الإثنين , نوفمبر 18 2019
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / ♦ *اتفاق برلين لبدء المفاوضات.*

♦ *اتفاق برلين لبدء المفاوضات.*

*موقف الحركة الشعبية من:*

♦ *اجتماعات أديس ابابا مع قوى نداء السودان.*

♦ *اتفاق برلين لبدء المفاوضات.*

♦ *عودة رئيس نداء السودان ورئيس حزب الامة القومي.*

*اجتماعات أديس ابابا مع قوى نداء السودان:* 

وصل وفدنا للمشاركة في إجتماعات أديس أبابا التي دعي لها نداء السودان واخرين، وصدرت تصريحات حولها من الدكتور فيصل حسن إبراهيم ونود أن نوضح الآتي:

1. نرحب باجتماعات أديس أبابا وهي فرصة للخروج من الأزمة الوطنية المتفاقمة على مدار اليوم، نخشى أن تضيع كسابقاتها لاسيما بعد إطلاعنا على تصريحات الوفد الحكومي.

2. التعامل مع نداء السودان واحترام سيادته يساهم ويعجل في حل القضية الوطنية بعيدا عن حصره في الاربعة تنظيمات التي وقعت نيابة عنه على خارطة الطريق.

3. خارطة الطريق هي ملك لجميع السودانيين ويجب ان تشكل ارضية لعملية متكافئة بين جميع اطراف الازمة السودانية من نداء السودان وقوى الاجماع وقوى الحوار الوطني، والحكومة وحزبها الحاكم وان تضم كل السودانيين الراغبين والمعنيين بحل الأزمة الوطنية.

4. إجازة قانون الانتخابات وتعديلات الدستور المقترحة أضرت بالعملية السياسية واهم قضاياها هما الدستور والانتخابات، ولذا ان ماحدث أصاب مقترحات الآلية الرفيعة الاخيرة في مقتل ويفرغ العملية الدستورية والانتخابات من مضمونهما كآليات لتحقيق السلام والاجماع الوطني والديمقراطية ونبذ العنف.

5. إجتماع أديس ابابا هو منشط من ضمن مناشط قوى نداء السودان، والاهم بالنسبة لنداء السودان هو الحفاظ على وحدته لاسيما وان بلادنا تشهد تطورات متعاظمة يحتاج فيها شعبنا لنداء السودان.

6. ندعو جميع الاطراف في اجتماع اديس ابابا ان لا تكرر تجربة مارس 2016م لخارطة الطريق بتوقيع طرف وإحجام أطراف عن التوقيع.

7. الأزمة الأقتصادية التي تطحن شعبنا والحروب التي مزقت نسيجه الإجتماعي تستحق من جميع أطراف أديس أبابا إنجاح هذا الإجتماع ووضع شعبنا على طريق السلام وتوفير الطعام والحريات.

8. قضية المنطقتين والسودان لا يمكن حلهما بالتجزئة ولا يمكن ان يتم ذلك الا في اطار اصلاحات جذرية في مركز السلطة ومخاطبة خصوصيات المنطقتين، فقضايا الارض والمواطنة والترتيبات الامنية والديمقراطية وحق المنطقتين في ثرواتهما وغيرهما لا يمكن ان تحل الا بإصلاحات جوهرية  في المركز، وجزء من مشاكلنا في هذا الجانب من الحركة الشعبية مع النظام وأطراف اخرى هي تمسكنا بالحل الشامل ورفض الحلول الجزئية.

*اتفاق برلين لبدء المفاوضات:* 

نثق في زملائنا في حركتي تحرير السودان/ مني مناوي والعدل والمساواة السودانية، ونرحب بالاتفاق وندعو لمزيد من التنسيق بين كافة المسارات والمبادرات الاقليمية تحت الآلية الرفيعة للتوصل الي حل سياسي شامل.

*عودة رئيس نداء السودان ورئيس حزب الامة القومي:* 

الخرطوم والسودان هما المكان الطبيعي لتواجد السيد الصادق المهدي وعودته كرئيس لنداء السودان تخدم القضية الوطنية وتعزز فرص السلام، لاسيما وانها ستأتي بعد المشاركة في أديس ابابا مع الآلية الرفيعة وعلى النظام احترام الحقوق الدستورية لرئيس نداء السودان وعدم اتخاذ أي إجراءات ضده، إن ذلك سيضر بفرص تحقيق السلام والحوار الوطني المتكافئ.

إسماعيل جلاب
الأمين العام
الحركة الشعبية لتحرير السودان -شمال
9 ديسمبر 2018م

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

القضاء خارج قطار الثورة !!

Share this on WhatsAppسيف الدولة حمدناالله يمكن القول وبدون تزيد أو تضخيم في الوصف أن …

تعليق واحد

  1. لا خير في هذا ولا ذاك كلهم امثال البشير واعوانه

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *