الأحد , أغسطس 18 2019
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / موقف الحركة من الإعلان السياسي الموقع بين المجلس العسكري و قوى الحرية و التغيير.

موقف الحركة من الإعلان السياسي الموقع بين المجلس العسكري و قوى الحرية و التغيير.

حركة  العدل و المساواة السودانية

تفاجأت حركة العدل والمساواة السودانية و فصائل الجبهة الثورية السودانية الأخرى بتوقيع بعض مكونات قوى الحرية والتغيير بالاحرف الاولى على الإعلان السياسي  بينما كان وفد من قوى الحرية و التغيير يجتمع مع الجبهة الثورية في أديس أبابا لمعالجة نقاط مهمة أغفلت مسودة الوثيقة الإبتدائية مخاطبتها لتضمينها في الإعلان السياسي قبل التوقيع عليه، مثل قضايا السلام و الحرب و آثارها و قضايا النازحين و اللاجئين و العدالة . حدث ذلك بالرغم من التقدم الكبير المحرز  بين الطرفين و تجاوز أكثر من ٧٥٪؜ من المواضيع محل النقاش و الوصول الى إتفاق موضوعي حولها.

حركة العدل و المساواة  السودانية ترفض هذا الإتفاق شكلا و مضمونا ، وتؤكد على أن أي إتفاق لا يضمن تحقيق دولة المواطنة المتساوية و السلام العادل الشامل و إعادة هيكلة الدولة السودانية و مواجهة مخاطر إنهيارها و كيفية تحقيق أهداف الثورة لن تكون الحركة طرفا فيه.

تأسف الحركة على السلوك غير المسؤول الذي إتخذته بعض مكونات قوى الحرية و التغيير و المتمثل في تسفيه و تجاهل كل  المجهودات التي بُذلت خلال الأيام الماضية في أديس أبابا و التي تناولت بالنقاش الجاد والموضوعي كل الأسباب التي أقعدت الدولة السودانية منذ الإستقلال و حتى اليوم ، التفاهمات التي أكدت على مشاركة قوى الجبهة الثورية بفاعلية في مراحل الإنتقال و إدراج قضايا الحرب و السلام كحزمة متكاملة ضمن قضايا الإنتقال ، غير ان تلك المجهودات تم غض الطرف عنها و ضُرب بها عرض الحائط في تكرار شائه لتجارب السودان التي فشلت على وضع  أسس لكيف يحكم السودان و بناء الدولة الوطنية التي يحلم بها الجميع، و لولا هذا المنهج الإقصائي لكان السودان في محطة أخرى غير التي نراها اليوم.

تؤكد الحركة على أنه ما زالت الفرصة مؤاتية لمعالجة تلك التشوهات قبل الخوض في أي أمر آخر ، خاصة الإعلان الدستوري لضمان إنتقال سلس و شامل يحقق التوافق الوطني و يضمن تحقيق أهداف الثورة كافة .

تجدد الحركة على أنها سترحب بأي جهد من شأنه معالجة تلك القضايا و التحفظات، و ترفض في نفس الوقت المحاولات الإقصائية التي تكرس لسلوك و منهج  الإقصاء الذي ساد منذ الاستقلال إلى يومنا هذا.

تنبه الحركة جماهيرها في كافة أقاليم السودان ودول المهجر على اليقظة و اخذ الحيطة و الحذر  من المؤامرات السياسية حتى لا تذهب نضالاتهم العظيمة الى أدراج الرياح.

و إنها لثورة حتى النصر…

معتصم أحمد صالح  
أمين الإعلام و الناطق الرسمي

١٨ يوليو ٢٠١٩

 

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

يا شعبا لهبك ثوريتك تلقى مرادك و الفي نيتك

Share this on WhatsAppارفع صوتك هيبة و جبرة خلي نشيدك عالي النبرة خلي جراح اولادك …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *