاكمة البشير ورموز نظام الفساد والاستبداد*

Share this on WhatsApp💢 *نقابة أطباء السودان الشرعية* الشارع البيغلي ساعة يمد الايد لا بينفع …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *