الإثنين , مايو 27 2019
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / ✍🏼حركة/ جيش تحرير السودان : الفريق أول عبد الفتاح برهان مجرم حرب ومهندس الإبادة الجماعية في دارفور

✍🏼حركة/ جيش تحرير السودان : الفريق أول عبد الفتاح برهان مجرم حرب ومهندس الإبادة الجماعية في دارفور

بعد الضغوط التى مارسها الثوار المعتصمين في القيادة العامة وكافة المدن السودانية والدول الخارجية وإنحياز شرفاء القوات المسلحة من صغار الضباط وضابط الصف والجنود للثورة الشعبية السلمية وحمايتهم للمعتصمين ، والرفض الجماهيري والسياسي الواسع لمسرحية إنقلاب القصر وما يسمي باللجنة الأمنية العليا والمجلس العسكري الإنتقالي الوجه الآخر للمؤتمر الوطني والحركة الإسلامية تم إجبار زعيم مسرحية الإنقلاب الفريق أول عوض إبنعوف علي التنحي وتسليم سلطة الإنقلاب إلي العنصري ومهندس الإبادة الجماعية في دارفور المدعو بالفريق أول عبد الفتاح البرهان الذي كان أسيراً لدي قوات حركة/ جيش تحرير السودان في منطقة شاو فوقو بجبل مرة ٢٠٠٣ عقب دخوله للأراضي المحررة دون إذن مسبق إبان توقيع  وقف إطلاق النار مع الحكومة في أبشي ٢٠٠٣ وأمرت قيادة الحركة بإطلاق سراحه إلتزاماً بإتفاقها آنذاك رغم إحتجاج بعض القادة العسكريين ، والمؤسف بعد إطلاق سراحه بإسبوع واحد قام المدعو عبد الفتاح برهان بتجنيد الآلاف من مليشيات الجنجويد التى إرتكبت أبشع الجرائم ضد المدنيين العزل وحرقت أكثر من ٨٥ قرية وشردت عشرات الآلاف من المدنيين خلال شهر واحد وإغتصبت المئات من النساء إمعاناً في الإذلال وكسر الإرادة ، بل المدعو برهان أمر قواته بإستخدام الأسلحة الكيماوية في مواجهة قواتنا الباسلة والمدنيين العزل في جبل مرة مما خلف آلاف الضحايا من المدنيين، وقال قولته المشهورة بأنه ( رب الفور) وسوف يعمل علي محوهم من الوجود.
إننا ظللنا نقاتل من أجل التغيير الشامل وبناء دولة المواطنة المتساوية في ظل سودان موحد ، ولكن السودان الذي نحلم به لا يمكن أن يأتي عبر هؤلاء العنصريين أمثال عبد الفتاح برهان وعوض إبنعوف وعمر البشير ومن علي شاكلتهم.
إننا في حركة/ جيش تحرير السودان نرفض رفضاً مطلقاً محاولات إعادة إنتاج النظام بأي شكل من الأشكال وسوف نظل نتمسك بأهدافنا ومطالب الشارع السوداني التى عبر عنها شباب الإنتفاضة وتجمع المهنيين السودانيين بإسقاط وتغيير النظام وتصفية مؤسساته ومحاكمة رموزه والتواطوء علي حكومة مدنية إنتقالية متوافق علي تشكيلها ومهامها وصلاحياتها ومدتها بين كافة أطياف المجتمع السوداني السياسية والإجتماعية وأن يكون للشباب والمرأة الدور الأبرز في تشكيلها وقيادتها وعزل كافة المجرمين والمطلوبين للعدالة الدولية وأن لا يكون لهؤلاء أي دور في تشكيل مستقبل السودان.

حركة/ جيش تحرير السودان ترفض مجلس العنصري عبد الفتاح برهان كما رفضت من قبل مجلس إبنعوف وحكومة سلفهم عمر البشير  وأي سلطة تأتي عبر إنقلاب آخر .

نثمن دور القوات المسلحة والشرفاء من الضباط وضباط الصف والجنود الشرفاء الذين أعلنوا إنحيازهم لنبض الشارع وتطلعات شعوبهم ، فهم شركاء في التغيير وبناء السودان ودولة المواطنة المتساوية وحماة للدستور في المستقبل.

نناشد شابات وشباب السودان وكافة جماهير الشعب السوداني بالداخل والخارج بمواصلة إعتصاماتهم ومظاهراتهم وعدم السماح بسرقة ثورتهم المجيدة وإعادة إنتاج النظام والتمسك بأهداف وشعارات الثورة التى من أجلها سقط مئات الشهداء وآلاف الجرحي ، وعدم الرجوع إلا بعد التأكد التام من تحقق كافة الأهداف والشعارات المرفوعة.

نحذر من مغبة محاولات إختطاف الثورة وحرفها عن مسارها للوصول إلي تسوية مع النظام تتيح للجبهة الإسلامية القومية من إعادة إنتاج نظامها المرفوض شعبياً وجماهيرياً والفاشل عملياً وواقعياً ، ويجب الإنتباه لتدخلات المحاور الإقليمية والدولية في الشأن السوداني ومحاولة فرض الحلول التى تخدم مصالح هذه المحاور ولا تلبي تطلعات الشعب السوداني في التغيير والحرية والإنتقال الديمقراطي.

             عبد الواحد محمد أحمد النور
رئيس ومؤسس حركة/ جيش تحرير السودان
                      ١٣ أبريل ٢٠١٩م

 

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

*مجلة أميركية: حميدتي.. الرجل الذي روع دارفور يقود العملية الانتقالية في السودان*

Share this on WhatsAppنشرت مجلة فورين بوليسي الأمريكية تقريرا مطولا للصحفي الفرنسي جيروم توبيانا المختص …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *