الجمعة , نوفمبر 24 2017
ardeenfr
الرئيسية / أخبار لالا اليومية / الكواليرا تجتاح النيل الأبيض .. وتهدد العاصمة والولايات!!

الكواليرا تجتاح النيل الأبيض .. وتهدد العاصمة والولايات!!


إحسان فقيري : صمت الحكومة تجاه وباء الكوليرا في النيل الأبيض جريمة

لجنة الأطباء: تكتم مريب للحكومة مع إهمال تام للإجراءت الصحية

أوضحت لجنة أطباء السودان المركزية في تقرير عمل لها أن وباء الكوليراء ينتشر في النيل الأبيض بمعدل سريع جدا مبينة أن الكوليراء وصلت حتي أطراف ولاية الخرطوم والجزيرة وأشار إلي أن عدد الحالات في عسلاية وصل ل ثلاثة وثمانين حالة  بمعدل ثمانية وفيات وفي مدينة الدويم  جزيرة أم جر وقرها متوسط الحلات يومياً (40_إلى 50)_ حالة وفي قري الكريدة من (60) إلى (70) حالة يوميا وتجاوز عدد الوفيات العشرين حالة وفاة  أما في مدينة كوستي عدد الحالات اليومي تجاوز المائة حالة والحالات المنومة ثمانين حالة وعدد الوفيات عشرة، وفي مدينة ربك عدد الحالات اليومي من (100) إلى (120) حالة الحالات المنومة (50) إلى_(70) حالة  والوفيات المعلنة تسعة، وفي الجزيرة أبا التردد اليومي (30) إلى_(40) حالة  الجبلين التردد اليومي من (50) إلى_(60)حالة وعدد الوفيات أربعة، أما في تندلتي (20)_إلى (40) حالة وعدد الوفيات إثنين

تقرير : أقسام عبدالله

تكتم سري فاضح للحكومة

ووصفت لجنة أطباء السودان المركزية الوضع الصحي بالبلد بالمتردي للغاية، وأوضح تقرير صادر عن اللجنة أن هناك تكتم من قبل الحكومة على الإحصائيات مع إهمال تام للإجراءات الصحية والبروتوكولية الفنية اللازمة، وأكدت اللجنة أن هناك محاليل وريدية متوفرة لكن يوجد نقص في بعض العلاجات المصاحبة للإسهال المائي. كما طالبت اللجنة السلطات المختصة ممثلة في وزارة الصحة بالإعتراف الرسمي بوجود كارثة، والتحرك ٍالعاجل في إجراءات الحجر الصحي. ودعت اللجنة حكومة الولاية لتحقيق في تفشي العدوي، وتوضيح الأسباب المؤدية لإنتشار المرض، مع تحديد طبيعة الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة. وقال مراسل (الميدان) بكوستي أن موجات الكوليرا مازالت تضرب ولاية النيل الأبيض بشدة،  وموضحاً أن مستشفي كوستي التعليمي إستقبل في اليومين الماضين عدد 150 حالة إصابة بالمرض، وأضاف أن قسم الحواث إستقبل أمس الأربعاء 65 حالة، فيما كشفت مصادر مطلعة لـ(الميدان) عن وقوع خمسة وفيات. وتكدس للمرضي بقسم الحوادث، مما أدي إلي نصب صيوان بمستشفي العيون لتخفيف الضغط علي العنابر. وفي السياق قال مصدر طبي لـ(الميدان) أنه تم فتح مدرسة مربع 54 شمال كوستي كحجر صحي للإستقبال المرضي ، فيما طالب مواطنون حكومة الولاية بتحمل المسوؤلية الكاملة لحمايتهم،وإعلان حالة الطواري بجميع مستشفيات الولاية مع توفير المحاليل الوريدية والأدوية المنقذة للحياة وحل مشكلة المياه، وأكد مراسل الميدان أن حكومة الولاية لا تعترف رسمياً بالمرض، مشيراً إلي نفي والي الولاية أمس في قناة الشروق وصول الكوليرا لمرحلة الوباء وقال بأنها حالات قليلة لإسهالات مائية .

الجزيرة أبا:

في السياق أفاد الأستاذ محمد شاطر لـ(الميدان) بأن الكوليرا منتشرة في الجزيرة أبا منذ أبريل الماضي، ومتواجدة بكميات كثيفة جداً في قرية طيبة المتاخمة لمدينة كوستي ، وأفاد بأن هنالك حالات في قرية التمرين وداخل الجزيرة أبا، وأشار إلي وجود حالات للوفيات غير محصورة بدقة إلي الأن، وقال شاطر بأن حكومة الولاية غائبة تماماً، مشيراً إلي تكاتف أبناء الجزيرة أبا من داخل السودان وخارجه في تدارك الأزمة ، وأكد بأن الوضع في الجزيرة أبا لا يزال تحت السيطرة بفضل المجهود الشعبي لأبناء المنطقة، وقال أن الولاية لم تفرض الحجر الصحي علي مدينتي كوستي وربك مما أدي إلي دخول الوباء إلي منطقة الجزيرة.

تلوث تام للمياه:

الدكتورة إحسان فقيري قالت أن الوضع في النيل الأبيض متردي للغاية، وقالت أن الكوليرا في ازدياد حيث بلغ عدد الحالات (3000.61) حالة وعدد الوفيات إلي 61 حالة وفاة، وأشارت إلي أن مياه النيل الأبيض ملوثة تماماً ومتغيرة الطعم والرائحة، وأضافت أن المواطنون في ولاية النيل الأبيض يحتاجون إلي توعية حقيقة لتفادي المرض، وأكدت أن المرض لا علاج له إذا وصل لمرحلة الجفاف المائي الحاد. ودعت إحسان الجهات الرسمية للإعتراف بالوباء ومناشدة منظمة الصحة العالمية للتدخل بالتطعيم للمواطنين الأصحاء ضد المرض وقالت أن معالجة الكوليرا تحتاج لجهد رسمي وشعبي، وأشارت إلي أن الحكومة تدفن رأسها في الرمال ووصفت صمت الجهات الرسمية إزاء إنتشار وباء الكوليراء في ولاية النيل الأبيض بالجريمة، كما حملت الدولة مسوؤلية الفقر الحاد الذي أوصل المواطنين إلي حد الإصابة بالوباء.

الميدان

 

Print Friendly, PDF & Email

عن laalaa

شاهد أيضاً

*تقييد السلطة الرابعة*

Share this on WhatsApp🔴 _*الهــدف.tt*_ 🇸🇩 #آلُہــڊفُ آراءْ ﺣُــــرّة ✍═════════📚 بقلم: عبدالله رزق =========== التعديل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *