الخميس , فبراير 21 2019
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / *اقتربت ساعة الحسم وآن أوان الإضراب السياسي العام*

*اقتربت ساعة الحسم وآن أوان الإضراب السياسي العام*

*حزب البعث العربي الاشتراكي*

على طريق الاضراب السياسي والعصيان المدني المفتوح حتى إسقاط النظام، تدخل *انتفاضة الحسم والظفر* أسبوعها الرابع وهي أشد قوةً وعزيمةً وإصراراً على بلوغ هدفها المركزي *بإسقاط نظام القهر والاستبداد والقتل والفساد واجتثاثه من جذوره وإقامة البديل الوطني الديمقراطي المستقل،* المعبر عن إرادة الجماهير وتطلعاتها.
وقد تجسدت كل تلك المعاني اليوم، والذي شهد لأول مرة منذ أكثر من ثلاثة أسابيع خروج أكثر من ثلاث عشر مدينة في العديد من ولايات السودان، بحري، والفاشر، والفاو، ومدني، الدويم، آمري ووو…إلخ، لتهتف في وقت واحد وبصوت واحد بالهتاف نفسه *”الشعب يريد إسقاط النظام”،* الهدف الذي توحدت حوله جماهير شعب السودان، وانعقد إجماعها عليه منذ الثالث عشر من ديسمبر، بتأكيد وعزم وتصميم على استكمال استقلال بلادنا بالتحرر من سطوة  النظام، الذي قوض وحدة البلاد وهدد أمنها وسلامتها وسيادتها، وأفقر وأذل شعبها لمصلحة قلة من الانتهازيين أعداء الشعب والوطن. 
وكانت مدينة بحري في الموعد، حيث هبت من أقصاها إلى أقصاها، مسجلة ملحمة وطنية بالغة الجسارة، أكدت خلالها للنظام استحالة عودة الشعب المارد إلى القمقم مرة أخرى، وأن كل أدوات القمع والكبت والإرهاب والقتل ليست بقادرة على هزيمة إرادة الشعب، *فالشعب أقوى والردة مستحيلة.* 
إن المشاركة الواسعة لجماهير مدينة بحري بكل أحياءها قد جسدت مآثر بطولية أكدت قدرة الجماهير على توسيع وتطوير احتجاجاتها وتحديد معالم الطريق *إلى إعلان الاضراب السياسي والعصيان المدني* المعتمد كليا على وعيها وإرادتها وطاقاتها الثورية اللامحدودة وفعلها النضالي الخلاق، الذي يشكل رافعة تعزز ميزان القوى لصالح انتصار إرادتها في *معركة إسقاط النظام بتتويج الانتفاضة الشاملة بالنصر المؤزر، الذي قدمت على طريقه العديد من الولايات نموذجا من البطولة الوطنية، وهي تنتخب يوم الثالث عشر من يناير يوماً يدشن فيه شعبنا بروفه العصيان المدني والاضراب السياسي العام على طريق السقوط الحتمي للنظام وبدائله الزائفة.*
لقد أكدت انتفاضة اليوم إفلاس النظام، والذي لم يعد يملك *غير العنف والقتل* وسيلة لمواجهة إرادة وعنفوان شباب بلادنا  الثائر، الذي امتحن جسارتهم واستعدادهم غير المحدود للتضحية فداءً للوطن والمستقبل الذي ترفرف فيه رايات الحرية والسلام والعدالة.

*معاً من أجل إعلان الإضراب السياسي والعصيان المدني لإسقاط النظام وبدائله الزائفة.*

*المجد والخلود للشهداء الأكرم منا جميعاً*

*النصر حليف شعبنا*

*قيادة قطر السودان* 
*حزب البعث العربي* *الإشتراكي الأصل* 
*13يناير 2019*

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

التجمع الاتحادي المعارض موكب الرحيل

Share this on WhatsAppالله  الوطن  الديمقراطية إرحل وان لم تمتثل جاياك رياح الصامدين جاياك رياح …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *