الخميس , مايو 6 2021
ardeenfr
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / علّ سقفك.. وتحمّل!! ——- {ميكانيزم الصراع}

علّ سقفك.. وتحمّل!! ——- {ميكانيزم الصراع}

سقوف..سقووف..سقوووووف
*********************
(تفكير بصوتـ عالٍ)
•••
لنا مهدي
•••

علّ سقفك للوطن..
لا تقبل له وبه أقل مما يستحق..
هو قضية الحياة..
والحياة للقضية..
علّ سقفك لوطنك..
وتحمّل..
قسوة ومغبّة من يريدون الوطن تحت الأقدام..
لا فوق الهامات والسموات..
كلما كانت سقوف الإنسان في هذه الدنيا عالية..
كلما واجه الرهق والتعب أكثر..
لكن مرحلياً..
فعلى المدى البعيد سيستمتع بما جناه جراء تحديده لمربعات لنفسه..
وإن بدت الحدود والسقوف التي وضعها قاسية..
بل شديدة القسوة..
كلما كانت السقوف الأخلاقية عالية..
كلما عانى الإنسان..
في هذه الدنيا..
ولربما تتناسب تلك السقوف عكسياً مع المقدرة على الحفاظ على بعض العلاقات الاجتماعية.. 
ولكن عددياً فقط..
بذل التنازلات قد يجعل الإنسان محبوباً..
لفئة محددة ..
ولوهلة..
المجتمع يعشق المجاملات ..
والطبطبة..
البعض يعشق اللف والدوران..
لكن التمسك بالسقوف العالية..
سيجعل الخبث يتطاير ويبقى معك من يشبهك..
ومن يحتاج لأنصاف بشر وأرباع علاقات؟!!
كلما كانت سقوفك الإنسانية عالية كلما قلت جداً علاقاتك الحقيقية ..
الحقيقية جداً..
الناس تتشابه جداً ولا تتشابه البتة..
صعبة مش؟
العلاقات الاجتماعية كيمياء تتشابه وتتوافق وأرواح تتمازج ..
لا مجرد صحبة دورية..
وتبادل ابتسامات بلهاء ومصطنعة وعلى الطاير..
كلما كانت سقوف طموحك عالية كلما تعبت..
وكأنك في معركة لا متناهية للمزيد من التفوق والتميز..
لا تقبل إلا بالأفضل والأرقى والأكمل..
في العمل العام علّ سقوفك ..
ثم استمتع برشف كأس المعاناة قطرة فقطرة..
اختر العدل والشفافية والصدق والصراحة..
وقل رأيك بدون فلاتر ..
وأضمن لك ديمومة المعاناة مع من حولك..
لكنك ستضع رأسك على وسادتك آخر اليوم وتطبق جفنيك وتنام هنيئاً مريئاً..
ولن تحفل بكم الويل والثبور الذي سيلقى على رأسك من البعض..
فقط هز كتفك باستخفاف..
مط ابتسامتك السااااخرة من الأضان للأضان…
وفي الدنيا كلها ..
علّ سقوفك وأتعب بسرعة ولحظياً..
وثق أنك سترتاح على المدى البعيد..
فقط كُنْ أنت..
كُنْ نفسك!
••••••
لنا مهدي..
ذات مساء  حار ولطيف ..

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

*ساخر سبيل* الفاتح جبرا *سقوط الاتحادي*

Share this on WhatsAppما زالت حكومة الهبوط الناعم تفاجئنا بالإنبطاحات والتنازلات والتماهي المذل مع قتلة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *