الأربعاء , أكتوبر 16 2019
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / *تصريح صحفي من القائد مني اركو  مناوي رئيس الجبهة الثورية السودانية*

*تصريح صحفي من القائد مني اركو  مناوي رئيس الجبهة الثورية السودانية*

إن المشكلة السودانية هي أعمق بكثير من مجرد نقل السلطة من الوضع العسكري إلي المدني والحل الشامل للازمة السودانية بظلاماتها التاريخية يستوجب مخاطبة جذور الأزمة وإن القراءة الخاطئة من النخب السياسية ستفضي إلى حلول تتقاصر وتطلعات السودانيين المشروعة في تعافي وطني مستدام.

تري الجبهة الثورية إن الثورة السودانية هي ثورة للسلام والحرية والعدالة الاجتماعية ولمخاطبة قضايا السلام تري الجبهة الثورية ضرورة تخصيص نسبة 35% من جملة السلطة الفدرالية (المجلس السيادي والجهاز التنفيذي والجهاز التشريعي) للسلام أثناء الفترة الانتقالية ليتسنى للأجهزة بناء هياكل الدولة وإزالة آثار الحرب بعودة اللاجئين والنازحين وترتيب أمر إعادة بناء هيكلة المؤسسات المدنية.

قبيل الاستقلال وحتى أكتوبر المجيدة تجاهلنا مطالب الجنوب بالفيدرالية وعقب ثورة أبريل الظافرة لم نخاطب قضية كل السودان وقفزنا فوق حقيقة كيف يحكم السودان إلى من يحكم السودان فاستمر الاحتراب. لا تزال قضية الحرب والسلام تتصدر قائمة القضايا السودانية يجب إعطاءها الأولوية اللازمة واليوم نحن جميعا أمام فرصة تاريخية لأحداث مصالحة وطنية حقيقية تخاطب هموم وقضايا ومطالب جميع السودانيين على قدم المساواة وعلينا اغتنام هذه السانحة. إن اللاجئين وضحايا الحروب والنازحين في المعسكرات وجميع ضحايا الأزمة السودانية في إنتظار نتائج الثورة السودانية التي راح ضحيتها مئات الألاف ولا يزال يدفع ثمنها الملايين.

إن القوي السياسية السودانية مطالبة بالالتقاء عاجلا لصياغة رؤية موحدة حول كيفية إنجاز الانتقال المدني الشامل الذي يضع في الحسبان قضايا السلام ويستصحب الظلامات التاريخية ويتعظ من التجارب ونكرر الطلب بضرورة أن تلتقي كل المعارضة وعلى رأسها الحرية والتغيير لوضع أساس متين لحل وطني في أقرب وقت ممكن تحقيقا لأهداف الثورة السودانية المتفردة بتنوعها الثقافي والسياسي والاجتماعي حتى نشكل من هذا التباين عقدا اجتماعيا جديدا.

إن الثورة السودانية تقدمها الشباب وضحت فيها المرأة والجبهة الثورية تري ضرورة فك احتكار الفرص لإشراك عنصري الشباب والمرأة في الميادين السياسية وفي أنشطة المجتمع المدني حتى ينعكس التغيير في شرائح المجتمع الحية والحاجة ماسة إلى مشاركة القوي السياسية في مؤسسات الفترة الانتقالية بلا إقصاء إلا للمؤتمر الوطني البائد وواجهاته المصنوعة.
تؤكد الجبهة الثورية حرصها على المشاركة بفعالية في تشكيل المشهد الوطني من داخل السودان وأمر وصولها للعمل من الداخل رهين بإكمال عدد من الترتيبات الخاصة بوقف الحرب والبدء في وقف إطلاق نار حقيقي وتدشين العملية التفاوضية والاستمرار فيها وصولا لاتفاق سلام نهائي يمنح فرصة كافية للحراك المدني في جني ثمار الثورة.

مني أركو مناوي
رئيس الجبهة الثورية السودانية
3 يوليو 2019

 

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

لا لتغيير مبادئ الثورة

Share this on WhatsAppالآن…. موكب شباب من أجل الثورة والتغيير. تحت شعار : لا لتغيير …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *