الإثنين , مايو 20 2019
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / *لا للبدائل الزائفة*

*لا للبدائل الزائفة*

 

#الهدف
#الهدف_بيانات
#على_طريق_الاضراب_العام_حتى_اسقاط_النظام

بسم الله الرحمن الرحيم

*لا للبدائل الزائفة*

بيان هام

*حزب البعث العربي الاشتراكي – الاصل*

جماهير شعبنا الثائرة:

*في الوقت الذي تتقدم فيه ثورتنا، وهي تحقق كل يوم نصراً جديداً،* تسعى قوى الثورة المضادة، بكافة السبل المشروعة وغير المشروعة، لإجهاض الثورة، والحيلولة دون بلوغها هدفها. *فالنظام القمعي، وهو يستشعر قرب نهايته، يستخدم كل ما يملكه من طاقة وأدوات لاستخدام العنف والعنف المفرط، والذي لم يزد شعبنا وحركته الجماهيرية إلا صموداً وثباتاً وتقدماً نحو هدف إسقاط النظام،* فيما تسعى بعض *الأطراف المحلية والأجنبية التي ترتبط مصالحها باستمرار النظام، لإيجاد مخرج آمن يضمن بقاء جوهر النظام، تحت مسميات عديدة،* ووفق مبادرات شتى، تلتقي جميعها، ضمن ماعرف بالهبوط الناعم الذي تقف وراءه قوى إقليمية ودولية، وتعمل جميع هذه القوى ذات المبادرات والمشاريع المتعددة والمشبوهة على استباق الثورة ومحاولة احتوائها وتحقيق نموذجها للتسوية، والذي يركز على تنحي رأس النظام، عبر مخرج آمن، وترقيع النظام مع المحافظة على جوهره، وعلى ركائزه الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والقانونية والأيديولوجية.
وتعمل هذه القوى بتناغم مع أطراف خارجية، لاسيما الولايات المتحدة، التي ترعى اجتماعات وأنشطة قوى الهبوط الناعم.
*اننا نثق في أن وعي شعبنا سيفشل كافة المخططات الهادفة لاختطاف ثورته وسرقة نضالاته وتضحياته،* حتى لا تصب في صالح بديل زائف يعيد إنتاج النظام المباد، بإذن الله، *وان شعبنا سيواصل نضاله بثبات وعنفوان من أجل تتويج ثورته بالانتصار الحاسم بإسقاط النظام،  عبر العصيان المدني والإضراب العام،  واجتثاثه من جذوره وإلغاء قوانينه وسياساته التي حمت الفساد والمفسدين.*

المجد للشهداء الأكرم منا جميعا
والنصر لشعبنا ولثورته الظافرة.

*حزب البعث العربي الاشتراكي -الاصل*
*قيادة قطر السودان*

*9 مارس 2019*

 

 

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

أنا إحدى ضحايا داعش.. أقولها بكل أمانة.

Share this on WhatsApp  اسمي: أبرار….ع جنسيتي: سودانية تاريخ ميلادي: 19 ديسمبر 1994 المؤهل العلمي: …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *