الإثنين , أبريل 22 2019
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / 💢 *سكرتارية اللجنة المركزية* *الحزب الشيوعى السودانى* *بيان جماهيرى*

💢 *سكرتارية اللجنة المركزية* *الحزب الشيوعى السودانى* *بيان جماهيرى*

تعج الساحة السياسية الآن بعدد من المبادرات تقدم اقتراحات للوضع الانتقالى، بعد تشييع  السلطة الحاكمة الآيلة للسقوط نتيجة لاستفحال الازمة السودانية، وبسواعد شباب السودان الثائر الذى قرر “تسقط .. بس” هذا الشعار الرائع المعبر. نحترم مقاصد بعض الذين قدموا مذكراتهم ، ولكن الاختلاف فى مصير بلد كالسودان يجعل من الضرورة بمكان ان نقدم نقدنا لها دون مواربة وبوضوح كامل فهذا مصير شعب ودولة، وبالطبع يقدم الذين يحاولون اعادة مسرحيات حكومة الوفاق من منسوبى النظام والذين تلوثوا معه وانغمسوا فى الفساد و يأملون فى ايجاد موقع لحزبهم الفاسد صاحب المشروع المنهار، ويدلون بدلوهم فى تقديم المبادرات. فمنهم من يقدم مبادرة مقترحا مشاركة الحزب الحاكم فى الفترة الانتقالية ومنهم من يلتف بطرح بعض القوى التى تخضع لنفوذه ومن يحاول الالتفاف حول مواثيق وقعت عليها قوى السودان السياسية التى رفعت شعار اسقاط هذا النظام وعملت له باكرا بجهد وصبر حتى توافقت عليه. وقع الحزب الشيوعى مع القوى السياسية المدنية والحركات حاملة السلاح منذ عام 2012 عددا من المواثيق ينطلق منها فى رؤيته للفترة الانتقالية. ويلتزم بها مرجعية، وفى مقدمثها البديل الديمقراطى الذى وقع عليه بتاريخ 4/7/2012 عدد 21 حزبا وحركة مسلحة ومنظمات مجتمع مدنى ، كذلك مشروع الاعلان الدستورى، ووثيقة الخلاص الوطنى التى توافقت عليها القوى السياسية المشاركة فى هبة يناير 2018، كذلك ما وقعه الحزب مع نداء السودان فى لقاء باريس فى ابريل 2016 .
.المبادئ الاساسية التى تتمسك بها هذه المواثيق الالتزام بمبادئ الدولة المدنية الديمقراطية ذات التعدد الاثنى والدينى والثقافى .. الخ ، وان يكون الحكم فيها على اساس فصل السلطات: السلطة التشريعية – السلطة التنفيذية – السلطة القضائية. وان تتيح القوانين الحريات للاعلام المستقل والصحافة ومنظمات المجتع المدنى وعلى رأسها العمل النقابى اليمقراطى المسقل ، بعد القاء القوانين المقيدة للحريات فى مذبلة التاريخ، لتؤدى دورها فى الرقابة الشعبية على الاداء الحكومى.
. السلطة الانتقالية التى تناولتها هذه المواثيق، هى سلطة ذات مهام محددة ولفترة زمنية محددة. اهم هذه المهام هى: الغاء القوانين المقيدة للحريات ، وحل مؤسسات النظام الفاسدة وتصفيتها وتقديم كل من ارتكب جرائم فى حق شعب السودان والوطن لمحاكم عادلة، وايقاف نزيف الحرب ومعالجة أثاره من نزوح وبالعودة الى ديارهم الاصلية وارضهم وحواكيرهم وتعويض المتضررين منها. كما تعقد مؤتمر اسعافى عاجل لمعالجة الازمة المعيشية والاقتصادية المستفحلة. يعقد فى آخر الفترة الانتقالية مؤتمر دستورى قومى تمثل فيه كل مكونات اهل السودان للتوافق على وضع القواعد العامة لحل الازمة العامة فى السودان ومن ثم مبادئ الدستور الذى يصيغه الشعب ويعالج كيفية حكم السودان. تختم الفترة الانتقالية انتخابات حرة ونزيهة بعد ان تقوم الحكومة باكرا باحصاء سكانى وقانون تشارك فى وضعه القوى السياسية عامة.
هذه الرؤية المختصرة والمفصلة فى المواثيق، تتفق عليها الفرق مستندة على المواثيق بيننا. وأن الحزب سيقدم المبادرة التفصيلية لحلفائه فى قوى الاجماع لتقديمها لقوى الانتفاضة، محذرا من الانزلاق فيما يحيكه النظام ومنسوبيه او الالتفاف حول منجزات الانتفاضة بحكومة وفترة انتقاليتين لا تعبران بانجاز تطلعات وطموحات جماهير الانتفاضة وتفادى تكرار سلبيات ثورتى أكتوبر1964 ومارس/ابريل 1985 وما صاحبهما من اجهاض الشعارات التى رفعتها الجماهير والسير على ذات الطريق وإعادة إنتاج الازمة العامة من جديد.

الخزى والعار والسقوط لنظام الرأسمالية الطفيلية المعادية لكافة اهل لسودان واودت بالوطن الى المهالك
النصر حليف الثوار … والتقدم والازدهار لشعب السودان .. فى سودان يسع الجميع

سكرتارية اللجنة المركزية
الحزب الشيوعى السودانى
    3/2/2019

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

تفاصيل مخطط إغتيال “حميدتي”

Share this on WhatsAppكشف مصدر عسكري عن تفاصيل مؤامرة إغتيال “حميدتي”، قائلاً ان المخطط يقف …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *