الإثنين , مارس 25 2019
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / ❌الأمراض والأوبئة تجتاح قري جبل مرة وسقوط العشرات من الضحايا ومئات المرضي والمصابين ، وصمت محلي وإقليمي ودولي محيّر.

❌الأمراض والأوبئة تجتاح قري جبل مرة وسقوط العشرات من الضحايا ومئات المرضي والمصابين ، وصمت محلي وإقليمي ودولي محيّر.

لا تزال الأمراض والأوبئة تواصل إجتياحها لقري جبل مرة مثل الحصبة والدوسنتاريا والإلتهابات الرئوية ورمد العيون وغيرها من الأمراض المجهولة ، وقد سقط العشرات من الضحايا ومئات المصابين ، فى ظل شح الأدوية والكوادر الطبية ومنع النظام وصول أي أدوية وإمدادات طبية من المدن المجاورة ، وفرض حصار علي كل الطرق المؤدية إلي جبل مرة ومحاكمة التجار وكل القادمين إلي الجبل تحت قوانين الطوارىء.
لا تزال هذه الأمراض والأوبئة تنتشر بسرعة البرق في قري ومناطق جبل مرة ، وقد ناشد د/ عبد العزيز آدم عبد الله رئيس مكتب الصحة بالإراضي المحررة المنظمات المحلية والإقليمية والدولية بضرورة التدخل العاجل لإنقاذ المدنيين والضغط علي نظام الخرطوم للسماح بدخول الأدوية والمنظمة الإنسانية لإغاثة المرضي والحيلولة دون حدوث كارثة إنسانية وسقوط المزيد من الضحايا.
من ناحية أخري أوضح د. محمد عبد الله مسئول الوحدة الصحية بمنطقة تورنق تونقا إنهم إضطروا إلي إغلاق المدارس بالمنطقة لإصابة العديد من الطلاب والمدرسين ومنعاً لإنتشار وتمدد الوباء ، وأكد أن هذه الإجراءات غير كافية ، ويتطلب الأمر دخول منظمات إنسانية وأطباء متخصصين لأن هنالك أمراض مجهولة وتحتاج إلي فحوصات دقيقة ، والأراضي المحررة لا تتوفر فيها معامل وأجهزة فحص حديثة،  مع شح الكوادر الطبية المدربة.

إن الصمت المحلي والإقليمي والدولي وعدم التفاعل مع هذه الكارثة الإنسانية التى تجاوزت الشهرين  لأمر مخزى ومخجل في جبين الإنسانية ، ويرتقي لمرتبة التواطوء والمشاركة في قتل هؤلاء الضحايا الأبرياء الذين يموتون يوميا بأمراض وأوبئة كان بالإمكان السيطرة عليها إذا توفرت النوايا والعلاجات المطلوبة قبل إستفحال الأمر.

لا يزال هنالك متسع من الوقت لتقديم المساعدات الطبية اللازمة والضغط علي النظام للسماح بدخول الأدوية والمنظمات الإنسانية لمحاصرة المرض والأوبئة ، ونعول علي شرفاء السودان وأحرار العالم الذين يؤمنون بقيمة الإنسان وحقه في الحياة والكرامة.

              محمد عبد الرحمن الناير
الناطق الرسمي باسم حركة/ جيش تحرير السودان

                 ١٠ مارس ٢٠١٩م

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

البقاء او الفناء …

Share this on WhatsAppبسم الله الرحمن الرحيم جماهير مزارعى المشروع العظيم بالجزيرة والمناقل … نخاطبكم …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *