الأربعاء , أكتوبر 16 2019
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / *خطاب القائد مني اركو مناوي رئيس حركة / تحرير السودان ورئيس الجبهة الثورية السودانية بمناسبة إطلاق سراح أسرى الحركة* 

*خطاب القائد مني اركو مناوي رئيس حركة / تحرير السودان ورئيس الجبهة الثورية السودانية بمناسبة إطلاق سراح أسرى الحركة* 

التحية الطيبة للأبطال  الكرام

كل من الرفيق نمر عبدالرحمن رئيس حركة تحرير السودان المجلس الانتقالي .
الرفيق اللواء إبراهيم عبدالله التوم ( بهلول) رئيس ركن الإدارة لجيش تحرير السودان 
الرفيق العميد فضل عبدالله حسين نائب رئيس ركن الإدارة لجيش تحرير السودان 
الرفيق العقيد علي مختار علي نائب قائد ركن الإمداد 
الرفيق المقدم يوسف يعقوب عبدالله (ابوكيلو)
الرفيق النقيب ادروب الناطق الرسمي لجيش التحرير 
والجميع الذين  تكبدوا بمعيتكم عناء الثورة والنضال.

لكم التحية الثورية الصادقة وبعد.

قد قدمتم واجبا وطنيا نتيجته هي أنكم تخرجون اليوم وتشرق أمامكم الشمسان وهي 
الشمس التي انقشع نورها بغياب الإنقاذ ولو جزئيا وشمس الطبيعة التى تنتظركم في أفق السماء . هما ثمار  نضالكم الممهور بدماء اشقائكم ورفاقكم في الدرب الطويل .

نعم خروجكم من هذه الجحور ليست منحة انه حق قد حُحب عليكم من قبل  الجور والطغيان ، والذى ثورتم لازالتهما ، بالرغم من هذا يجب أن نعطي لكل واحد حقه بقدر الذي أسهم في إطلاق سراحكم. 
التحية لكل من اسال  دمعه وساهرت عيناه من أجلكم ومن أجل رفاقكم الشهداء .
التحية أولا وأخيرا لاسر الشهداء ولاسركم الذين صبروا عن عناء والم الرفاق لم يشاركهم أحد هذه الألام إلا رفاق الدرب حقا هذا ما شاهدناه بأم عيننا خلال الشهرين الذين اعقبا  سقوط الإنقاذ .

ولا استثني في هذه اللحظة أن أذكر شخصيا كل من وقف بالكلمة أو بالفعل .
أخص تحياتي للمجلس العسكري الذي تقدم بهذه الخطوة رغم وجوبها وتاخيرها إلا أن المبررات عدم الشكر تنهزم هنا طالما تقدم بهذه الخطوة أنها بداية للطريق الطويل وهو طريق سلام دائم الذي يزيل جميع عقبات التاريخ المتراكم بافساح المجال لضؤ الحرية حتى يسطع للجميع في بلادنا الذى لم تذق طعم الحرية في ظل الحكم الوطني منذ 1956 .
التحية الخاصة للاخوين الرفيقين ياسين يوسف وخليل عبدالله بجهدهما طوال فترة السنتين قضيتوها انتم وراء الترباس ظلا يعملان ليلا ونهارا بتواصل دؤوب  قدما كل ما تيسر لهما القدرة في اتجاه خروجكم وكانا اول من طرقا باب التواصل بيني وبين قيادات في المجلس العسكري حتي قبل ان يأخذوا هذا الموقع وليس لأي شي إنما بحثا عن هذه الفرصة  لانهاء ظلام الكهف لهما التحية الصادقة بما حفظا من الود والصداقة .
التحية الخاصة للدكتور الهادي إدريس الذي تولي عبء قيادة الحركة في أصعب أوقاتها. قد تمكن من خلاله أن يضم الحركة في وعاء الجبهة الثورية بجانب رفاقه في هذا الوقت العصيب الذي غاب فيه أمجد المناضلين الشجعان علي رأسهم الشهيد عبدالسلام طرادة ورفاقه الميامين. 
التحية لكل الأشقاء في  الاتحادي الديمقراطي الجبهة الثورية علي رأسهم الرفيق  الأستاذ التوم هجو   لبذله العطاء المنقطع النذير عونا لرفاقه في التحرير والجبهة الثورية 
التحية لكل الرفاق في الجبهة الثورية السودانية الذين لم تصمت ألسنتهم من اجل إطلاق سراح الأسرى وجميع المعتقلين وقدموا تضحيات جسامة بجانب رفاقكم في التحرير .
وأخص التحية للدول والشخصيات الهامة التي قامت بمتابعتكم وساعدتني بتوصيل صوت الشجي الآسي الذي أطلقته طالبا العون .
وكان علي رأسهم الرئيس إدريس ديبي رئيس جمهورية تشاد .
وجمهورية مصر العربية والإمارات العربية المتحدة. 
والولايات المتحدة الأمريكية التي قامت بمتابعة الحالة الإنسانية للأسرى ودولة جنوب السودان التي ظل مندوبها علي التواصل الدائم متسائلا حال الأسري 
شكر وكل الشكر للجميع .
بالمقابل قد نلنا طعنات من أجلكم أثناء بحثنا عن السلام والخروج ما تبقى منكم ليعانق الحرية وكانت الطعنات بعضها من الأقرب الرفاق وبعضها الاخري من هواة الهتيفة الذين كيفوا أنفسهم وأسرهم في ملاجئ اللجؤ بعيدة عن المعاناة وتناسوا أن في أولويات مسئولياتنا هى  الوفاء بالعهد  الذي قطعناه معكم والشهداء .
كانت علي رأس الطعنات ، تخوين وتبخيس من ادورانا وادائنا إلا أننا نقف في كل المنعرجات السياسية أو الانسانية  أو حتي العسكرية لم يسبق دورنا وادائنا أحد ونمض قدما في ذات الدرب المعهود ما تبقي لنا من العمر .
أخيرا 
التحية  لكم وللجميع ونحن نظل عصافير السلام  كما ظللنا دوما نبحث عنه في طريقنا الطويل الذي لم نلتق يوما وللاسف بالشريك الصادق .
من هنا ازجي تحياتي لكل القوي السياسية المدنية والحزبية والحركات المسلحة بأن نضع في رأس أولوياتنا سلام لإثبات أن العصر البائد هو المسئول الأول لكل الذي طرأ في جسم الوطن وشعبه ، وهذا لا يأتي إلا إذا صدق المجلس العسكري بتعهداته مع الشعب  ومعنا إيفاء بتحول ديمقراطي سلس ، ذلك التحول الذي ينهي جميع آثار الحرب وتصفية أسباب الحروب في السودان

منى أركو مناوى 
رئيس حركة تحرير السودان 
ورئيس الجبهة الثورية

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

لا لتغيير مبادئ الثورة

Share this on WhatsAppالآن…. موكب شباب من أجل الثورة والتغيير. تحت شعار : لا لتغيير …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *